يمنيات و الأزمة المالية العالمية
متابعات
متابعات

أظهر تقرير دولي حديث أن المرأة العاملة في اليمن والسودان أكثر الفئات في العالم تضرراً من بين نساء العالم من الأزمة المالية العالمية.

وأوضح التقرير الصادر أخيراً عن منظمة العمل الدولية الذي شمل جميع الدول في العالم أن المرأة العاملة في العالم أكثر الفئات تضررا من الأزمة المالية، حيث تصل نسب الأسر التي تعولها النساء إلى 43 في المائة على مستوى العالم، أي ما يقارب نصف عدد الأسر، وهذه الظاهرة تنال الدول الغنية والفقيرة على حد سواء.

وذكر التقرير أن 20 في المائة من نساء أوروبا وأمريكا يعلن أسرهن، وترتفع هذه النسبة في الدول النامية، مؤكدا أن اليمن والسودان تصل فيهما النسبة إلى 23 في المائة. ويشير التقرير الدولي إلى أن معدل عدد أفراد الأسرة التي تعولها امرأة يبلغ نحو خمسة أفراد، ومعظم هذه الأسر تعولها نساء نتيجة فقد الزوج إما للوفاة أو الطلاق، وبالطبع ترتفع هذه النسب في الدول التي تعاني شرور الحروب؛ حيث يرتفع عدد الضحايا مما يزيد من أعداد الأسر التي تعتمد في مواردها اعتمادا كليا على النساء.

وبين التقرير أن ثلثي النساء في العالم يزاولن أعمالا هشة، أي بلا عقود أو تأمينات اجتماعية فإن تعرض هؤلاء النساء للتسريح من العمل يتزايد العدد؛ حيث تكون هذه الفئة هي الأضعف، والتي غالبا ما يبدأ بها أصحاب الأعمال.

وتتوقع منظمة العمل الدولية أن يصل عدد المسرحات من العمل 22 مليونا في العالم هذا العام.

ويرصد تقرير الاتجاهات العالمية لعمالة المرأة لعام 2009 الصادر عن منظمة العمل الدولية، عدة سيناريوهات لتزايد معدل البطالة بين النساء؛ حيث يتوقع أكثر هذه السيناريوهات تفاؤلا أن يزيد معدل بطالة النساء بمقدار 6.5 في المائة، بينما يتوقع أكثرها تشاؤما أن يقترب هذا المعدل من 8 في المائة زيادة عن العام السابق.

فيما توقع البنك الدولي انكماشا في حجم الاقتصاد في الصناعات التي يعمل النساء بها، كصناعة الغزل والنسيج، ودباغة الجلود، وصنع الأحذية؛ نتيجة انخفاض الطلب الخارجي على هذه الصادرات.

* العرب أونلاين


في الإثنين 06 يوليو-تموز 2009 05:16:09 م

تجد هذا المقال في مأرب برس
http://marebpress.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://marebpress.net/articles.php?id=