دعوة علنية للنهب
د. محمد جميح
د. محمد جميح
 

علي عبدالله صالح قدم للحوثيين خدمات لم يقدمها أحد، ومع ذلك يقول عنه خطيب الحوثيين طه المتوكل إنه من أدوات "آل سعود وأمريكا وإسرائيل".
هذا جيد...
صالح يستحق أن يخلع عليه الحوثي رتبة عميل...!

وأما الحباري فلم تنفعه مئات الخرفان التي ذبحها في دعوات للعشاء والغداء لطه المتوكل وقيادات حوثية، غير الإتاوات والهبات والهدايا والخدمات الجُلّى...
وهاهو المتوكل يحرض على كل من خدمهم...
ويدعو لتأميم القطاع الخاص لمنفعة جماعته ...

قلنا لكم منذ زمن: هؤلاء يعضون اليد التي تمتد لهم...
هؤلاء يتمردون على من أكرمهم...
ورحم الله المتنبي...

هاهو المتوكل يريد من جماعته أن تسيطر على الشركات الخاصة، وهو ما يعني سرقة أصول وسيولة القطاع الخاص وعدم الاكتفاء بالإتاوات والضرائب وحق المجاهد والشهيد والأخماس والأعشار...

تعودنا دائماً أن يشنِّع خطباء المساجد على السلطة الحاكمة، ويحملوها مسؤولية ارتفاع الأسعار، وانعدام السلع وممارسات الفساد...
لكن السلالي طه المتوكل يعفي السلطة من الهجوم، لأنها سلطة جماعته السلالية...
المتوكل يصب جام غضبه على الحباري والقطاع الخاص!
هل رأيتم كهذا من قبل؟
بدلاً من أن يحمل المتوكل الحوثيين المسؤولية، ويطالب بالثورة عليهم-لأنهم هم السلطة-ذهب لتهديد القطاع الخاص، ودعا الشعب للثورة على رجال الأعمال!
المغفلون انخدعوا بخطبته على اعتبار أن الجماعة إذا أممت القطاع الخاص، فإنها سوف تضع أرباحه في بطون الجياع...

نصيحة للمعجبين بحلاوة لسان المتوكل:

إذا خدعكم لسان طه المتوكل، فانظروا إلى بطن محمد الحوثي...


في الإثنين 27 نوفمبر-تشرين الثاني 2017 09:40:02 ص

تجد هذا المقال في مأرب برس
http://marebpress.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://marebpress.net/articles.php?id=