الزوعري وخليجي عشرين .. الأمن والحراسة
أحمد عايض
أحمد عايض
  بوابات إلكترونية تفحص كل من يمر عليها ..

• «الحراك» و «القاعدة» قاما بالتفجيرات وهما وجهان لعملة واحدة

• تقنيات حديثة للتفتيش الإلكتروني و6 أحزمة أمنية لتأمين الملاعب

• لا نتعامل مع كلاب بوليسية ولدينا الكفاءات التي تغنينا عن شرائها

• لدينا خبرة تراكمية وأخذنا دورات تدريب في أميركا وبريطانيا وألمانيا وغيرها

• في محافظة أبين نحن جاهزون ومستعدون100 في المئة

• أي من دول الخليج لم تطلب الاطلاع على الخطة الأمنية

• جهاز المخابرات وجهاز الأمن القومي في طليعة الخطة الأمنية

• 30 ألف رجل أمن في الخطة و10 آلاف جندي باشروا مهامهم

• العمل على مدار الساعة لإنجاح البطولة وتوفير كل وسائل الراحة والاطمئنان للضيوف

كشف نائب وزير الداخلية اليمني ورئيس اللجنة الأمنية العليا لـ«خليجي 20» اللواء الركن صالح حسين الزوعري، أن اليمن استنفرت كل قواها الأمنية لإنجاح بطولة «خليجي 20»، بالاستعانة بكل التقنيات والوسائل الحديثة لإنجاح البطولة التي سيحتضنها اليمن مطلع الشهر القادم. وقال الزوعري لصحيفة «الدار» الكويتية ، إن الخطة الأمنية شملت مختلف الأجهزة الأمنية وعلى رأسها جهاز المخابرات وجهاز الأمن القومي والقوات المسلحة والشرطة العسكرية، والأمن المركزي الذين قوامهم أكثر من ثلاثين ألف فرد.

وأوضح في سياق حديثه أن فرقا من اللجنة الأمنية، باشرت مهامها الميدانية في كل الوحدات والمنشآت المتعلقة بـ«خليجي 20» في محافظات عدن ولحج وأبين. وأوضح ان الخطة الأمنية مدروسة وفق معايير عالية من حيث الجاهزية الأمنية والاستعداد المبكر للدورة.

 

وكشف المسؤول اليمني ورئيس لجنة «خليجي 20»، أن اللجنة الأمنية قامت بالنزول الميداني قبل عدة أيام إلى منشآت «خليجي 20» للإشراف على تنفيذ الخطة والبحث عن كل المستلزمات والكشف عن جوانب القصور في تلك الخطة والعمل على رفد الثغرات الأمنية بتعزيز جوانب القصور ورفع الجاهزية.

وحول تفاصيل خطة «خليجي 20» قال اللواء الركن صالح الزوعري رئيس لجنة «خليجي 20» إن وزارة الداخلية أقرت وضع ستة أحزمة أمنية تفصل بين الملاعب الرياضية وبين المحافظات وقال أن الحزام الأمني الأول يبدأ في محافظة لحج، وقال أن النزول الميداني للفريق المشرف على تنفيذ خطة «خليجي 20» قد كشف عن وجود بعض الفواصل فيما بين تلك الأحزمة، إضافة إلى ملاحظة أن بعض الوحدات الأمنية في بعض المناطق غير كاف فيها، حيث تم رفد وتعزيز تلك المناطق بوحدات جديدة من القوات المسلحة وأجهزة الأمن، ومن بينها وحدات تابعة للأمن المركزي متخصصة في مجال مكافحة الشغب.

وكشف أن الخطة الأمنية لـ«خليجي 20» أولت إضافة للاهتمام في جوانب الحيطة والأمن الجانب الإستخباراتي لأهميته في تعزيز الأمن مسبقا وكشف المخططات قبل وقوعها.

وذكر أن اللجنة الأمنية أصدرت توجيهاتها منذ يوم أمس بالعم
ل الميداني في تنفيذ الخطة. وقال أن 30 في المئة من قوام الجنة الأمنية لـ«خليجي 20» وهو ما يقارب عشرة ألف جندي باشروا عملهم في المجال المحدد لهم وذلك تجنبا لأي أحداث تسعى لبث القلاقل والإشعاعات قبيل «خليجي 20».

وقال إن هذه القوات الأمنية باشرت مهامها وتحديدا في حماية الملاعب والمنشئات الأخرى الخاصة بالسكن لضيوف «خليجي 20» إضافة إلى حماية الطرقات التي تستخدم من قبل لاعبي البطولة.

وحول استعدادات دول الخليج للمشاركة في هذه البطولة قال نائب الوزير اليمني إن الخليجيين أبدوا استعدادهم للمشاركة في هذه الفعالية وقد بدأت عدد من دول الخليج تدريبات فرقها المشاركة في هذه البطولة.

كما انتقد ما تقوم به بعض الصحف المحلية والعربية من إثارة بعض الجزئيات وتحويلها إلى أحداث ذات عناوين كبيرة ومانشتات عريضة، وكلها تسعى إلى تشويه الو
اقع وتعكير مزاج القارئ العربي.

وابتسم اللواء الركن زوعري. وقال نشعر ونحن نقرأ
مثل هذه الصحف كأننا قادمون على حرب، والواقع نحن قادمون على مباريات رياضية وليس حربا، وأنا أعتبر ان من يقوم بنشر تلك الصورة بأنه إعلام معاد. واسترسل اللواء الركن الزوعري قائلا: «يحضرني هنا الحملة الشرسة التي تعرضت لها جنوب افريقيا المستضيف لنهائيات كأس العالم، حيث صورت بعض وسائل الإعلام دولة جنوب افريقيا بأنها دولة فاشلة، لن تستطيع انجاح بطولة بحجم كأس العالم، كما اتهمت تلك الوسائل أجهزة الأمن بالتقصير والضعف..لكن ماذا حدث؟ جرت بطولة كأس العالم في جنوب افريقيا كأحسن ما يكون وفي أجواء أمنية دون حدوث أي مشاكل، وتبخرت كل أماني المتشائمين والمغرضين. ومن هنا أؤكد أن «خليجي 20» الذي سيقام في اليمن سيكون على قدر المسؤولية، وسينجح بإذن الله وبفضل جهود المخلصين من أبناء هذا البلد حكومة وشعبا، «خليجي 20» هي فعالية ستستمر قرابة أسبوعين فقط وستنتهي وسنعمل على مدار الساعة لإنجاح هذه البطولة وتوفير كل وسائل الراحة والاطمئنان لكل ضيوف اليمن من كل دول الخليج وكل بلدان العالم.

كما نفى اللواء الركن الزوعري صحة الأنباء التي تحدثت عن تفجيرات طالت منشآت «خليجي 20». وقال ان الذي حصل هو تفجير لأحد الأندية القديمة التي كان بجوارها ورشة وصادف تجمعات عدد من المواطنين كانوا ضحية ذلك الحادث.

وكشف أن من قام بتلك التفجيرات الحراك «القاعدي» حسب وصفه. وأضاف «لدينا معلومات مؤكدة تؤكد ضلوع الانفصاليين الخونة» في تلك الجريمة. وأجهزة الأمن نجحت
في إلقاء القبض على عشرة منهم وتجري معهم التحقيقات في الوقت الحالي وسيحالون إلى محاكمة عاجلة قريبا.

وأضاف رئيس اللجنة الأمنية لـ«خليجي 20» معلقا على تلك الحادثة «القاعدة والحراك وجهان لعملة واحدة.، والحراك هو جزء من القاعدة وهو من يقوم بتهيئة المناخ العسكري والإرهابي لهم. والقاعدة اليوم تمشي في ظل قواعد الحراك، وهم من يؤمن لهم الطرقات والأسلحة ويجري بينهما تنسيق كامل.

كما نفى أن تكون هناك اي من دول الخليج طلبت الاطلاع على الخطة الأمنية لـ«خليجي 20». وقال «هناك وفود رياضية تمثل الاتحادات الخليجية زارت اليمن وأطلعت على مجريات الأحداث على ارض الواقع كشخصيات رياضية فقط».

وحول سؤال حول امكانية تأهيل ملاعب محافظة ابين في ظل الوضع الأمني الحالي لخوض غمار «خليجي 20»، قال اللواء الركن الزوعري «نحن جاهزون ومستعدون 100 في المئة»، وإضافة إلى استعدادنا الأمني هناك استعداد شعبي كبير من قبل المواطنين، حيث ان كل مواطن في أبين وكل أهلنا في الجنوب والشمال يعتبرون كل القادمين لحضور «خليجي 20» هم ضيوف اليمن، بل ان اليمني يعتبر كل خليجي هو ضيفه الخاص. وهذا نابع من أصالة أبناء اليمن وكرمهم وعراقة منبتهم في التعامل مع الضيف وإكرامه والترحيب به.

وأضاف رئيس اللجنة الأمنية أن قناعات القيادات الخ
ليجية أكثر من قناعاتنا نحن اليمنيين في خوض هذه المباريات. نحن الآن في وضع تحد ولا يمكن أن نتراجع.

وكشف رئيس اللجنة الأمنية عن استقدام اليمن تقنيات حديثة لتأمين «خليجي 20». وقال: ان اليمن استقدم آلات تفتيش إلكترونية ستوضع في الملاعب، وهي عبارة عن بوابات إلكترونية ستقوم بفحص كل من يمر عليها إلكترونيا، ولن يخضع للتفتيش اليدوي إلا من يشتبه به.

وقال: انه سيتم وضع العديد من تلك البوابات الالكترونية بما يضمن عدم حدوث أي تدافع أو فوضى أثناء دخول المشجعين إلى الملاعب.

كما نفى اللواء الركن الزوعري صحة الأنباء التي تحدثت عن شراء اليمن عدد من الكلاب البوليسية لاستخدامها في «خليجي 20» وقال نحن لا نتعامل مع كلاب ولدينا الكفاءات التي تغنينا عن شراء مثل هذه الكلاب. واليمن حتى اللحظة لن تقلد الغرب في كل شيء نحن سنأخذ ما يتوافق مع ديننا وعاداتنا وتقاليدنا.

ونفى رئيس اللجنة الأمنية نفيا قاطعا أن تكون اليمن قد استعانت بأي خبرات أجنبية لإنجاح فعاليات «خليجي 20». وقال: ان اليمن لديها من الخبرات الكثي
ر ولديها كفاءات مقتدرة لتعامل مع هذا الحدث. واستشهد اللواء الركن الزوعري بالحدث الوطني الكبير بمناسبة «العيد العشرين» للوحدة اليمنية التي حضر فيها العشرات من ضيوف العالم، وجرت الأحداث دون حدوث أي مشاكل تذكر.

وأردف نائب وزير الداخلية اليمني «نحن في اليمن لدينا ثقة كبيرة في أجهزتنا الأمنية وقدراتها. وأضاف: «لدينا خبرة تراكمية ولدينا التأهيل في ذلك لقد أخذنا دورات تدريبية في الولايات المتحدة الأميركية وبريطانيا وألمانيا وغيرها من البلدان».

و اختتم نائب وزير الداخلية اليمني رئيس اللجنة الأمنية العليا لـ«خليجي 20» اللواء الركن صالح حسين الزوعري حديثه الخاص لصحيفة «الدار» بقوله: «أنا أوجه دعوة عبر صحيفة الدار لكل أهلنا في كل دول الخليج، وأقول لهم أهلا وسهلا بكم في وطنكم الثاني اليمن، وأنتم ضيوف أعزاء على كل أبناء اليمن، الذي يكن لأهل الخليج كل حب وتقدير ومحبة، وأقول لهم، كونوا مطمئنين «خليجي 20» سيكون آمنا، وسنقدم كل ما فيه الأمن والاستقرار لكل ضيوفنا من دول الخليج خاصة، ومن كل بلدان العالم عامة، لن تكونوا ضيوفا فقط بل أعزاء نعتز بكم على أرضنا، ولا تلتفتوا إلى حديث المبالغات والتهويل في وسائل الإعلام».
في الأربعاء 20 أكتوبر-تشرين الأول 2010 07:57:05 م

تجد هذا المقال في مأرب برس
http://marebpress.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://marebpress.net/articles.php?id=