القربي:القاعدة كالحوثيين
متابعات
متابعات
تحدث الدكتور ابو بكر القربي وزير الخارجية في لقاءه مع المحاور "كريستوفر هيينلين" عن كثيرا من المواضيع الملحة والمتعلقة بمشاكل اليمن والحرب الدائرة مع الحوثيين فإلى نص الحوار الذي ترجمه إلى العربية مراسل مأرب برس بألمانيا الزميل محمد الثور:

-السيد الوزير ، خلال زيارتك لبرلين ،كنت قد التقيت بنظيرك ( غويدو فيسترفيله) و التي تنصح وزارته بعدم السفر الى اليمن إذا كان ذلك غير ضروريا - والسبب في ذلك هو الوضع الأمني غير المستقر في بلدكم. هل هذا الإجراء صحيح برأيك؟
القربي : لا أعتقد أن هذا صحيح بالضرورة -- لكنني أتفهم ذلك سيما بعد عملية الاختطاف التي وقعت في اليمن ، الحكومة الألمانية تريد ان تحمي مواطنيها.في العامين الماضيين كانت هناك عمليات اختطاف ، ومع ذلك فإنها انخفضت إلى حد كبير. لا يزال هناك خطر الاختطاف قائما ، ولكنها في معظمها تأتي لأسباب محلية وليست لأسباب سياسية، في الأسبوع الماضي خطف رجل ياباني ، بعد ثلاثة أيام تم إطلاق سراحه بعد أن تدخلت الحكومة.لسوء الحظ ، هناك الكثير من التغطية الإعلامية لقضايا الأمن في اليمن. اليمن بلد آمن مثله مثل البلدان الأخرى في المنطقة.
ي يونيو خطف العديد من الأوروبيين في محافظة صعدة في شمال اليمن. تم العثور على ثلاثة منهم قتلى بعد ذلك بوقت قصير من اختطافهم ، والأسرة الألمانية مفقود منذ ذلك الحين. هل تعرف شيئا عن مصيرهم؟
القربي : هذه هي واحدة من أغرب حالات الاختطاف في اليمن.وقد استنكرها جميع اليمنيين. انه ليس من تقاليدنا في اليمن قتل السياح والزوار- أو حتى الناس الذين جاءوا للمساعدة. الحكومة اليمنية اتخذت كل الخطوات الممكنة للحصول على مزيد من المعلومات حول المختطفين. لدينا غرفة العمليات ، والذي تعمل على مدار
24 ساعة لمتابعة القضية. ما هو غريب في الأمر انه لم يعلن أحد مسؤوليته عن عملية الاختطاف. اعتمدنا مركز على قدراتنا الاستخباراتية في المنطقة ، لتحديد ما إذا كان من المختطفين و معرفة اذا ما كانوا على قيد الحياة. وأين هم- حتى نتمكن من القيام بالازم. وبطبيعة الحال نحن على اتصال وثيق مع ممثلي الأجهزة الألمانية في اليمن.
- تقول أنه لم يعلن أحد مسؤوليته. برأيك من الذي يمكن أن يكون قام بالعملية؟
القربي : بعض المناطق في منطقة صعدة واقعة تحت سيطرة المتمردين الحوثيين.فإننا نعتقد أن للحوثيين معرفة بمكان المختطفين. لأنهم يعرفون بأي حركة في المنطقة . لكن المتمردين ينفون علمهم بشيء. المجموعة الثانية ، التي يمكن أن تكون مسؤولة عن عملية الخطف ، هي القاعدة. لكنها أيضا لم تعلن مسؤوليتها . وتجري في المنطقة أيضا علميات تهريب عبر الحدود إلى داخل المملكة العربية السعودية -- المهربين قد يكون متورطا في عملية الخطف؟ هذه هي الأسئلة يجب علينا البحث فيهاا.
- تقود حكومتكم حرباً ضد المتمردين الشيعة "الحوثيين الزيديين" لسنوات، ولم تشارك فيها المملكة العربية السعودية. لماذا أنتم غير قادرين على وضع حد للصراع؟
القربي :كانت الدولة قد حاولت بعد الاشتباكات الأولى التي وقعت في عام
2004 ، و كذلك بعد استئناف الصراع في السنوات التالية ، دوما التفاوض مع المتمردين. لقد استغل الحوثيون هذا كل مرة للتحضير للمعركة المقبلة. نحن نرى أنه ينبغي أن تكون هذه المرة هي الأخيرة.نحن لسنا على استعداد لاعلان وقف إطلاق النار و إتاحة الفرصة لهم في إعادة التسلح. العمليات العسكرية ستستمر حتى ينفذ المتمردون بالفعل شروط الحكومة. المشكلة هي أن الحوثيين لم يفسروا ما هي أهدافهم. ربما يكون دعمهم من قبل جماعات من خارج اليمن ، سببا لحربهم.
- هذه إشارة باتجاه الإيرانيين؟ بعض المراقبون يتحدثون بالفعل أن اليمن في حرب بالوكالة بين إيران والمملكة العربية السعودية.
القربي: ومثل هذا التحليل هو محاولة لإخراج الصراع من سياقه الصحيح.المسألة هي أن مجموعة يمنية متمردة تستخدم السلاح ضد الحكومة والدستور .الآن هذه المجموعة مدعومة من قوى إيرانية. لكن المتمردين ينتمون إلى الطائفة الزيدية ، وليس كالمذهب الشيعي في إيران.هم يعتمدون على انتمائهم الشيعي من أجل الحصول على دعم الإيرانيين. السعودية شاركت في الصراع بعد أن تقدم المتمردين نحو أراضيهم.
-في السنوات الأخيرة كان في اليمن عدد من الهجمات الإرهابية الخطيرة. فقد تعرضت السفارة الأمريكية لعدة هجمات مرارا ، و من السياح من لقي مصرعه. ما هو سبب قوة تنظيم القاعدة في اليمنالقربي : تنظيم القاعدة يستثمر كل حالة عدم الاستقرار ، كتمرد الحوثيين، ف الحكومة منشغلة بهم و لذى يمكنهم تنفيذ هجماتهم.لكن الأنشطة الإرهابية الموجهة ضد الأهداف السهلة الوصول ،على سبيل المثال ضباط الشرطة أثناء ركوبهم سياراتهم. القاعدة تتعرض لضغط كبير من قبل الحكومة ، والآن يريدون أن يظهروا أنهم ما زالوا موجودين. بالمناسبة هذا ليس فقط في اليمن . ولكنهم لا يشكلون تهديدا حقيقيا للأمن.
- إذا فانك لا نعتقد أن اليمن في طريقة ليصبح "دولة فاشلة" مثل الصومال أو أفغانستان ، حسب تخوف بعض الخبراء؟
القربي : هذا ليس له علاقة مع تنظيم القاعدة. أولئك الذين ينظرون إلى اليمن باعتباره "دولة فاشلة" يفكرون في قدرة الحكومة على مواجهة التحديات الاقتصادية. أو القدرة على الإصلاح ، والحفاظ على العدالة.
في هذا الصدد ، اليمن ليست مهددة ، ولكن وبالطبع فإننا بحاجة إلى مساعدة المجتمع الدولي للتصدي للتحديات.
- ما هو الذي ينبغي على ألمانيا القيام به من خلال زيارتك لبرلين تزامنا مع احتفال اليمن بالذكرى السنوية الـ
40 لإعادة العلاقات الدبلوماسية مع المانيا؟ .
القربي : العلاقات بين اليمن وألمانيا جيدة بشكل استثنائي. الألمان مدركين أن اليمن تستحق الاهتمام والمساعدة في البحث عن الاستقرار ، ومكافحة الإرهاب. ألمانيا تساعد اليمن كي لا تصبح دولة فاشلة.


في الجمعة 27 نوفمبر-تشرين الثاني 2009 06:58:24 م

تجد هذا المقال في مأرب برس
http://marebpress.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://marebpress.net/articles.php?id=