ديمتروف: الحادث لم يهز ثقة المعهد في النظام القبلي، وما قام به مشائخ مأرب والجوف عزز من ثقة المعهد ولن يؤثر على برامجنا فيها
مأرب برس
مأرب برس

أُفرج صباح يوم امس الخميس عن سائق المعهد الوطني الديمقراطي صالح وردان بعد وساطات ناجحة قادها عدد من مشائخ مأرب والجوف.

وبعد 37 يوم من الاختطاف تم تسليم وردان إلى مقر المعهد بصنعاء بواسطة الشيخ علي بن صالح شطيف والذي قاد هو والشيخ سلطان العرادة وساطة تكللت بالنجاح.

 
  من اليمنين: مديرة برنامج النزاعات مدير المعهد السائق المفرج عنه الشيخ علي شطيف مستشار البرنامج
 

وقد أشاد مدير المعهد الديمقراطي الـ NDI  بيتر ديمتروف بجهود مشائخ الجوف ومأرب والشخصيات الاجتماعية التي ساعدت على الإفراج عن السائق المختطف، وقال ديمتروف : على مدار شهر ونصف كنا منزعجون كثيراً لاختطاف السائق صالح وبالرغم من انزعاجنا للحادث كنا على ثقة ان السائق سيعامل معاملة جيدة وسيفرج عنه لأننا نعرف أننا بعد ثلاث سنوات قضيناها في محافظات مأرب والجوف وعملنا في إطار برنامج إدارة النزاعات مع الكثير من مشائخ وشخصيات تلك المحافظتين وكنا على ثقة بحسن تعامل تلك الشخصيات مع الحادث.

وأضاف دميتروف في حديثة لـ\" مأرب برس \" انه سعيد بالنتيجة قائلاً نحن في المعهد سمعنا النصيحة والمشورات الموجهة من قبل الشيخ سلطان العرادة والشيخ علي بن صالح شطيف والشيخ محمد على ابو لحوم وقد أثمرت تلك النصائح وهذه الجهود بإطلاق وردان.

وفي رده على سؤال مأرب برس هل للحادثة أي تأثير على عمل المعهد في تلك المحافظات القبلية أوضح بيتر ديمتروف المدير المقيم في صنعاء : ان الذي حصل لم يهز ثقة المعهد النظام القبلي وان ما قام به المشائخ من جهود للإفراج عن السائق زاد وعزز من ثقة المعهد في أبناء تلك المحافظات ، وان هذا يعزز الشراكة ويزيد من فرص العمل في تلك المحافظات القبلية .

وتمنى ديمتروف على المنظمات الداعمة للمشاريع التنموية ان يضعوا في الاعتبار الوضع المعيشي للمحافظات المحرومة من التنمية، وان يكون لها نصيب كبير من برامج وخطط تلك المنظمات، .

وكشف ديمتروف ان المعهد تلقى تساؤلات من قبل إدارة المعهد في واشنطن حول الحادث وهل المعهد كان مستهدف فيه ولكن المعهد في صنعاء أوضح انه لم يكن مستهدف بتاتاً في الموضوع لان الحادث تم بسبب مشاكل قبلية بين الخاطفين وقبائل كان يعتقد الخاطفين ان السائق ينتمي إليها، مؤكداً ان المعهد سيضع إدارته بواشنطن في الصورة كاملة، مُعتقداً ان ذلك لان يؤثر على سير برنامج حل النزاعات في المعهد.

وتوجه ديمتورف في نهاية حديثة بالشكر والعرفان لكل من ساهم في الإفراج عن السائق وردان وعلى رأسهم المشايخ سلطان العرادة وعلي صالح بن شطيف ومحمد ابو لحوم ومحافظ مأرب وجمعية المستقبل للتنمية والسلم الاجتماعي بمأرب وكل المشائخ والشخصيات الاجتماعية التي عملت في الوساطة.

من جانبه قال الشيخ علي صالح شطيف انه يتمنى ان لا يؤثر هذا الحادث والذي هو شاذ عن العادات القبلية النبيلة في عمل المعهد في محافظات مأرب والجوف، لان من قام بهذا العمل هم خارجين عن العرف القبلي برغم ان لديهم قضية لم تتعامل معها الجهات المختصة في السلطة بمسئولية مما أدى إلى وقوع هذه الحادثة .

من جانبها قالت مديرة برنامج النزاعات بالمعهد الديمقراطي الوطني الأخت ندوى الدوسري ان المعهد لم يكن هو المقصود بالحادث لا من قريب ولا من بعيد وان هذه الحادث لن يؤثر على سير برنامج النزاعات في محافظة مأرب وان البرنامج يتمتع بالكثير من العلاقات الجيدة مع الشخصيات والسلطة المحلية في مأرب والجوف على حد سواء.

وتوجه الأخ عبد الحكيم العفيري مستشار البرنامج بالمعهد بالشكر والتقدير للشيخ سلطان العرادة والشيخ علي صالح بن شطيف والشيخ محمد ابو لحوم والشيخين احمد وعلوي الباشا والشيخين عبدالله ومبخوت ربيش بن كعلان والشيخ علي العجي والاخ جمال شاجرة وقيادة جمعية المستقبل بمأرب والتي تعاملت جميع تلك الكيانات مع الحادث من ساعة وقوعه مؤكداً بدورة ان الحادث عرضي جداً وقع فيه سائق المعهد عن طريق الخطأ والالتباس في التبعية القبلية والإدارية وسبب الحادث تحديداً يرجع إلى تداعيات نزاع قبلي بين مجموعة قبلية من قبيلة الجدعان مأرب وجماعة من قبيلة بني الحارث محافظة صنعاء.

وقال أن إدارة المعهد تتفهم جيداً تعقيدات الظروف الأمنية والاجتماعية وتعي أن أعراف وتقاليد المجتمع اليمني الأصيلة كفيلة بإدانة ونبذ أي تجاوزات وانحرافات قد تحدث هنا وهناك ودعا في نهاية حديثة الدولة وقيادات المجتمع والمجتمع القبلي على وجه التحديد إلىٍ إيجاد آليات مناسبة وفعالة للتخفيف من تراكمات النزاعات لما لذلك من أخطار كبيرة على السلم الاجتماعي. 

  السائق صالح وردان قال : ان تعامل الخاطفين معه كان تعامل جيد وكان بمثابة ضيف لديهم، معلقاً وهو يضحك " ضيف إجباري " ولقد واجهت أول يومين بعض الصعوبات لعدم معرفته بدواعي الاختطاف، وتخوفي من القادم، وأضاف : لقد كنت على ثقة أنني سيطلق سراحي بدون ان أمس بأي أذي خصوصاً بعد تطمينات من قبل الخاطفين وشرحهم أسباب الاختطاف ودوافعه والتي هي للضغط على القبيلة التي بينهم خلاف معهم وهم بني الحارث.
  وتوجه وردان بالشكر لمدير المعهد بيتر ديمتروف وفريق برنامج النزاعات بالمعهد والشيخ علي بن صالح شطيف والشيخ سلطان العرادة وقيادة جمعية المستقبل بمأرب وجميع المشائخ والشخصيات القبلية والاجتماعية التي ساهمت على إطلاق سراحه.

في الخميس 07 مايو 2009 07:12:18 م

تجد هذا المقال في مأرب برس
http://marebpress.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://marebpress.net/articles.php?id=