حرب قبلية في مأرب تودي بحياة 13 شخصا ما بين قتيل وجريح في ثلاث ساعات
مأرب برس
مأرب برس

 

  أسفرت الاشتباكات القبيلة التي اندلعت صباح اليوم بين كل من قبيلة جهم والإشراف عن مقتل شخصين وجرح عشرة آخرين كان في مقدمة القتلي الش ريف سالم بن سعود وعلي بن محمد بن علي الأمير وكلاهما من " أشراف مأرب ومانع الصالحي من قبيلة جهم .

وأكد مصدر محلي لموقع مأرب برس أن إجمالي الجرحى هم عشرة أشخاص ستة من الأشراف وأربعة من قبيلة جهم .

وأضاف المصدر المحلي أن وساطة قبيلة قادتها قبيلتي مراد وبني ضبيان نجحت في احتواء الموقف بين الطرفين.

وكان الشريف سالم بن سعود قد حاول صبيحة هذا اليوم إيقاف التوتر الحاصل الذي طرأ بين الأشراف وقبلية جهم بعد محاولة قبيلة جهم إيقاف أحد ألأشراف في النقطة التي نصبتها قبيلة جهم , وكشف مصدر محلي أن الهدف من وضع تلك النقطة هو تسليم سيارة كانت قد نهبتفي وقت سابق وكان الخلاف أصلا بين قبيلة جهم وعبيدة ,لكن السائق لم يمتثل للوقوف في النقطة فجرى تبادل لإطلاق النار بين الطرفين .

وعند علم الشريف سالم بن سعود بالتوتر أنطلق محاولا تهدئة الوضع فبل معرفته بحدوث تبادل إطلاق نار بين سائق السيارة – أحد الإشراف – وبين أفراد النقطة – قبيلة جهم – فمجرد وصوله تم إطلاق النار عليه وتوفي في حينها .

وعلى ذات الصعيد نعت جمعية المستقبل للتنمية والسلم الاجتماعي بمحافظة مأرب رحيل الشيخ سالم بن سعود حث قالت الجمعية في بيان نعيها " ببالغ الأسى والحزن وبمزيد من الألم العميق تنعى "جمعية المستقبل للتنمية والسلم الاجتماعي بمحافظة مأرب" إلى جميع المكافحين من أجل السلام وإصلاح ذات البينفي اليمن عامة ومحافظة مأرب خاصة رحيل الشريف سالم بن سعود رئيس الجمعية الذي لقي مصرعه اليوم برصاصات غادرة أثناء قيامه بدور الوساطة في إحدى القضايا القبلية بمأرب.

وقد ظل الفقيد رحمة الله خلال مسيرته مخلصا لمبادئه التي آمن بها ، وعرف الناس عنه حبه للخير وإصلاح ذات البين في سبيله ومن أجله بذل كل وقته وجهده وهمّه واهتمامه ولم يأخذ التشاؤم واليأس مكانة لديه خلال مسيرته الخيرية الطويلة ، كما عرفه الناسإنسانا جوادا ومتواضعا أحبه كل من عرفه وصادقه وإن جمعية المستقبل إذ تنعي الرئيس والأب والأخ الأكبر لتتقدم بأحر التعازي إلى أولاده و أسرته وكافة الأشراف، سائلين من الله سبحانه وتعالى أن يلهمهم الصبر والسلوان وان يتغمد الفقيد برحمته الواسعة انه سميع مجيب ، وإنا لله وإنا إليه راجعون

الخلود لذكرى الشريف سالم بن سعود ، ولنا الوفاء من بعده للقيم التي آمن وناضل من أجلها ، ولم يتخل عنها حتى النفس الأخير


في الخميس 07 مايو 2009 10:01:53 م

تجد هذا المقال في مأرب برس
http://marebpress.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://marebpress.net/articles.php?id=