العيد ... والفرحة المنقوصة
محمد الحذيفي
محمد الحذيفي

تعتبر الأعياد الدينية مثل عيدي الفطر والأضحى من الأعياد التي شرعها الله للمسلم جزاءا له , ففي عيد الفطر مثلا , والذي يأتي بعد شهر رمضان المبارك ليفرح المسلم ويشكر ربه على نعمة الصيام , والعيد هو يوم الجائزة من الله لعبادة المؤمنين بعد أدائهم فريضة الصيام ليفرحوا بها .

والعيد عند المسلمين له معاني كثيرة منها الاجتماعية, والإنسانية, والروحانية, ففي العيد تتقارب القلوب على الود والمحبة والصفاء، ويجتمع الناس بعد افتراق، ويتصافون بعد كدر. وفي العيد تذكير بحق الضعفاء والفقراء والمحتاجين في المجتمع حتى تشمل الفرحة بالعيد وتعم السعادة كل بيت، وتعم النعمة كل أسرة، وهذا هو الهدف من تشريع "صدقة الفطر" في عيد الفطر.

أما المعنى الإنساني في العيد، فهو ((أن يشترك أعدادٌ كبيرة من المسلمين بالفرح والسرور في وقت واحد فيظهر اتحادهم وتُعلم كثرتهم باجتماعهم، فإذا بالأمة تلتقي على الشعور المشترك، وفي ذلك تقوية للروابط الفكرية والروحية والاجتماعية)).

لكن واقعنا اليوم لم تعد فيه فرحة بل نكسة , ونكبة , وحزن شديد , وخاصة نحن في اليمن فالأوضاع الاقتصادية المتردية ما عادت تسمح للإنسان اليمني بالفرح عدى طبقة المسئولين والتجار هم من يفرحون فقط ؛أما بقية الطبقات فليس للعيد عندها أي معنى سوى الحزن , والنكبة , والهم والغم الشديد بحيث ما عادت قادرة على تغطية نفقات العيد من ملابس واحتياجات أخرى بسبب تدني قيمة الريال وتدني قيمة الراتب وتدهور وضعه المعيشي .

أسعار مرتفعة راتب انخفضت قيمته سيولة غير موجودة مما جعل رب الأسرة عاجزا عن توفير احتياجات أبنائه وضعيفا في نظرهم لا يقدر على شيء , و لا يوجد من الشعب اليمني من سيفرح بهذا العيد سوى كبار المسئولين والتجار اللذين استغلوا ارتفاع الدولار قبيل شهر رمضان ورفعوا أسعار كل المواد فعاد سعر الدولار إلى وضعه الطبيعي ولم تعد أسعار المواد الاستهلاكية للمواطن من غذاء وملابس وغيرها .

هذا هو العيد عند أغلب اليمنيين الذين كانت أبصارهم شاخصة نحو إكرامية رمضان علهم يحسنون بها أوضاعهم لكنه وحتى اليوم ونحن في الخواتم المباركة من هذا الشهر الكريم لا يلوح في الأفق ما يشير إلى أن هناك إكرامية إلا إذا أتت متأخرة نتمنى بل وندعو الله أن يحقق الله ذلك ؛ لأنها إذا لم تصرف هذا العام فسترسخ القناعة السائدة عند الناس بأنها لم تكن إكرامية بقدر ما كانت رشوة انتخابية لأنها لو كانت إكرامية لاستمرت كل عام وهذه أصبحت قناعة سائدة عند عامة الناس لن يستطيع أحدا تغيير قناعتهم تلك لأن الواقع أقنعهم بما هو أكثر من ذلك .

لا ننكر أنه لن تكون هناك فرحة للعيد بكل تأكيد ستوجد فرحة لكنها فرحةٌ منقوصة فرحة مسروقة ناقصة أو بمعنى أخر فرحة مصطنعة ؛ سيحاول أغلب اليمنيين التغلب على أوضاعهم المأساوية وبوسائل متعددة خلق فرحة أو إيجاد فرحة من عدم هذا هو حال اليمنيين في عيد الفطر المبارك ومثله قد يكون عيد الأضحى إذا لم يغير الله حال اليمنيين إلى حال أفضل من الحال الذي هم عليه الآن.


في الأحد 05 سبتمبر-أيلول 2010 11:24:24 م

تجد هذا المقال في مأرب برس
http://marebpress.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://marebpress.net/articles.php?id=