خليجي20 أهلاً وسهلاً
د.كمال بن محمد البعداني
د.كمال بن محمد البعداني

خليجي20 في شهر تشرين تقول عيسي

وقد يمّت نواظرها لحجاً ولاحت ذرى الأعلام من عدنِ

أمنتهى الأرض يا هذا تريد بنا

فقلت كلا ولكن منتهى اليمنِ

هذا هو لسان حال كل قادم من دول الخليج العربي إلى مدينة عدن هذه الأيام لحضور مهرجان خليجي20. ولا يسعنا إلا أن نقول لهم: مرحباً وأهلاً ناقتاً ورحلاً ومناخاً وسهلاً، بهذه الكلمات استقبل الملك اليمني سيف بن ذي يزن سيد مكة عبد المطلب بن هاشم جد رسول الله صلى الله عليه وسلم ومعه بقية الوفود العربية التي قدِمت لتهنئة الملك اليماني باستعادة العرش والتخلص من الاحتلال الحبشي.

فأهل اليمن هم أول من جاء بالمصافحة وأهل اليمن هم أول من قال من العرب: (أهلاً وسهلاً) على لسان جدهم سيف بن ذي يزن وهاهم أحفاد الملك اليماني يقولون اليوم نفس تلك العبارة لأهلهم وذويهم وإخوانهم ضيوف اليمن في خليجي20. نعم يا أهلنا وأحبتنا يحق لنا اليوم أن نفرح بوجودكم ونطرب للقياكم، فأنتم مثل كل بعيدٍ رائع لا يُنال إلا بعد قطع مسافةٍ إليه وقد قطعنا هذه المسافة الزمنية بقلوبنا وأفئدتنا شوقاً لقدومكم، وكيف لا نكون كذلك وقد كذّبتم المنجمين وخذلتم المرجفين، فيوم قالوا لن يكون هناك خليجي20. قلتم لهم هذا شأنكم أيها المساكين المشككين، أما نحن فسنكون من الواصلين وسنأتي في شهر تشرين وندخل عدن إن شاء الله آمنين.. فقالوا لكم إن عدن لن تكون آمنة أو للضيوف حاضنة، فكان ردكم تلك أقاويلٌ باطلة فعدن مدينة حالمة والفتنة فيها نائمة والمحبة قائمة، فأهل اليمن يرحبون بالضيف مهما صغُر أو كبُر فالبخل عندهم ذنبٌ لا يُغفر، فلهم أريحية يهتز منها النسيم، وحاتمية ينشأ عليها الفطيم، لهم مشاعر جياشة وأرواح هشَّاشة ووجوه بشّاشة، فعندهم الجبال والجمال والسحر الحلال، جبالهم تعانق السحاب وشجرهم يحتضن الضباب وريحانهم يقَبِّل التراب، جداولهم تناديكم وتقول: اركضوا بأرجلكم هذا مغتسلٌ باردٌ وشراب، عندهم البن اليمني إذا مُزِج بالهيل وخُلِط بالزنجيل أصبح فيضٌ من السلسبيل وكأنه يقول للشاربين: جئتكم من سبأ بنبأ يقين. فمرحى بكم أيها الأحباب.. لقد مثل لنا خليجي20 أكثر من كونه لقاءً كروياً..

فـخليجي20 مثل لنا التحدي والإصرار، تحدي الزمن وسباقه والإصرار على قهر المستحيل وتكذيب أصحاب الفيل الذين لا يجيدون إلا الأقاويل، لذلك كله نقول لكم بصدق: لقد جاشَ الحب وفاضْ للقادم من الرياض.. وليس على ما يحمل القلب اعتراض.. ففي نجدْ التاريخ والمجدْ، والصفا وريح الصبا.. ويوم نذكر عُمان نتذكر أهل الشعر والبيان وعزيمة الإنسان.. وسُبحان من مرج البحرين يلتقيان يخرج منهما اللؤلؤ والمرجان، فهناك ذروة المجد وسنامه وأنشودة الفخر في المنامة.. وكم للمحبين من غَدوةٍ ورَوحة إلى روابي مدينة الدوحة.. ونسأل الله أن يحمي الإمارات من الغارات وأصحاب الشعارات، وصانها الله من حسد الجيران الحالمين بعودة إمبراطورية النيران، أما الكويت فحبها سرمدي وفيها الجهراء وميناء الأحمدي، فهذه الدورة باسمها ورحم الله فهدَهَا.. وفي بغداد لي ذكريات حيث دجلة والفرات فهناك مدينة الرشيد صاحب المجد الفريد والصيت البعيد... فمرحباً بكم أيها الأحباب ترحيباً يخترق آفاق الزمن وتشهد عليه صهاريج عدن وفواكه أبين وسيول وادي تُبَن. لقد أضفتم لنا عيداً إلى عيد، لذلك لا نجد ما نقول لكم إلا ما قاله الشاعر اليمني:

ألف مرحى بكم يا قوم في بلدٍ

إذا استضاف كراماً أخجل الكرما

لكلكم وطناً ثانٍ بموطننا

ومنزلاً كالذي ولاه محترما

نِعْم الضيافة في أرضٍ يمانية

ونِعْم من نستضيف الإخوة الكُرما

أرى بكم عدناً تزهو مفاخِرةً

وقد وعى الموج ما فيها فما التطما

لدى مجيء رجالٍ كان مقدمهم

للعيد عيداً فغنى العيد وابتسما

رسالة خاصة

إن الذين ينعقون هذه الأيام من عناصر (الهلاك) بقصد محاولة التشويش على خليجي20 والإساءة إلى الوفود الخليجية القادمة إلى اليمن، نقول لهم: قليلاً من الحياء والخجل يا هؤلاء ترفعون صورهم وتُسيئون إليهم، فالبعض منكم يقيم عند أولئك الناس الطيبين في دول الخليج ومع ذلك لم تحفظوا لهم الجميل وهذا يعني أنه لا مبدأ لكم وشعاركم (الغاية تبرر الوسيلة) وأنا على ثقة بأنه لو عدتم إلى سدة الحكم -لا قدر الله- فسوف تنادون بتحرير الجزيرة والخليج من الأنظمة الرجعية كما كنتم تقولون في السابق.. فعلاً (إذا لم تستحِ فاصنع ما شئت).

  
في الإثنين 22 نوفمبر-تشرين الثاني 2010 07:04:00 م

تجد هذا المقال في مأرب برس
http://marebpress.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://marebpress.net/articles.php?id=