الحوثي بين صنعاء والرياض!!
علي الجرادي
علي الجرادي

ليس في الأمر مجازفة أو تخرص، لقد باتت إيران على الحدود الجنوبية للمملكة العربية السعودية وبالمحاذاة مع الأقليات الشيعية الحاضنة للخارطة النفطية في جنوب وشرق المملكة!!

قدرة حركة التمرد الحوثي (كجناح سياسي إيراني وامتداد فكري للمدرسة الجارودية الزيدية) على استفزاز المملكة وإخلاء 260 قرية وبناء عشرة آلاف مسكن وحشد الجيش النظامي بكل تخصصاته وعقد صفقات سلاح مع روسيا والاستعانة بقوات خاصة مغربية الخبيرة بحروب عصابات الصحراء) يطرح سؤالا عريضا عن السياسات الأمنية والفكرية والاجتماعية الوقائية التي يفترض أن المملكة تتبعها لحماية أمنها القومي والحيلولة دون تعرضه للخطر؟ وسؤال إضافي: هل أثمرت السياسات التي سلكتها المملكة منذ عقود تجاه اليمن بما فيها السياسات المالية في منع نشوء حركة الحوثي وتصديرها كذراع إيراني لضرب الاستقرار في المملكة إذ يحظى الشريط الحدودي اليمني -دون سواه- كجغرافيا ورموز اجتماعية بدعم سعودي سخي!؟ وعن طبيعة الدعم السعودي المالي الذي تركز جغرافيا في البيئة الحاضنة للحوثي، بما فيه الدعم السياسي والمالي للتيار الملكي منذ 62م. ولعل في الأحداث الدائرة ما يحمل المملكة على مراجعة شاملة لطبيعة سياستها تجاه اليمن حكومة وشعب، إذ لم يعد مطمئنا الركون إلى مهمة اللجنة الخاصة السعودية لإدارة الشئون اليمنية لأن المشاريع الحضارية والتواصل مع التنمية الإنسانية لدعم الشعوب المحرومة ليست فقط مرتبات شهرية لكسب ولاءات رموز المجتمع!؟ قبل أشهر كتب \"عبدالرحمن الراشد\" متشفيا بصنعاء وتعريضا بالرئيس علي عبدالله صالح الذي نبه مبكرا -وهو صاحب خبرة ودراية بالحوثي- أن كيانا شيعيا يتكون في صعدة ونجران وعسير فعلق \"الراشد\" ساخرا بأن صنعاء أقرب للحوثي من الرياض باعتبار ما بين صعدة وصنعاء منطقة زيدية تسهل مهمة الحوثي في الوصول إلى صنعاء!!

ولكني أقول للراشد بأن الرياض أيضا ليست أقرب للحوثي حتى وإن كان ما بين الرياض وجنوب المملكة هم أيضا \"إسماعيلية\"!!

وبالمناسبة فإن الاستراتيجية المعلنة للأشقاء في السعودية تجاه الحوثي وهي \"قطع دابر المتسللين\" وإفراغ عشرة كيلو كعمق أمن للسعودية داخل اليمن تبدو استراتيجية \"آنية\" ولا تحقق الاستقرار السعودي مستقبلا.

فمن المستحيل أن يتمكن الحوثي من احتلال أراضي سعودية أكثر مما هو عليه الآن!!

والمصيدة العميقة التي حفرها الحوثي بدهاء ومساندة محلية وإقليمية يمكن وصفها بالآتي:

استطاع الحوثي السيطرة (والتمتع) بحكم ذاتي غير معلن على مساحات واسعة بمحاذاة المملكة، وهو ما يعني تصدير الإشعاع المذهبي والمساندة السياسية للأقليات الشيعية في جنوب وشرق المملكة وبمؤازاة الحوزات والوجود العسكري الإيراني في خليج عدن والبحر الأحمر تحت غطاء مكافحة القرصنة!!

فالمعركة وفق الاستراتيجية السعودية \"قطع دابر المتسللين\" تبدو خفيفة مقارنة بالخطر الاستراتيجي وحرب الاستنزاف وتحويل الحدود إلى فوضى وتصدير المذهب والمساندة السياسية لأقلياتها المذهبية الحاضنة للثروة النفطية، وهذا يفرض على الأشقاء في المملكة إحداث انقلاب جذري في سياسات دولتهم المتبعة تجاه \"حديقتها الخلفية\" منذ عقود وتبني مشروع حضاري مكافئ للمشاريع الأخرى وبنفس الأدوات والوسائل. وإلا فإن المراهنة على الفروق بين شيعة الإسماعيلية في السعودية وشيعة اليمن \"الحوثي\" ستوحدها الإمبراطورية الإيرانية وسينشأ غدا \"حوثي\" السعودية!!

وليس الأمر متعلقاً فقط بالأمن القومي السعودي فالخليج أيضا يتم التهامه من قبل مشروع إيران والعمالة الوافدة التي تفوق عدد السكان وأصبح من حقها ممارسة حقوق المواطنة!!

وكان ولا يزال أمام الخليج كمنظومة متكاملة التوجه نحو اليمن كعمق استراتيجي ومخزون بشري من نفس النسيج الاجتماعي والفكري بشرط أن تعمل دول الخليج مجتمعة على إيقاف السياسات اليمنية الخاطئة التي تنتج الأزمات وتصديرها وتبديد العمق الاستراتيجي.

وإذا ظلت دول الخليج بعيدة عن فهم ما يجري في اليمن فإنها قد تجد نفسها أمام شظايا وأزمات عابرة لحدودها والأمل بعد الله معقود على مراجعة شاملة لطبيعة علاقاتها باليمن كما هو شأن الحديث الأخير لوزير خارجية \"عمان\" يوسف بن علوي الذي دعا لحوار وطني شامل بين السلطة والمعارضة لحل مشاكل اليمن وأن المناكفة السياسية لقيادات اليمن تبخرت معها أموال الدعم المخصص للتنمية.

اليمن كتلة بارود، وسيتضرر الإقليم كمصدر حيوي للطاقة العالمية ما لم يبادر المجتمع الإقليمي والدولي لضبط مسار السياسات اليمنية فإنها ستدفع مع الشعب ثمنا باهظا وسيكون الاستقرار الإقليمي كأنظمة سياسية واجتماعية مرهوناً بإعادة هيكلة النظام الرسمي في اليمن!!


في الثلاثاء 08 ديسمبر-كانون الأول 2009 01:50:16 ص

تجد هذا المقال في مأرب برس
http://marebpress.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://marebpress.net/articles.php?id=