أسرة يمنية في غزة تطلب المساعدة وتتمنى زيارة اليمن
مأرب برس
مأرب برس

مأرب برس- نشوان العثماني:

ناشدت أسرة يمنية تعيش في قطاع غزة بفلسطين المحتلة أهل الخير مساعدتها على تجاوز ظروفها الصعبة التي تمر بها منذ وقت طويل, كما تريد أن تزور أهلها في صنعاء القديمة.

يقول محمود على أحمد القطران (49 عاما) إن أسرته تتكون من عشرة أفراد, هو وزوجته وثمانية أبناء, يعيشون في منزل مساحته 48 مترا مربعا, "إذ لا يصلح حتى لأسرة صغيرة.. حين ينزل المطر يصل إلى الداخل", وهذا ما يسبب لأسرته أذى كبيرا. إضافة إلى ذلك فأسرة القطران تعاني قلة الحيلة, فليس لديها أي دخل غير ما ت جود به منظمة غوث للاجئين (الاونروا).

اسم عائلة محمود في صنعاء القديمة "القطران" لكنه سعى على تغييرها إلى "المقطران"؛ لأن الكثير من الصغار في المدارس كانوا يهزئون ويسخرون من كلمة القطران "ففضلنا لقب المقطران".

تعود الحكاية, كما أوضح لـ"مأرب برس" إلى ما قبل 1948, أي إلى ما قبل أن يحتل اليهود فلسطين, حين هاجر والده علي أحمد القطران (1922- 1988) من اليمن إلى السعودية ثم إلى فلسطين ومكث في يافا حتى سنة 1948م وهاجر من يافا إلى خان يونس بغزة وتزوج بفلسطينية, وأنجب منها 4 أولاد هم: أحمد ومحمد وحسن إضافة إلى محمود, وأربع بنات جميعهن متزوجات, ونتيجة لظروف الحصار والاحتلال والبطالة لم يعد إلى اليمن, باستثناء زيارتين, كانت الأولى عام 1967, في حين كانت الثانية عام 1987.

يقول محمود: "ذهبت أنا وأخي الأكبر في سنة 1982 إلى مدينة جدة بالسعودية ثم اليمن, فذهبنا في ذلك الوقت إلى بيت العائلة في صنعاء ووجدنا أولاد عمى وهم: العزي القطران وأخيه عبد الله القطران, وهم بالقرب من المسجد الكبير في صنعاء القديمة ومكثنا عندهم 3 أشهر ولا نعرف عن باقي عائلة القطران شيئا, وفي هذه الزيارة أخرجنا جوازات سفر ورجعنا إلى فلسطين. كانت الظروف في ذلك الوقت صعبة لوضعنا تحت الاحتلال الإسرائيلي".

محمود القطران من مواليد 1961م ويحمل الجنسية اليمنية ولديه جواز سفر يمني رقم (1110529), تزوج بفلسطينية عام 1980م, وأنجب منها أربعة أولاد, هم: بلال, وأبيّ, ومحمد, ومعاذ, كما أنجب منها أربع بنات, هن: هنادي 26 سنة متزوجة وعندها 3 أولاد بنتين وولد, ونادية متزوجة وعندها ولد وبنت, إضافة إلى "أمية" طالبة في الثانوية, و"شروق" طالبة في الإعدادية.

زوجته تعاني منذ ثلاث سنوات من مرض الكلى وصمام القلب, وولداه الكبيران "أبي وبلال" أكملا الثانوية العامة ولم يستطيعا دخول الجامعة؛ لظروفه المادية, وباستثناء الطفل "معاذ" فجميع أولاده الثلاثة بلغوا سن الزواج, وهذا ما يشكل عليه "حملا ثقيلا في تكاليف الزواج", ولا يهدأ له بال من ذلك.

أحيانا يجد أولاد المقطران "عملا في الأنفاق بين مصر وغزة, وكثير من المسئولين عن الأنفاق محتالين ويأكلون أجر العمال, ومنهم أولادي, بالرغم مما يجرى عندنا في غزة".

يقول المقطران إنه "مدين منذ 7سنين وأكثر", ويقسم أنه أكثر الأوقات لا يخرج من بيته, يضيف "كنا مستورين الحال قبل بضع سنوات ولكن الآن, وحسبنا الله ونعم الوكيل اضطررنا أن نتصل بكم يا أهلي وناسي والحال واقف عن العمل".

لولا الله, كما يقول, ثم وكالة غوث للاجئين (الاونروا) لكانوا هلكوا من قلة الحيلة. يشير إلى أن وكالة غوث تعطي لكل لاجئ في القطاع ما يسمونه بالـ"كابونة" كل ثلاث أشهر "وهى التي تفرج عنا", إلا أنها "لا تكفى حتى لشهر واحد".

وهذه الـ"كابونة" مكونة من الأرز والطحين وبعض الحليب المجفف والسكر وبعض المعلبات, والظروف كما يصفها "صعبة جدا".

المقطران يثق أن أهل اليمن فيهم الخير الكثير, فهو يتمنى وأولاده زيارة اليمن وأهلها, على الرغم مما هم به في غزة, ويحمد الله أنه في فلسطين- أرض الرباط والميعاد وليس في أي دولة غربية أو أجنبية, حد تعبيره.

ختامــا , يتوجه عبر موقع "مأرب برس" إلى فاعلي الخير "من فرج عن مؤمن كربة من كرب الدنيا فرج الله عنه كربة من كرب يوم القيامة".

محمود على أحمد القطران

حي الكتيبة- خان يونس- غزة- فلسطين المحتلة

الهوية الفلسطينية: (9351051639).

الهاتف (0097080599916563).

البريد الالكتروني:

waoo_2008@hotmail.com

mahmoud200808@hotmail.com


في الخميس 25 فبراير-شباط 2010 01:39:02 م

تجد هذا المقال في مأرب برس
http://marebpress.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://marebpress.net/articles.php?id=