الحركة الإسلامية .. بين نور المحراب وظلمة السرداب‎
ابو الحسنين محسن معيض
ابو الحسنين محسن معيض

العام 1990 بداية مرحلة جديدة في العمل الإسلامي باليمن تميزت بتحقيق الوحدة اليمنية وقانون التعددية السياسية والذي تم بموجبه تأسيس التجمع اليمني للإصلاح ومنذ ذلك الحين والحركة الإسلامية في اليمن تعيش أزهى حالاتها العملية .. فبدلا من التواري صارت في العلن وبدلا من لبس جلباب غيرها صار لها ثوبها الباهي المميز وفي ظل شرعية دستورية وقانونية استطاعت أن تنطلق بين أوساط الناس دعوة وتربية وتأطيرا وتنظيما ..وكان الجنوب ميدانا خصبا للعمل الدعوي والخيري فانتشرت المراكز والمخيمات والجمعيات والدروس والمحاضرات بشكل مكثف وعلى منهاج وتخطيط .. وبدلا من مئات الأفراد في المحاضن التربوية سنويا أصبح العدد بالآلاف شهريا .. وبينما حققت نجاحا في مجالات عدة ظل دورها في المجال السياسي محط جدل وتساؤل كبيرين .. هل يفيدها كدعوة أن تحترف العمل السياسي كلية فتصبح دوائرها الأخرى تابعة للموقف السياسي المتخذ في أنشطتها المتعددة .. محاضرات وخطب .. مهرجانات وندوات ..أم عليها أن تبقى دعوية في المقام الأول وتسعى لتهيئة الآمة بالتربية الصحيحة لتصنع يوما مجدها وتقرر مصيرها .. ولست هنا بصدد مناقشة نجاحها في إدارة الوزارات التي تولتها فالأرقام تشهد لهم بالنجاح..

ولكنني أحب أن أناقش وضع الحركة بين الدعوة والسياسة .. بين المنبر والمحراب من جهة والدهليز والسرداب من جهة أخرى .. بصدد هل نجحت الحركة في الموازنة والنجاح فيهما ؟ أم أنها برزت في احدهما على حساب الآخر .. أم واقع الحال أنها خسرت ولو قليلا في الاثنين معا ؟! وهل دعاة الإصلاح اليوم محسوبون على الدعوة أم على السياسة .. أيحسب لهم كدعاة مهاجمتهم للفساد والظلم والمنكر أم يفسر بأنه كيد سياسي وكسب انتخابي فقط ؟ وتساؤل يلح علي دائما : هل يستطيع الشيخ عبد المجيد ( حفظه الله ) اليوم أن يحرك مسيرة سياسية مليونية كتلك في مطلع تسعينات القرن الماضي أم انه اليوم في نظر الكثير من الناس سياسي أكثر منه داعية ؟ وبالتالي سينفضون عنه يهزون رؤوسهم أن هذه سياسة وحزبية .. لا ناقة لنا فيها ولا جمل .. مؤتمر وإصلاح يتفقون فيما بينهم .. ولن يخرج إلا أهل العهود والمواثيق .. الواقع أنه بين تجربة وأخرى نحتاج إلى وقفة مراجعة وتقييم في هذا الجانب بعيدا عن التفلسف التنظيمي والتنظير الأيدلوجي بأن هذه شبهات لا يجب أن تقال أو تطرح للنقاش ..ولا يعني كما يظن بعض من وجدوا أنفسهم فجأة يجلسون على أرائك المكاتب التنفيذية أن مثل ذلك دليل على تمرد ونتوء يجب علاجه في هذا العضو أو ذاك أو أنها دليل تراجع في المفاهيم والثقة وغيرها !! متناسين أنها دليل على روح الأخوة والشورى لتصحيح المسار قبل أن يحصل الانفجارـ حينما وجدت الحركة نفسها بعد انتخابات 93 تجلس شريكة على رأس الهرم في مجلس الرئاسة ممثلة بالشيخ الفاضل عبد المجيد الزنداني ومشاركة برجالها في الوزارات المختلفة ,ربما حينها دخلت المعمعة السياسية بعقل الفقيه ونفسية الداعية ولم تدخلها بعقل السياسي وروح الداعية الذي يجيد فن السياسة وحوارها المطاطي مع حسن الصلة بالله ..

فحينما تم تكليف الشيخ الفاضل لهذا المنصب أظنه كان بناء على اسمه الكبير وليس على تجربته السياسية الناجحة في فنونها المتعددة .. فربما مارس عمله في المجلس كداعية أكثر منه كسياسي شارحا لمن فيه أو في اللقاءات المفتوحة أطروحاته الرائعة في مجال الإعجاز العلمي في القرآن والسنة أكثر مما ناقش وطرح آراءه السياسية .. ويقاس الأمر على غيره ( حفظه وحفظهم الله ) من الوزراء والمسئولين فلم يفكر احدهم بان وجوده هنا ربما ينتهي فيقدم لجماعته مكسبا ماديا تقي به نفسها من غدر السياسة وتقلبات القوانين .. وبعد 96 حينما افتقدت الحركة المميزات وحنفية المخصصات علمت أنها أخطأت التصرف .. وفي التوافق مع قيادة البلاد وجدت نفسها أداة توازن للقوى السياسية فكل طرف يقوي صفه بها .. فبعد الوحدة كانت تقف مع الجانب المؤتمري لأنها ترى في وقوفها معه منعا لتقدم وانتشار المد الاشتراكي أو الشيوعي إلى أنحاء البلاد ولم تنظر للأمر من البعد السياسي العميق الذي يتطلع صوب سدة الحكم وتثبيت القدم في موقع السلطة والاحتياط لمكر الشريك والسعي للوصول إلى مرحلة لا يستطيع الحاكم أن يلويها ناهيك عن كسرها .. فكانت النتيجة المؤكدة الإقصاء والتهميش وتحجيم أنشطتها ومحاضنها إلى أقصى الحدود .. وهكذا فالعلاقة بين السياسة والدعاة تنتهي لصالح السياسي .. إلا ما كان من أمر حماس العظيمة التي تميزت بتفوق في هذا الجانب من بين كافة أجنحة الإخوان في المعمورة .. فالسياسي الداعية لدينا ما زال يعيش في بوتقة الخوف من التأويل الجماهيري والبعد التفسيري لعمله وقراراته .. وسيظل بذلك طويلا حبيس وساوسه وسيبقى للأسف في السياسة تابعا لا قائدا .. ويدلل على ذلك ما حدث من خلاف سياسي بين"الإخوان " وجمال رئيس مصر الراحل وأدى إلى مظاهرات غفيرة وصلت بقوتها إلى مقر الحكومة وكان قائدهم الفقيه القاضي عبد القادر عودة صاحب العلم الغزير والخبير القانوني المميز إلا أنه ليس بالسياسي البارع كما هو في الدعوة والفقه والقانون فأمر (رحمه الله) الجماهير الثائرة المطالبة بإصلاح البلاد بالانصراف ورضخ عبد الناصر قليلا حتى يتمكن من خصومه مستقبلا .. وشتان في هذا الموطن بين عودة وعبد الناصر .. فالأول قاض قانوني فقيه كل تعامله مع القوانين يجلس يستمع ثم يقول حكمه القضائي , والثاني : سياسي عسكري درّس في الكلية مادة "التكتيك الحربي" ويجيد فن إدارة الكر والفر !! فانتهى الصراع بين الداعية والسياسي بأن رجحت كفة السياسي ولو إلى حين .. وهذا ما أريد لفت الانتباه إليه .. الفيروس الذي يصيب دعوتنا في مقتل أو يضعها في موقف محرج جماهيريا أو انه يؤخر سير تقدمها ويجعلها تعاني من سنين عجاف لعدم وجود التخصص المؤسسي المتقن والمتمكن , فحينما تضع الحركة أفرادا من أبنائها في أماكن ليس لهم فيها باع ولا ذراع من حيث الخبرة والدراية والفطرة وبحجة أنه عليه أن يكون ناجحا أينما وضعوه وسامعا مطيعا أينما وجهوه فذلك خطر وخطأ كبير .

فلكل مقام رجاله الذين يصنعون مجده بعقولهم المتخصصة لا بأسمائهم اللامعة ولا بألسنتهم البارعة فلا يعني أن يكون ( س ) من الدعاة سياسيا بارعا ومن طراز فريد لمجرد أنه استطاع أن يلهب مشاعر الجماهير بخطبه وكان له التأثير والإقناع المشهود فيهم .. فالسياسة تحليل وتخطيط وفيها مواطن شدة وليونة وأوقات حزم ورقة ولحظات لطف وقسوة وان لم يتفنن في توقيتها فلن يكون الأمر لصالحه أبدا .. فليكن في الحركة شعارنا : ( كلُ سياسي داعيةٌ وليس كلُ داعية سياسي ) .. والمقولة السائدة أن على ابن الحركة أن يكون مبدعا ناجحا حيثما تواجد لهي مقولة تحتاج إلى مراجعة ومناقشة وتفصيل .. فما عرفنا حمزة مفاوضا ناجحا ولا حسان فارسا صنديدا ولا أبا ذر أميرا ولا عثمان خطيبا مفوها.. وهم في مواطن تخصصهم لا يضاهيهم احد .. ورب معضلة وما لها إلا علي .. ورب مسألة وما لها إلا عائشة !! وإنني لأقف معجبا ومشفقا لحال بعض شباب حركتنا المباركة ( كتب الله آجرهم ) في مواطن الشدة كالانتخابات على صناديق الاقتراع أو حين الفرز أو في أي مواجهات مشابهة .. حينما تتنازعهم عاطفتهم وطيبتهم الدعوية والتكليف التنظيمي الصارم بالحذر وعدم التفريط .. فهو الداعية الخطيب الذي ينظر للناس بالحب والثقة ولا تنازعه نفسه للمشادة أو الملاحاة والمخاصمة فقد عاش حياته مسالما محبوبا لا يجيد هذا الفن ولا يعرف أبوابه فيظل بين قلقين مهموما مشتت الفكر والذهن .. فهلا رفعت الحركة عنه الحرج ووضعته في مكان هو له أنسب وان تتخذ الحيطة لنفسها لتنجح فإنه وان صلح في ألف موطن فهو لا يصلح هنا وقد يقع لقمة سهلة للطرف الآخر السياسي المحنك .. فالداعية الغير مؤهل سياسيا خداعه سهل فبوجه طلق وكلمة حلوة يقع فريسة للآخرين لقلة الخبرة والتكوين واليوم ربما هي قد بدأت تدرك اللعبة جيدا فوضعت نفسها موضع الريادة بين أحزاب اللقاء المشترك .. ولكن عليها في هذا الموطن أيضا أن تقدم عقل السياسي الداعية الجريء على روحه الطيب البريء فان شركائها اليوم يفوقون شريكها السابق دهاء وان كان الشريك السابق هاويا فشركاء اليوم في ملعب السياسة محترفون ولهم فيه صولات وجولات وبطولات !! وعليها الاستفادة من تجربة حماس في الفصل شبه التام بين دوائرها في العمل والوسائل والالتقاء في الأهداف .. فالجناح الدعوي عندها في تخصصه الرباني ولم يبتعد عن جماهيره والسياسي له مجاله حيث يعامل أشباهه ضحكا وعبوسا والعسكري له إبداعه .. فلم تختلط الأوراق ولا التخصصات وفي النهاية كل مجاري الماء العذب تصب في نهر النجاح والتفوق للحركة..

وللحركة في اليمن محطات ووقفات كثيرة كلها تجارب ودروس وعظات منذ 48 إلى ثورة سبتمبر مرورا بحكم الحمدي وحرب الشطرين وحروب المناطق الوسطى وتجربة الوحدة وثلث الحكم إلى المعارضة ونضالها مرورا بإحداث جسام عظام زادتها تماسكا وقوة .

وبعد كل ذلك ألا تستطيع حركتنا اليوم أن تفرق بين حدة السكين وليونة الطين ؟ لا أعتقد ذلك !! ولكني أظنها تجمع الطين لتصد به يوما ضربة السكين ..


في الجمعة 25 يونيو-حزيران 2010 07:21:26 م

تجد هذا المقال في مأرب برس
http://marebpress.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://marebpress.net/articles.php?id=