من هنا يبدأ نفوذ عبد الملك الحوثي
أحمد عايض
أحمد عايض
 
كنت متجها في طريقي إلى محافظة الجوف .. وبعد أميال من مديرية الغيل فوجئت في طريقي بأحد النقاط التي رفرف عليها علم غير علم الجمهورية اليمنية , لقد كانت " لوحة قماشيه " كتب عليها الشعار الحوثي الشهير " الموت لأمريكا الموت لإسرائيل اللعنة على اليهود " , أوقفت سيارتي كبقية المارين وسلمت على أحد الشباب الذي مازال في بدايات عقدة العشرين , فرد علي السلام وأشار إلي بقولة " تفضل " دون أن يكلف نفسه أن يسال أي سؤال . 

كان ذلك الموقف مثيرا لتساؤل في نفسي خاصة وأن الهدف من وضع تلك النقطة غير واضح خاصة وقد وضعت في عدد من الطرق الهامة في محافظة الجوف ويقوم عليها أنصار عبد الملك الحوثي .

وعند عودتي بعدة ساعات من نفس المكان قٌوبلت بنفس التصرف الذي يمكن أن نقول عنة أنه كان تصرفا محترما مع كل من يمر من هناك .

أوقفت سيارتي علي بعد أمتار من تلك النقطة ونزلت لألقى التحية على من كان متواجدا هناك , وقمت بتعريف نفسي لهم أني صحفي , وطلبت منهم لقاء مصغرا فكان الترحيب بل والإصرار أن تكون الصور التي سألتقطها لهم تحت شعارهم الذين تشعر وهم يتحدثوا عنة باعتزاز كبير واحترام يكنونه له .

أبو على كما عرف نفسه وهو شاب في أوائل العشرينات قال متحدثا لـ" مأرب برس" أن توجيهات صدرت لهم من قبل السيد عبد الملك الحوثي في أقامة تلك النقاط في عدد من مناطق محافظة الجوف التي قال أن عددها سبع نقاط في أماكن متعددة من المحافظة .

وقال أن لديهم توجيهات عليا بالتعامل مع الناس بطرق حسنة, وعلى رأسهم الجيش موضحا ن العديد من ألأطقم العسكرية تمر يوميا من نقاطهم دون التعرض لهم بأي سوء.

وعند سؤالي لأبي علي عن الشعار الذي رفع وكتب بطريقة واضحة وما الحكمة من وضعة قال أن ذلك الشعار " هو شعار خرج من فم طاهر وهو السيد حسين بدر الدين الحوثي - وقد لوحظ عدة مرات في سياق حواري مع أبي علي أنه كان دائما يقرن أسم حسين بدر الدين الحوثي بقولة " علية السلام " .

كما نفى " أبو علي أن تكون هذه النقاط قد وضعت لتفتيش المواطنين أو لبث الرعب و الخوف , لكنها أردف بقولة " هذه نقاط هيمنة " وحول سؤالي له إلى متى ستظل هذه النقاط قال نحن ننتمي إلى " علم " ننتمي إلى عبد الملك الحوثي ونحن نستقي توجيهاتنا منه .

وأضاف لقد خضنا مع الجيش خمس حروب لكن ملفاتها أقفلت من قبل السيد عبد الملك الحوثي .

وقال ان الحركة التي ينتمي إليها هي " مسيرة عظيمة انتمينا إليها وهي مسيرة السيد حسين بد الدين الحوثي سلام الله علية مؤكدا أنهم " يسعون لإقامة الحق في الأرض .

يأتي هذا في ازدياد وتنامي المد الحوثي في محافظة الجوف , وفي ظل وجود حروب يمكن أن توصف بأنها حرب " أهلية تجري داخل محافظة الجوف بين عدد من فخوذ القبائل والحوثيين خاصة الذي وقفوا في فترات سابقه من قوات الجيش ضد الحوثيين .

وعلى رأسهم قبائل الشولان التي تفيد ألأنباء الواردة من محافظة الجوف أن قرابة ثمانية وعشرين قتيلا هم حصيلة القتلي بين الطرفين " الحوثيين زقبائل الشولان " .

ولا يفوتني في هذه السطور أن أدون أن أول محافظ مر تحت نقاط الحوثيين هو محافظ محافظة الجوف الشيخ حسين حازب قبل عدة أيام من , أثناء تقديمه واجب العزاء في وفاة الشيخ صالح بن سعد النوفي .


في الجمعة 06 فبراير-شباط 2009 04:56:16 م

تجد هذا المقال في مأرب برس
http://marebpress.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://marebpress.net/articles.php?id=