قطر في اليمن ...طبيعة الدور والحضور
علي أحمد العمراني
علي أحمد العمراني

في حين تبنى كثيرون في المنطقة مواقف مناوئة تجاه اليمن ووحدتها في حرب صيف 1994 ، فإن الجميع تقريبا متفقون اليوم على أهمية الحفاظ على وحدة اليمن، أما قطر فقد كان موقفها مساندا لليمن ووحدتها في ذلك الصيف الساخن المتوقد ، أقصد صيف 1994، حين عز المناصرون والمساندون وكثر المتربصون والمعادون... وتواترت حينذاك أنباء مفادها أن قائدا خليجيا ، كان قد أحبته اليمن كثيرا ويحظى بتقدير كبير فيها ، توعد بتقسيم اليمن ليس إلى قطرين وإنما تمزيقه إلى عدة أقطار ، مع أن القائد الخليجي نفسه كان قد أعلن في يوم 22 / مايو / 1990 عطلة رسمية احتفاء بتحقيق الوحدة... والمؤسف أن المواقف وطبيعة العلاقات تتغير كثيرا في منطقتنا دون سابق إنذار ، وقد يحصل التبدل والتغير دون أسباب وجيهة ، ودون حسابات للآثار السيئة ، متوسطة وبعيدة المدى ، التي قد تطال آثارها الجميع مع مرور الزمن ...وفي حين استندت مواقف كثيرين إزاء اليمن ،آنذاك ، إلى موقف اليمن أثناء غزو الكويت من قبل العراق ، فإن موقف اليمن مهما قيل عنه لم يكن ضارا بأحد ، وهذا ما أكدناه من قبل ، غير أن مواقف غالبية أهل الخليج وردة فعلهم القاسية ، لا تزال تلقي بظلالها وأضرارها وأخطارها على اليمن إلى اليوم ... وواضح أن المنطقة لن تسلم من تبعات ذلك ، فالمخاطر التي تهدد اليمن اليوم وفي المستقبل لن تجعل الإقليم القريب بمنأى عن الأضرار والأخطار ...

وليس من باب الشماتة الإشارة إلى أن خطر الحوثيين الذي لم يعد يقتصر على اليمن ، أصبح يطال أهم دول المنطقة ، وأعني بذلك السعودية ، أما خطر القاعدة فيبدو أنه لن يستثني أحدا..

القطريون كان لهم موقف إيجابي تجاه اليمن في حرب 1994 ، وكان ذلك ولا يزال محل تقدير اليمنيين وعرفانهم ... وقد ينظر كثيرون إلى أن موقف قطر كان موقفا تكتيكيا ويأتي ضمن حسابات قطر الخاصة جدا وقد يندرج ضمن "قاعدة خالف تعرف" ... أو أنه ليس بعيدا عن عقلية ومواقف كثير من زعماء العشائر وسياساتهم البدائية التي عادة ما تعبر عن ذاتها من خلال مواقف تقوم على قاعدة كن دائما على نقيض غريمك وفي موقع مغاير تماما...وسمعت أن شيخا من رؤساء القبائل في اليمن عبر عن ذلك ذات مرة ، وقال ستجدونني دائما في الموقف المقابل والمعاكس لمواقف الشيخ عبد الله وأبناءه ! وقال أيضا : ستجدون ذلك سواء كانت مواقفهم " صح أو خطأ" !

في مقال سابق ذكرت أن قناة الجزيرة الفضائية قد قلبت ظهر المجن لأهل اليمن حيث بدا أنها تنفذ حملة لتقويض الاستقرار [ المزعزع أصلا ] في اليمن ... وقد تبنت ونفذت الجزيرة برامج عدة بدا وكأنها تكرس سياسة التقويض تلك وتؤجج الأجواء الملتهبة جدا ، وأشرت إلى برامج في الاتجاه المعاكس ومنها البرنامج الذي استضاف المساوى والنقيب وبرنامج آخر كان عن الأقليات في العالم العربي لكن مقدم البرنامج دفع النقاش في اتجاه الحوثيين وأهمية أعطائهم حق تقرير المصير وتأييد حمل السلاح وأخذ الحقوق بالقوة ... وعند بداية الحرب السادسة في صعده يوم 12 /8 / 2009 أذكر أن الشريط الإخباري لقناة الجزيرة قد تضمن أكثر من عشرة أنباء كانت تبث في نفس الوقت وكلها عن حرب صعده ، واستمرت القناة على نفس المنوال إلى اليوم وشاهدت يوم الخميس الموافق 14/ 1/ 2010 عشرة أخبار عن اليمن في شريط الأنباء لقناة الجزيرة ، ولا تشبهها في ذلك إلا قناة العربية في تغطيتها للأوضاع في إيران ، ولكن ربما ليس بنفس الكثافة والإثارة والتركيز والحدة ، ومعروف أن قناة العربية ليست محايدة ولا موضوعية في تغطيتها للحالة في إيران ، وواضح أن السياسة والمرامي التي تنطلق منها العربية لا تتمنى الخير لإيران، غير أن شريط الأنباء في قناة العربية في نفس اليوم الخميس 14/10/2010 ، تضمن ثلاثة أنباء فقط عن إيران ومثلها عن اليمن ...

وحيث يصعب تبرئة الجانب اليمني من التخبط والأخطاء الكثيرة التي قد تعبر عن تسرع واستعجال وارتجال في تبني بعض المواقف ، غير المفيدة لليمن ، والتي قد تغضب الأصدقاء وتخيب ظنهم و تتسبب في استعدائهم بدون ضرورة ، ومنهم القطريون وقبلهم الكويتيون ، فلا بد أن كثيرين في اليمن قد خاب ظنهم في قطر عندما لاحظوا التغير في سياستها تجاه اليمن لأسباب لا ترقى بأي حال إلى أن تكون ردة الفعل القطرية من نوع التعاطف مع الحوثيين أو الترويج للانفصاليين.. ولا بد أن كثيرين ومنهم الكاتب نفسه ، قد استنتجوا أنهم إزاء موقف وردة فعل أخرى ، لا تخرج عن المألوف في سياسة أكثر قادة عرب اليوم ، التي لا تستند إلى رؤى بعيدة المدى أو إستراتجيات مستقرة نسبيا ، أكثر من استرشادها وتأثرها بإرث ثقافة العشائر والأعراب الذين تستفزهم الصغائر ، وتتحكم فيهم الأحقاد الشخصية ، وقد لا يترددون في ممارسة التظالم إذا ما سنحت الفرصة ودعت إلى ذلك القدرة ، وقد يجهلون على بعضهم فوق التصور والتوقع كما قال أحد الشعراء الملوك الأقدمين، "فنجهل فوق جهل الجاهلين "...والمفارقة أن طغيانا من طراز جهل جدنا الملك عمرو بن كلثوم لا يكون إلا على الأقربين الذين نسميهم دائما أشقاء ، لأنه مقدور عليهم بسبب الضعف أو الفقر أما الغرباء الأقوياء فالحال مختلف معهم في زمن ابن كلثوم وزمننا أيضا...

على إثر زيارة وزير الخارجية لقطر ، أعلن هناك عن مرسوم أميري بإنشاء مؤسسة قطر للتنمية في اليمن ، وبقدر الامتنان الذي تستحقه قيادة قطر لمجرد مبادرتها تلك ، أتطلع إلى أن لا نكون مبالغين أو متعجلين إذا قلنا أن هناك أملا في أن قيادة قطر بقدر ما تتمتع به من الديناميكية والنشاط ، فإنها تتمتع بإحساس وتفكير ورؤية إستراتيجية خلافا لما ألفناه في قادة عرب آخرين ، خصوصا إذا ما ربطنا موقف قطر من وحدة اليمن عام 1994 ، بمبادرة قطر اليوم ، التي تعد سبقا مهما، في إنشاء مؤسسة للتنمية في اليمن ، وهذا يرجح أن ما حدث في الفترة القريبة الماضية لا يعدو أن يكون مجرد عتب قطري عابر ربما أنه كان "زائد شوي" ، في تقديرنا على الأقل ، غير أنه يمكن الحديث عن إستراتيجية قطرية ثابتة تجاه اليمن... هل هناك تأثير لتلقي قادة قطر الكبار تعليمهم العالي في جامعات عالمية تعنى كثيرا بالتفكير الإستراتيجي وتقلل من آثار تقلبات وانفعالات آنية تحكم علاقاتنا ومواقفنا إزاء بعضنا ؟ ربما ، بل يرجح ذلك ! .. قد يقول كثيرون تريثوا ، مهما يكن ، فأنتم تعيشون في الزمن العربي الصعب ، غير أن مبادرات قيادة قطر تكرس سياسة تظهر قطر نموذجا مفعم بالحيوية والفعالية في مجالات عدة ، ولكن بالطبع ليس في كل المجالات ، حيث يمكن الإشارة إلى أن الكويت لا تزال تعد أكثر ريادة وتقدمية من بقية الدول العربية ، بما في ذلك قطر ، وأعني ريادة نسبية في مجال الحريات والمساءلة ومؤسسية الحكم ، وإن كان هناك من قد يشير إلى انكفاء كويتي على الذات منذ غزوها عام 1990 ، وتغير ملحوظ في الحيوية والفعالية والإيجابية إزاء المحيط الأقرب ومن ذلك مع اليمن ...

خلافا للأستاذ علي الجرادي في مقالة له هنا في الأسبوع الماضي ، لا أرى أن قطر حريصة على العودة إلى اليمن من أجل تبني دعم الحوثيين ثأرا من السعودية التي أشار إلى أنها تدعم " بني مرة " ضد قيادة قطر...ولا بد أن يكون مفهوما أن أهل اليمن يرفضون قطعيا أن تكون بلادهم ميدانا لتصفية حسابات أطراف دولية غالبا ما تدعي الصداقة لأهل اليمن أو أخرى إقليمية ندعوها دائما شقيقة ... وفيما يخص القطريين فإن اهتمامهم باليمن سابق على ظهور الحوثية ، ونرجح بقوة حسن نواياهم تجاه اليمن وسلامة مقصدهم وبعد نظرهم..وبقدر تعاطف أي طرف مع الحوثيين ، فما بالك بدعمهم ، فإنه سيخسر الثقة والاحترام والود والعلاقة مع بقية أهل اليمن بما في ذلك حكومة اليمن نفسها... وبقدر ما نقدر لقطر استعدادها لدعم إعادة الإعمار في صعده الذي سبق وأعلنته من قبل غير أنه لا يتوقع حصر اهتمام قطر بصعده وحدها ، فهناك العديد من المناطق التي تتطلب الاهتمام . ولا بد لمن يهتم باليمن أن يركز دعمه فيما يعود على حاضر اليمن وأهلها وأجيالها القادمة بالخير والنفع والاستقرار والحياة الكريمة مثلما كانت تفعل الكويت من قبل في التركيز أكثر على التعليم والصحة وكلما له علاقة بالتنمية البشرية وخلق فرص العمل ... أما الدعم الذي يقدم لأشخاص بعينهم وكثير منهم أقرب إلى كونهم أمراء حرب منهم إلى مواطنين صالحين مخلصين محبين لليمن ، فإن ذلك مما ضر كثيرا ويضر باليمن وأهلها ومما يكرس الفوضى والفساد والتطرف والكراهية ، ولا يعبر عن حسن نوايا تجاه شعب ودود وعريق ويفهم ويدرك كثيرا وإن تعداه الحظ لبعض الوقت أو جانبته الصدف الجيولوجية والثروة النفطية الهائلة ...

ستظل اليمن تقدر اهتمام أصدقائها المخلصين وأشقائها الخيرين ..فمرحبا بهم جميعا ومرحبا بقطر الشقيقة والأهم من ذلك مرحبا بقطر الصديقة الخيرة المخلصة دائما.. فلطالما تعرضت اليمن للضيم من كثير من أشقائها الأقربين ، وللضرر والخطر حتى من بعض أبنائها الظالمين الجشعين ، والضالين أيضا ومنهم الحوثيون والانفصاليون والقاعدة أيضا ..


في الإثنين 18 يناير-كانون الثاني 2010 04:41:03 م

تجد هذا المقال في مأرب برس
http://marebpress.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://marebpress.net/articles.php?id=