سالم صالح: الحراك الجنوبي هو ردة فعل
مأرب برس
مأرب برس

حاوره الزميل/ عدنان الأعجم:

• لنبدأ بقراءة سريعة للمشهد العام على الساحة في المحافظات الجنوبية؟

- كنا ولازلنا نأمل بان تتحسن الأمور بعد نجاح فعاليات خليجي عشرين وان تنعكس النتائج الايجابية لهذه الفعالية على الأوضاع الداخلية والخارجية لتحسين المشهد القائم الذي لا يخلو من الصراع وجر الامور الى ما لا يرضي الله والناس.

• ما هي دلالة حديث فخامة رئيس الجمهورية حول التنظيم السياسي الموحد بين الاشتراكي والمؤتمر ولماذا فشل هذا المشروع فيما سبق وهل هناك نوايا لإحيائه؟

- هذا المقترح طرح في السبعينيات من القرن الماضي ونحن اليوم في القرن الواحد والعشرون حيث حصلت تغييرات هائلة على الصعيد السياسي والاجتماعي والاقتصادي والمناخي الدولي غيرت المفاهيم والقواعد لتلك المراحل السابقة.أما فشل المشروع فهو عائد الى انعدام الثقة والرؤية المشتركة لأطراف العمل السياسي اليمني.

• كنتم الشخص الثاني في قيادة الحزب الاشتراكي ..واليوم مازلتم في عضوية لجنتها لمركزية .. لكن لا يلمس لكم أي نشاط حزبي وتبدون اقرب إلى المؤتمر..أين تقفون من الحزب الاشتراكي وكيف تقيمون وضعه؟

- خمسون عاما امضيتها في العمل النضالي والحزبي والفكري وساهمت بتواضع مع تلك الكوكبة التي حررت ووحدت الجنوب وبنفس العزيمة واصلنا المشوار في تحقيق وحدة الوطن اليمني الكبير وجاءت حرب 94م بنتائجها الوخيمة لتخرجها من هذه المشاركات والمعادلة حيث عشنا 8 سنوات في الماضي وتم فصلي من الحزب وبعدها عدنا الى الداخل واكتفينا بالمشاركة بالدفاع عن مانراه صحيحا وفي انتقاد مانراه (خاطئا).أما أوضاع الحزب فهو حزب تاريخي ولد في معمعة الصراع ضد الإمبراطورية البريطانية وهو جسر وطني انصح من يهاجمه أن لا يهدمه لان الوطن بحاجة إليه والى مثله من الأحزاب الوطنية والديمقراطية وحتى لا نفقد بريق التعددية الحزبية والسياسية وتتحول الساحة إما إلى شمولية جديدة أو إلى فوضى عارمة تأكل الأخضر واليابس.

• ما هي علاقتكم بقيادة المعارضة في الخارج وتحديدا علي ناصر والعطاس بالنظر إلى العلاقات التي كانت تربطكم..وكيف تنظرون إلى مبادرتهما الأخيرة بشأن القضية الجنوبية؟

- علاقتي بالإخوة الرؤساء طيبة يسودها الاحترام المتبادل ومبادرتهم التي جاءت كمساهمة في اطار التشاور الذي حصل بين مختلف الاطراف لعقد المؤتمر الوطني للحوار هي واحدة من المساهمات التي قدمتها الاحزاب والشخصيات وكانت محل نقاش واخذ ورد حتى يخرج هذا الحوار بالإجماع الوطني لمعالجة الاوضاع القائمة.

• وجه إليكم البعض انتقادا لحديثكم في قناة الجزيرة (برنامج زيارة خاصة) واعتبره البعض إثارة لقضية دفنت والبعض اعتبر أن هذا الحديث جاء بناء على توجيهات ما تعليقكم؟

- آنت تجرنا إلى نبش الماضي الذي قالت فيه كافة الأطراف ما قاله مالك في الخمر، وأنا حاليا ملتزم بما أرساه المناضلين في الداخل ومن خلال تلمسهم لمعاناة الناس بعد حرب 94م المشؤومة من قاعدة ذهبية هي قاعدة التصالح والتسامح والحوار وأطالب الجميع في الحراك أو في السلطة والمعارضة في الداخل والخارج احترام هذه القاعدة والالتزام ببنودها والنظر كبقية الشعوب إلى الحاضر والمستقبل بدلا من نبش القبور والملفات السيئة للماضي البعيد.

• يقال أن هناك قيادات نافذة في السلطة تتحسس من وجودكم على مقربة من رئيس الجمهورية وعن سعي لإبعادكم خشية أن تسند إليكم مهام أكثر أهمية ما الذي تلمسونه انتم؟

- لمسنا ذلك وعبرنا في اكثر من مناسبة وموقف من اننا لسنا بديلين لاحد وليس لدينا الرغبة لا في مواقع السلطة ولا في مواقع المعارضة..فلدينا من القناعة والزهد واحترام العمر وخمسون عاما من المساهمة الوطنية ما يجعلنا نترك للمتسابقين والطامعين إلى المناصب أو الظهور في المواقع فرصة الدخول إلى ماراتون السباق والله المستعان والمعين لكن هذا الزهد لا يعني ترك الكفاءات والشباب المؤهل بدون عمل وتحت طائلة البطالة.

• البعض كان يؤمل عليكم الكثير بعد عودتكم من الخارج في المساعدة في حل بعض قضايا الجنوب ولكن شاهدنا الأستاذ سالم صالح اتخذ موقفا محايدا على ما يبدو هل هناك موانع لم يفصح عنها؟

- لا ينكر ما قمنا به ونقوم به في مساعدة المحتاجين من أهلنا ومناطقنا غير جاحد أو جاهل ومع ذلك فكل ما قدمناه لا يحتاج إلى شكر احد وما قصرنا به نطلب ممن لديهم حقا معاناة الفقر والظلم أن يسامحونا لعدم تمكننا بحكم مواقعنا من المساعدة الفاعلة في تغيير أمورهم نحو الأحسن.

• هل مازالت تربطكم علاقات مع السيد علي سالم البيض..وما نوع التواصل فيما بينكم؟

- لا توجد أية علاقة منذ حرب 94 المشؤومة.

• تنتمون إلى محافظة لحج معقل الحراك الجنوبي كيف تنظرون إلى مسيرة الحراك وما تقييمكم لمسيرته حتى اليوم وهل لكم ملاحظات على أدائه؟

- الحراك هو نتيجة رد فعل الشعب على نتائج حرب 94م ونسف اتفاقيات الوحدة وبدأ الحراك سلميا ونأمل ان يستمر وان يتحول الى عمل سياسي لديه برنامج وقيادة موحدة ويبعد عن مربعات العنف والشعارات المتطرفة.

• هل يتواصل معكم ناشطو الحراك وهل عرض عليكم الانخراط فيه باعتباركم شخصية مجربة وصاحب تاريخ سياسي ونضالي كبير؟

- معظم قيادات الحراك كانوا زملاء سابقين في الحزب الاشتراكي أو في السلطة السابقة ولكن لا تواصل بيننا حاليا ومن خلالكم أجدد دعوتي لهم ولأحزاب اللقاء المشترك أن يحترموا قاعدة التصالح والتسامح والحوار وان تكون قاعدة العلاقة والتنافس السلمي الشريف في العمل السياسي.

- ما هي ايجابيات الحراك وما الذي ينقصه من وجهة نظركم؟ وما هي نصيحتكم للقيادة السياسية بشأن كيفية التعامل معا لحراك الجنوبي؟

في كتابي الأخير لرؤية علاجية لقضايا وطنية خلافية من صفحة 11 حتى 25 تحدثت بالتفصيل عن استقطاب الحراك السلمي الجنوبي.وأتمنى من صحيفتكم الموقرة اعادة نشر وجهة نظري الكاملة بدون زيادة او نقصان وهي اجتهاد ومحاولة للارتقاء بالحوار وبالعمل السياسي المثمر والصبور الى جادة الصواب والفعل وبالنسبة للسلطة فقد اخذت حتى الان وجهة نظري فيما يتعلق بالوضع في صعدة ومعالجته وايضا بعض المسائل التي وردت في ابواب هذا الكتاب والله الموفق.

• يدور الصراع حاليا بين المؤتمر الشعبي وحلفاؤه وأحزاب اللقاء المشترك بشأن الاستحقاق الانتخابي ما تقييمكم انتم لقرار المؤتمر المضي نحو الانتخابات منفردا وقرار المشترك بالمقاطعة؟

- على كافة الاطراف احترام المصالح العليا للشعب اليمني الصبور والمغلوب على امره وعدم جرنا الى صراعات جديدة تأكل ما تبقى في هذا الزمن الردئ والصعب داخليا وخارجيا وعليهم اخذ العبرة والدروس مما حصل في العراق وافغانستان والصومال والسودان.

• في حديث لكم مع صحيفة الخليج الإماراتية في نوفمبر الماضي قلتم أن اليمن لن تكون باكستان إلى أي أساس استندتم في تصريحاتكم المطمئنة هذه؟

- كنت أتحدث مع الصحيفة حول الارهاب والتنسيق مع الامريكان حول الحرب ضد هذه الظاهرة واستخدام الباكستان لطائرات بدون طيار تقتل المدنيين الابرياء وتواجد القوات الامريكية وقوات حلف الناتو في افغانستان وهذه المناطق والسؤال هل نحن بحاجة الى ذلك؟ هنا في اليمن.هنا الشعب يرفض وجود اية قواعد وقوات اجنبية ولذا لابد ان يعرف العالم الخارجي مواقف الشعب وقواه الحية المؤمنة بالحرية والديمقراطية والسلم والامن والامان وبالتنمية والتعليم والصحة نقدر ان نواجه تجفيف منابع التطرف والغلو والارهاب والعنف.

• بعد الضجة التي أثارتها وثائق ويكليكس وحادثة الطرود ما الآثار السلبية التي انعكست على العلاقات اليمنية السعودية؟

- ليست لدينا معلومات ويمكن توجيه السؤال للأخ الدكتور القربي وزير الخارجية ليرد عن ذلك كونه الجهة المختصة في العلاقات العربية والدولية.

• هل يفهم من إطلاق المبادرات للقيادات الجنوبية من الأراضي السعودية أنها بإيعاز من المملكة خاصة ما يتعلق بالفيدرالية والكونفدرالية؟

- المبادرات التي جاءت هي نتاج لاجتماعات تمت في القاهرة ولندن والنمسا وليس من المملكة.

• مؤخرا تعالت أصوات أبناء يافع للمطالبة بإعلان مديريتهم محافظة.. لماذا هذا التوقيت بالذات وهل لنفوذ الحراك في يافع التي احتضنت مؤخرا لقاءا لتوحيد مكونات الحراك وصدور بيان يافع دوره في ظهور يافع إلى دائرة الاهتمام؟

- الموضوع ليس بجديد والجديد هو لقاء الرئيس بهذه الشخصيات التي جاءت من 10 مديريات ولديهم 12 دائرة انتخابية وهم مشتتين بين الحوطة وزنجبار ولديهم معاناة دائمة منذ الاستقلال وحتى اليوم.كما انه من المنصف والجانب الحقوقي يمكن هذه المناطق وفي مناخ احلال الحكم المحلي كامل الصلاحيات ان يطالبوا بحقوقهم وان يطالبوا كما حقق اخوانهم في الضالع وعمران محافظة خاصة بهم يحصلون على حقهم المستحق الذي يتوازى مع باقي المناطق في الوظائف القيادية وان ينتهي تهميش يافع التي لحق بها منذ حرب 94 المشؤومة..ولان كافة المقومات مكتملة من التعداد السكاني ومساحته الجغرافية وغيرها.

• وما هي المخاوف التي تلمسونها من إعلان يافع محافظة ومن الجهات التي تقف ضد هذا المشروع وفي حال نجاحه ما هي حدود محافظة يافع؟

- لكل حادث حديث والموضوع مطلب حقوقي لا يضر احد على الاطلاق.

• أثناء بطولة خليجي20 شهد نشاط القاعدة هدوءً كليا وهو ما حسب على انه اتفاق مع السلطة كيف تنظرون انتم إلى ذلك؟

- هذا سؤالكم وفيه جوابكم ما راي الناس البسطاء فهو الترحيب بإخوانهم وأشقائهم من دول الخليج والجزيرة والعراق دائما وأبدا..والبسطاء لا يخلطون من الأمور ويعملون دائما تحت الشمس وفي النور لانهم اهل النور وبعكس سماسرة الظلام الذين يريدون تدمير البلاد والعباد.


في الخميس 30 ديسمبر-كانون الأول 2010 12:06:15 ص

تجد هذا المقال في مأرب برس
http://marebpress.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://marebpress.net/articles.php?id=