السيده اروى بنت أحمد الصليحي
مأرب برس
مأرب برس

هي السيدة أروى بنت أحمد بن يعفر بن موسى الصليحي , بعد ان توفي ابوها تحت انقاض داره بعدن وهي طفله صغيره فكفلها الصليحي وربتها زوجتة أسماء بنت شهاب وقد عرف عنها حبها للعلم والعلماء وقدزوجها الصليحي بابنه المكرم وانجبت له ولدين , ويقال انه جعل صداقها خراج (عدن) وكانت تلقب بــــ ( بلقيس الصغرى) وذلك لرجاحة عقلها وحسن تدبيرها للامور.

وقد انتقلت من صنعاء إلى مدينة( جبله) غرب مدينة اب هي وزوجها المكرم بعد ان اصيب بالفالج ووكل اليها أمر تدبير الملك وجعلت جبله مقرأً لها .

ويقال إن السيده أروى حكمت البلاد اليمنيه بعد أن شاركت زوجها المكرم في تدبير شؤون الدولة منذ قيامه حتى مات وقبضت على آزمة الأمور في البلاد بيد من حديد عام ( 484_ 532 هـ) أي ما يقرب من نصف قرن ضربت فيها أروع المثل من الحزم والثبات والحكمه , والعدل , وكانت على جانب هذا على مكانة من الفضل والأدب , والمعرفه والدهاء

وسمو التفكير وسداد الرأي,

ولها محاسن كثيرة واعمال خيريه جليلة منها:

1- بناء جامع صنعاء المشهور.

2- عمارة الجناح الشرقي

3- ايصال المياه من( خنوه) إلى مدينة ( الجند )

4- تبليط مدينة جبله بالأحجار والقضاض ( الاسمنت)

5- شق طريق سماره إلى السياني, وتعز , وغيرها من المحاسن , والمساجد

6- ومعاهد العلم والوقفيات الكبيرة , والصدقات , ورواتب العلماء والمدرسين.

7- وقد انفقت الكثير من الاموال في شق الجبال وإقامة الأعمده وشق الطرق

وقد جعلت اقامتها في الصيف بحصن التعكر المطل على جبله وكان به ذخائر للصليحيين وتحفهم وكنوزهم وما هو عزيز عليهم.

وقد ظلت تحكم اليمن حتى توفيت في مدينة جبله عام 532هـ ودفنت بجامعها الشهير .

كان اهل اليمن يخاطبونها بلقب " سيدتنا الحرة الملكة " ولدت سنة اربعين واربع مئة , ويروى ان اباها احمد بن محمد بعثه الملك علي الصليحي (قس) بعد إستيلائه على حصن مسار مع الوفد اليمني الى الخليفة المستنصر بالله عليه السلام بالقاهره لكي يستأذن الخليفة الفاطمي في اظهار الدعوة في انحاء اليمن , وانه مات في عدن بسقوط البيت الذي كان يسكنه , وان أروى كانت في هذا الوقت في طفولتها .

وامها الرداح بنت الفارع بن موسى الصليحي . وقد تزوجت الرداح بعد موت زوجها من عامر بن سليمان بن عبدالله الزواحي , فرزقت منه بسليمان بن عامر , اخو الحره لأمها .

وقد قامت بتربيتها وتهذيبها وتأديبها السيده الحره أسماء بنت شهاب زوجة الملك علي الصليحي , فنشأتها تنشئة طيبة فاضلة , وذلك لاهتمام الملك الصليحي بها , فكان كثيرا ما يقول لأسماء ( أكرميها فهي والله كافلة ذرارينا.

فضائل الملكة أروى

كانت الملكه أروى على جانب كبير من الأخلاق الفاضلة الى جانب ما تمتعت به من جمال الخلقة فكانت بيضاء اللون مشربة بحمرة ,كاملة المحاسن جهورية الصوت , قارئة , كاتبة , تحفظ الاخبار والاشعار والتواريخ وايام العرب , ولها تعليقات وهوامش على الكتب تدل على غزارة مادتها . وكان يقال لها بلقيس الصغرى , لرجاحة عقلها وحسن تدبيرها . وكانت الملكة كما قال الداعي ادريس (قس) في عيون الاخبار ( متبحرة في علم التنزيل والتأويل والحديث الثابت عن الائمة والرسول عليهم السلام , وكان الدعاة يتعلمون منها من وراء الستر , ويأخذون عنها ويرجعون إليها ) .

وامتازت الملكة بالصلاح والتقوى والخبرة الواسعة , والم عرفة الفائقة بأحوال الناس , مما ساعدها على إدارة شئون بلادها في ظروف سيئة أحاطت بالبلاد .

قال الداعي إدريس صاحب عيون الاخبار ( وكانت امراة فاضلة ذات نسك وورع وفضل وكمال عقل وعبادة وعلم , تفوق الجال فضلا عن ربُات الحجال , وتستحق مدح الشاعر حيث قال :

وما التأنيث لاسم الشمس عيب....................... ولا التذكير فخر للهلال

الصورة لمدنية جبلة


في الأربعاء 26 مايو 2010 06:35:05 م

تجد هذا المقال في مأرب برس
http://marebpress.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://marebpress.net/articles.php?id=