اليمنيات..ضعفين من التهميش والبطالة والمرض
متابعات
متابعات
 
أكد تقرير رسمي حديث ان واقع المرأة في اليمن لم يشهد تقدما يمكن وصفه بالكبير خلال الاعوام القليلة الماضية ، اذ ما زالت تعاني الكثير من المعوقات السياسية والاقتصادية والثقافية والاجتماعية. 

ولفت التقرير الذي نشرته وكالة سبأ للأنباء إلى تدني المشاركة السياسية والتمثيل البرلماني للنساء والتفاعل مع مطلب الكوتا، وتدني مشاركة المرأة في قوة العمل ، وانتشار الأمية ، وارتفاع نسبة الوفيات بين الأمهات ، إلى جانب عدم تصحيح بعض المفاهيم الخاصة تجاه قضية المرأة.

ووفقا لما أورده التقرير الذي اعدته اللجنة الوطنية للمرأة ، وسلمته مؤخرا لمنظمة (الاسكوا) بناءا على التزامها بمنهاج عمل بيجين 15 عاما، فان عدد النساء اللواتي يشغلن مواقع صنع القرار ، تمثل بنائبة في البرلمان مقابل 300 نائبا من الذكور ، ونائبتان في مجلس الشورى مقابل 109 نائبا ، ووزيرتان في الحكومة الحالية مقابل 36 وزير ، كما يوجد سفيرة مقابل 116 سفير ، وكذا 38 امرأة عضوة في المجالس المحلية مقابل 7 ألف و594 عضو، فضلا عن ثمان وكيلات وزارة يشغلن الدرجة و83 قاضية .

وبلغت نسبة النساء من قوة العمل 7 ر23% ، كما بلغت نسبتها من اجمالي المشتغلين 6ر24% ، ونسبة النساء غير النشيطات اقتصاديا 1 ر 72 %, ونسبة العاملات في القطاع غير الرسمي 7 ر92 %.

وسجل ذات التقرير ارتفاعا كبيرا في نسبة البطالة النسوية في اليمن من 2 ر8 % الى 5 ر39 %, موضحا ان نسبة النساء في النشاط التجاري لا يتجاوز 3 % فقط.

المرأة والتعليم

وزاد التحاق الفتيات بالتعليم الفني والتدريب المهني –بحسب التقرير- واحد بالمئة فقط خلال الفترة من 2004 وحتى 2008 ، بينما بلغت نسبة المعلمات في التعليم الفني والتدربي المهني 64 ر14% .

وبإشارته إلى إن الحكومة أنشأت قطاع خاص بتعليم الفتاة بوزارة التربية والتعليم وثلاث إدارات عامة للمرأة بوزارة التعليم الفني والتعليم العالي وجهاز محو الأمية وتعليم الكبار ، اظهر التقرير تحسن طفيف في معدل التحاق الفتيات بالتعليم الأساسي في الأعوام الدراسية 2007-2008م بلغت 42 % ، فيما ارتفعت في التعليم الثانوي خلال ذات الفترة من 36ر30 % الى60ر34 % .

وسجل التحاق الطالبات في التعليم الجامعي خلال الأعوام الدارسية 2004-2008م ارتفاعامن 79ر26% الى 29 % على التوالي ، مع معدل طفيف في الالتحاق بمراكز محو الأمية وتعليم الكبار في العامين 2006-2007م بلغ تسعة الاف و 157 دارس, مقابل 11 ألف و461 دارسة. ولفت إلى ان 597 معاق ومعاقة التحقوا بمراكز المعاقين 4ر22 % منهم اناث .

الصحة واقع مر

وأكد التقرير ان نسبة وفيات الأمهات في اليمن مازالت مرتفعة حيث تبلغ 365 حالة وفاة لكل 100 أم، فيما بلغت نسبة وفيات الأمهات بمرض الملاريا 30 % وعدد المصابات بالسرطان 49 امرأة من بين 100 الف.

ووصلت نسبة النساء المصابات بمرض الإيدز الى 38 % من اجمالي المصابين البالغ عددهم الفين و550 حالة.

ورصد التقرير تراجع في معدل الخصوبة في اليمن من 2 ر6 % في عام 2004م الى 2 ر5 % في العام الماضي ، مشيرا إلى ان نسبة استخدام وسائل منع الحمل ارتفع العام الماضي الى 28 % في حين كانت في عام 2004م لا تتجاوز 4 ر13 % .

ويبلغ نسب العاملات في القطاع الصحي 45 %, واظهر التقرير المخصصات المالية الموجهة لمشاريع المرأة في المجال الصحي والتي وصلت خلال عام 2008م إلى 65 مليون و330 الف ريال.

وبكشفه عن معدات مرتفعه للنساء تحت خط الفقر بلغت 47 بالمائه، قال التقرير ان الحكومة التزمت بتخفيف الفقر الى النصف مع نهاية فترة الخطة الوطنية للتنمية والتخفيف من الفقر عام 2011م من خلال زيادة حالات الضمان الاجتماعي للسكان وتوسيع برامج مكافحة الفقر ، مشيرا إلى نفذ صندوق الرعاية الاجتماعي دورات تدريبية للمستفيدين هدفها تطوير مهاراتهم واكسابهم حرف مدرة للدخل ، وصل مستفيديها الى الف و401 شخصا منهم 48 % نساء, فيما بلغ عدد المسفيدين من مشاريع صندوق الأشغال العامة حتى العام الماضي 672 الف و484 شخص .

ووفقا للتقرير فإن عدد المستفيدات من انشطة البرنامج الوطني للأسر المنتجة بلغ الفين و129 امرأة حسب الأحصائيات الاخيرة عن البرنامج ويدعم 41 مركزا لدى منظمات المجتمع المدني اغلبها مراكز مختصة للنساء.

وذكر ان عدد القروض المصروفة للنساء من صندوق الصناعات الصغيرة في الفترة من 2004 وحتى 2009م, بلع 783 قرض بمبلغ 182 مليون 88 ألف ريال .

* الوطن


في الجمعة 12 يونيو-حزيران 2009 06:05:24 م

تجد هذا المقال في مأرب برس
http://marebpress.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://marebpress.net/articles.php?id=