لقاء الرئيس علي ناصر محمد مع صحيفة المنابر
مأرب برس
مأرب برس

ليس من السهل المرور على آراء ومواقف الرئيس المناضل علي ناصر محمد دون الوقوف عند تفاصيلها بكثير من الجدية والعقلنة لكونها نابعة من شخصية سياسية ذات مواقف وطنية أضاءت مسار الحركة الوطنية في اليمن وشكلت بجملتها أدوات نهضوية مستنيرة حريصة على سلامة الوطن واستقراره ومستوعبة لمتطلبات التطور المنشود..

لك يكن الرئيس علي ناصر محمد في يوم من الأيام مجرد مشاهد لما يدور في وطنه رغم بعده عنه مكانياً ولكنه بتفاعله ومتابعته دوماً لمختلف الفعاليات والأنشطة السياسية والاجتماعية والثقافية وكذا الاقتصادية يؤكد بما لا يدع مجالاً للشك أنه عشق الوطن فصار استقراره وتطوره هي قضيته الأولى وحلمه الذي يراوده دوماً وأبداً وهو ما جعل من اسم سيادته عند كثير من الساسة والمواطنين اليمنيين إن لم يكن أغلبهم يلتفون بكافة شرائحهم وانتماءاتهم الحزبية عند هذه الشخصية السياسية المتزنة المنتمية - حسب اتفاق القوى السياسية – إلى واقع يمتلك مقومات التطور والاستقرار..

وفي هذا الحوار الذي خص به "المنابر" يضع الرئيس علي ناصر محمد النقاط على الحروف وصولاً لحلحلة الأزمة السياسية التي يمر بها الوطن مبدياً برأيه في عدد من القضايا الخلافية المصيرية بين القوى السياسية فكان بحق حوار شفافاً وهادف فإلى ما جاء في نصه:

*لا يخفى على سيادتكم الوضع في الوطن الحبيب " اليمن " ومعروف عنكم بأنكم مهتمون ومتابعون لذلك كيف ترونه من منظوركم وإلى أين تتجه الأوضاع؟

لا شك بأن الأوضاع في اليمن مؤسفة والمؤسف أكثر هو أن نشهد أوضاعاً حذرنا منها مراراً ومنذ وقت مبكر ، وكان البعض يعتقد بأننا نبالغ أو نكايد، فيما القضايا الوطنية لا مجال فيها للمبالغة والمكايدة ، وبتقديرنا أن عوامل تظافرت أوصلت البلاد إلى هذه الحال والكل بات يعرفها وفي مقدمها حرب 94م وآثارها إلا أن كل العوامل المتظافرة تدور حول محور واحد هو أن من بيده الحل والعقد لا يريد أن يسمع ولا يشرك القوى الوطنية في صناعة الحلول فضلا عن صناعة القرار ولا يريد للثعابين أن تدخل إلى جحورها لينتهي هذا الرقص الطويل والممل. ولاشك -والحال هذه- أن البلد متجه نحو مصير مجهول.

*ما مدى علاقتكم بفخامة الرئيس على عبد الله صالح في الوقت الراهن وهل من تواصل فيما بينكم؟

إذا كنت تقصد العلاقة الشخصية فهي على حالها ، والعلاقات الحقيقية والفاعلة هي تلك التي تؤثر إيجاباً في حلحلة الأزمات ومعالجة قضايا الوطن والمواطنين ، وقد حرصت على توجيه رسائل متعددة لرئيس الجمهورية مع كل تطور كان يحصل على الساحة حرصاً على حاضر ومستقبل البلاد والعباد.

* فخامة الرئيس علي عبد الله صالح وجه دعوة إلى الحوار الوطني من أجل الخروج من الأزمة التي تمر بها البلاد هل لك من تعليق على هذه الدعوة؟

-إطلاق الدعوة للحوار أمر مهم ولكن الأهم هو أن يتحول إلى واقع ملموس ، وهناك أحزاب وقوى سياسية واجتماعية وثقافية تتابع هذه المسألة عن كثب ، وحتى الآن الأنباء الواردة والتي تطالعنا بها وسائل الإعلام مخيبة للآمال ، كما أن هناك إجماع لدى الكثير من هذه القوى بضرورة إشراك الحراك الجنوبي والحوثيين والمعارضة في الخارج في أي حوار وطني إلا أن هذا الإجماع لا يزال يصطدم بقوى غير مسئولة تراهن على الوقت على حساب حاضر ومستقبل الوطن. وستجد أن قياديين في الحزب الحاكم يقولون بهذه الفكرة كالأستاذ عبد السلام العنسي على سبيل المثال.

*هل ترون أن الخطر مُحدق بوحدة اليمن؟ وما هي الأسباب التي أدت إلى تفاقم الأمور برأيكم؟

-الخطر محدق باليمن برمته وليس فقط بوحدته المحافظات الجنوبية والشرقية في غليان متصاعد وهذا الغليان يواجه من قبل السلطة بالعنف وعسكرة الحياة وتكميم الأفواه وتوقيف الصحف والتعدي على ما تبقى من اتفاقية الوحدة المتمثل بما يسمى الهامش الديمقراطي ، وفي صعدة تقرع طبول الحرب السادسة وهناك حراك في تهامة ، وآخر يعتمل في المناطق الوسطى وكل هذه الأوضاع كافية للشعور بالخطر ودق ناقوسه وتحمل المسؤولية التاريخية.

*علمت " المنابر " من مصادر أن هناك إجماع على شخصكم الكريم من قبل المعارضة الجنوبية كما أنه معروف لدى الجميع مدى الاحترام والتقدير المتبادل بينكم وشخصيات قيادية في (اللقاء المشترك).. إلى أي مدى سيكون هذا مؤثراً إيجابياً في أي حوار وطني قد يقوم؟

-لم يعد الإجماع على شخصية بعينها أمراً مجدياً في ظل الظروف الراهنة كما أن الكفاءات الوطنية المخلصة والمؤهلة كثيرة ، فلذا يجب التعويل اليوم على عدالة القضايا الوطنية وحتميتها وعلى ضرورة الخروج من هذا المأزق التاريخي الصعب.

*" علي ناصر محمد " دائماً ينادي بالشراكة بدولة النظام والقانون.. ما هي الشراكة التي ينادي بها؟

-الشراكة التي نادينا وننادي بها هي تلك التي يتم التوافق عليها وتطمئن جميع المواطنين بأنهم سواسية أمام العدالة.. شركاء في الأرض والثروة والحقوق والواجبات ، وأنهم متساوون في المواطنة ويحتكمون إلى قوة القانون لا قانون القوة .

* ما رأيك بـ (الفدرالية) وهل تصلح لليمن؟

-أعتقد بأن هذه المسألة رهن الحوار الوطني الشامل ، والفيدرالية بكافة نظرياتها مشاريع تطرح على طاولة الحوار التي تضم كافة القوى وكافة القضايا وفي مقدمها القضية الجنوبية التي تحظى بإجماع وطني غير مسبوق .

* الحراك الجنوبي هل يسير في المسار الصحيح من وجهة نظركم.. وهل تؤيدون مساره السلمي؟

-الحراك الجنوبي منذ انطلاقته هو سلمي بامتياز ، بل إنه قام على مبدأ يُعد من أسمى المباديء السلمية وهو مبدأ التصالح والتسامح ، فهل هناك تصالح وتسامح غير سلمي ،أما عن مساره فنحن نعتقد بأن الحراك الجنوبي شب عن الطوق وباتت له أطره التنظيمية القادرة على إدارته انطلاقاً من مبادئه السلمية حتى عودة الأمور إلى نصابها الطبيعي.

*كلمة تود أن تقولها وتوجهها عبر " المنابر "..

-ندعو السلطة إلى التعاطي مع الحراك الجنوبي بصفته السلمية وعدم اللجوء إلى العنف الذي لا يولد إلا العنف ، وعلى المسئولين عن تهيئة مناخات التوتر أن يدركوا أن الانفصاليين الحقيقيين هم أولئك الذين يكرسون هذا الواقع المأزوم بممارساتهم الهمجية وليسوا أصحاب الحقوق المشروعة، وننتهز هذه المناسبة للدعوة إلى إطلاق سراح المعتقلين فوراً ودون شروط والكف عن ملاحقة الناشطين وحبس الصحفيين ومحاكمتهم كما ندعو إلى الإفراج الفوري عن صحيفتي الأيام والطريق والكف عن مصادرة صحف أخرى والاحتكام إلى كلمة سواء من خلال لغة الحوار ومنطق العدل الذي يقول بأن الوطن ملك لجميع أبنائه. ونؤكد أن أي حوار أو دعوة إلى حوار غير مقبولة دون القيام بهذه الإجراءات العاجلة وغيرها من الإجراءات التي تؤيد صدق الدعوة إلى الحوار وتضع الداعين إليه أمام اختبار حقيقي.

 
في الأحد 16 أغسطس-آب 2009 09:15:20 م

تجد هذا المقال في مأرب برس
http://marebpress.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://marebpress.net/articles.php?id=