لا تكسر الفانوس .. يا عيدروس
ابو الحسنين محسن معيض
ابو الحسنين محسن معيض

منذ الجلاء البريطاني , رأينا كيف خرج الشعب الثائر الجنوبي في مسيرات ثورية , مرددا الشعارات التي لا تخدم مصالحه ولا تحقق طموحه , تسيرهم العاطفة والحماسة , متأثرين بما حولهم من التوجهات . ثوار تمت تعبئتهم بالأفكار التحررية , والخطابات القومية , والأطروحات الاشتراكية , وكيفية التعامل بقوة مع كل من يعارض هذه الأفكار , أو يقف حجر عثرة في طريقها . لقد كان يكفي القيادة أن تملأ رأس الفئة الثائرة بالفكرة المطلوبة , مزينة بالسمو القومي العربي أو الاشتراكي العالمي , لتخرج هذه الفئة تنفذ المطلوب , ولو كان ثمنه أرواح أبرياء وضياع حقوق وممتلكات .

لو عدنا بالذاكرة للوراء لوجدنا جماهيرنا الثورية تخرج في مظاهرات هي الأولى من نوعها في العالم , من حيث تناقض مدلولها مع المطالب العادلة والطبيعية لأي شعب . خرجت تردد بجنون وتفاعل : " تخفيض الرواتب واجب "! بدلا من مطالب تحسين معيشتها , وتخرج تؤيد التأميم وطرد رؤوس الأموال , بدلا من مطالب التنمية وتطوير الخدمات والبنية التحتية

. وتخرج لتشارك في السحل البشري وتشج بفؤوسها رؤوس رجال علم ودين ووجاهة في المجتمع وهم يرددون دون تمييز " لا للكهنوتية " " لا للبرجوازية "! , بدلا من مطالب بناء دولة النظام والعدل , وحفظ كوادر الوطن ورعايتهم . فما هو الدافع حينها لمثل هذا الجنون الثوري ؟ هل هو تشبع الوضع السائد ؟ أم تقمص الدور المناسب ؟ أم هو ركوب الموجة لتطير بنا أعلى مما وصل إليه مؤسسو النظريات في بلادهم ؟ . تلك عينة من جماهير تم تعطيل عقلها وحكمتها , وتم إطفاء تفكيرها وبصيرتها , وتمت تعبئتها ليلا ونهارا بثقافة الكراهية والعنف , وأدبيات الإقصاء والخطف , وفنون سحق المخالف لإرادة الشعب وسمو توجهه .. شعب قد تم حصره فيهم وحدهم دون غيرهم . فأخذت هذه الفئة تستسلم لأوامر قيادتها الرعناء , وتنفذ تعليماتهم الهوجاء دون فكر ولا تفكير , ولا حساب ولا تقدير . اليوم هذا هو الدرب الذي تسير عليه فئة مبرمجة ثائرة في مسيرتها نحو نيل الاستقلال الانفصالي الثاني .

وكأني بأحد رموزهم وقد أمرهم بأن لا يتركوا للإصلاح مقرا إلا دمروه , ولا مسئولا إلا أعدموه , ولا عضوا إلا اعتقلوه . وما أراهم سيغادرون موقع تجمعهم إلا لينفذوا المهمة بلا تأجيل ولا تعطيل , ولا تفكير ولا تحليل . ومن ورائهم ! يسوقهم تلاميذُ من عَلَمَ العنفَ ـ سابقا ـ للعامل والفلاح . 

      
في الإثنين 10 يوليو-تموز 2017 07:27:34 ص

تجد هذا المقال في مأرب برس
http://marebpress.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://marebpress.net/articles.php?id=