مدينة مأرب ةالمُنوّرة !
سام عبدالله الغباري
سام عبدالله الغباري
 خرجت وحيداً هذا الصباح في شوارع مأرب ، تركت الوفد الحكومي يغادر إلى الجوف ، وأنسليت هارباً من الترتيبات والمواعيد المحددة لأعمال الحكومة ، لم أخش شيئاً ، ولم يعترضني أحد ! ، هكذا كانت مدينتي قبل أن أغادرها مُكرهاً ، مدينة لا تلوثها الشعارات والأشكال المقززة ، نظيفة وخالية من جشع الحوثيين ومرتزقتهم البائسين ، ممتلئة بمظاهر الدولة ، ورجال المرور وعربات النجدة وأفراد الأمن يزينون الشوارع بلبلسهم الاخضر الداكن ، مدينة تتسابق فيها أحلامنا وهمومنا ، وآمالنا البريئة .
- ازدهر الاقتصاد في هذه المدينة النائمة على حقول النفط بعد وصول اكثر من مليون ونصف المليون لاجئ من اليمنيين الهاربين من جحيم الحوثيين النازي ، ارتفعت اسعار الايجارات بصورة لافتة ، وتقافزت أعمال البناء لاستيعاب الاعداد الهائلة التي إختارت "مأرب" لتكون وطنها الجديد ، كل الناس يشترون كل شيء ، ويشتغلون في كل شيء ، الكهرباء مستمرة على مدار الساعة ، والناس سعداء بهذه المدينة الفاضلة .
- يُرسل الحوثيون يومياً أكثر من صاروخين لإستهداف أحياء مأرب ، إلا أن عربات الصواريخ المضادة التي نصّبتها قوات التحالف العربي تمنع وصول تلك الصواريخ العشوائية الى الاحياء السكنية ، في عشية العيد الماضي اطلق الحوثيون ثلاثة صواريخ كاتيوشا من جبال "هيلان" القريبة ، فقتلوا خمسة أطفال وهدموا عدداً من البيوت ، وبعد أسابيع تمكنت قوات الجيش الوطني من تطهير المنطقة ، وقبل أيام اجتازوا جبال "صرواح" إلى حدود خولان بمحافظة صنعاء ، ذلك يعني أن الصواريخ الصغيرة الماكرة لن تصل مرة أخرى إلى مأرب ، وأن عربات الباتريوت المضادة ستتكفل بتفجير الصواريخ الكبيرة في الجو ، قبل أن تصل إلى سماء المدينة الطيبة .
- تخيلوا فقط لو أن دول التحالف العربي لم تزود مأرب بتلك العربات المتطورة لصد صواريخ الحوثيين المجنونة ، ما الذي سيحدث ؟ ، سيموت الآلاف الذين ستحتفل قناة "المسيرة" بدمائهم وتنعتهم بـ"المرتزقة" ! ، سيكون ذلك الموت الأحمر شهادة انتصار وفاعلية تُشعر الحوثيين بالزهو !، فالدم بالنسبة إليهم ليس مقدساً مالم يُراق من عروقهم الزرقاء ، الناس الذين يرفضون مشروعهم لا يستحقون الحياة ، والجدران التي تخلو من صور ساداتهم وعباراتهم تستحق الهدم ، ولذا نجدهم مستمرين في حشودهم الهالكة لمحاولة إقتحام المدن اليمنية ، وقتل كل من يواجههم ، لكن ماكان بالأمس متاحاً ، صار اليوم بعيداً عن حشودهم وصواريخهم ، والمدن التي قاتلتهم بالأمس واليوم رغم كل شيء فقد كسبت نفسها ، وتحررت أو أنها في طريقها إلى ذلك ، فيما تظل المناطق الواقعة تحت سيطرتهم مساحة مفتوحة للآلام والأحزان ، والاستنزاف البشري والمادي المستمرين .
- معركتنا الوطنية الكبرى لم تعد بحاجة إلى تبرير ، فمن يقف مع العدالة والدولة المدنية والدستور والقانون يُمثّل الحقيقة ، بينما يؤدي الحوثيون دور الشيطان الذي يعد السراب ، وقد أسست "مأرب" بتصديها القتالي النادر سداً شامخاً لمنع الطوفان من إغراق الصالحين ، وتدمير المدن الأخرى التي كانت تنتظر سقوطها لولا "مأرب" وأحفاد سبأ ، لما بقي لنا موطئ قدم نقاتل منه كل الأشرار الذين تجمعوا في صنعاء مع اصنامهم ويحسبون أنها مانعتهم من يوم الفتح الأعظم .
- مدينة "مأرب" المنورة تحتاج إلى جهد تنموي عاجل ، يُرمم أحزان القذائف ، ويُعبّد الطرقات ، ويعيد إعمار ما دمرته آلة الحرب الحوثية حين توغلت وكادت تلتهم كل شيء ، كما التهمت مدن السُبات الخاضعة ، ينبغي أن تكون عاصمة انموذجية لحكاية التاريخ الذي إنساب من بين اصابعنا ، فبعد هذا الجهد الكبير الذي هزم أسطورة "جيش الفول الجمهوري" ، واستوى على سد مأرب ، ومعبد "براقش" ، تفاجئنا منطقة "سبأ" برجالها الأبطال ، وحضانتها للمهاجرين ، ونصرتها للشرعية واقتسام كسرة الخبز مع كل الجائعين الذين قطع الحوثيون أرزاقهم ، وهدموا منازلهم ، وقتلوا عيالهم ، ولاحقوهم وملئوا بهم السجون والمعتقلات .
- تاريخياً .. احتفظت مأرب والجوف بهويتها السبئية الأصيلة ، لم يتمكن "الرسيون" من اختطافها وتغييب وعيها ، أولئك السُمر الممتلئين بالشهامة بهيئتهم العربية الأصيلة مايزالون كما أنجبهم هود عليه السلام ، وأبناءه من الأنبياء والأخيار ، قحطانيون تنتمي إليهم المروءة ، وتفاخر الشجاعة أنها خُلقت من ضلوع صدورهم ، حتى في عهد سُلطة بيت "حميد الدين" الغاشمة إتقى حُكام العائلة غضب أحفاد قحطان ، فلم يذهبوا إليهم ولم يعبثوا معهم بولاة طامعين ، كما فعلوا ببقية مدن الميتين ، ولما بدأت ثورة الغضب كان الشيخ "علي ناصر القردعي" من قبائل مراد الباسلة أول من أطلق رصاصاته في نحر الإمام الظالم فأرداه صريعاً ، فكتب مجداً يطاول عنان السماء ، مايزال اليمنيون يستحضرون تاريخه بفخر في صفحات مناهجهم الدراسية .
- مأرب التي ابتلعت غرور الإماميين الجُدد ، وجدت في محافظها الحكيم الراشد "سلطان العرادة" ضالتها ، فكان وابنائه في مقدمة صفوف المقاتلين ، أدار معركة خارقة على حدود محافظته ببقايا أسلحة البيوت وذخائر الخواصر التي كانت تزين أوساط الشباب وقبل أن يتشكل الجيش الوطني ، حشد "المحافظ العرادة" كل الكائنات التي آمنت بكاريزميته وريادته وقيادته لمواجهة بغي شرير كاد أن يقضي على اليمن بسقوط مأرب التي حماها الله ، وقاتلت عنها سواعد شباب المجد وقبائل العزة والفداء .
- مأرب اليوم تتنفس حرية ومجداً ، تعيد خلق الجمهورية التي اختنقت في صنعاء وعمران وصعدة وذمار وحجة ، مؤكدة أنها مدينة يمنية محورية ، بداخلها عشرات الالاف من جنود الجيش الوطني من مختلف محافظات الجمهورية ، يقاتلون في معارك الشرعية استعداداً لفتح "صنعاء" و"صعدة" ، ودخولها من أبوابها السبعة ، وإلقاء "هُبل" من قمة جبل مران ، وتطهير شوارعها وجدرانها ومؤسساتها لمسيرة الجمهورية التي ما عادت تقبل بأنصاف الحلول ، وأوهام التسويات .
- يجب أن يدرك كل الحوثيين الظاهرين والمبطنين ، أن معركتهم خاسرة ، مادامت "مأرب" في مقدمة الصف الوطني ، وأن أولئك الأبطال الذين ألتقيتهم في جبهات القتال ، ومتارس المواجهة الصارمة لن يتقوفوا إلى أن يعود المجد خفاقاً في السماء ، وحتى لا ترى ايران على أرضي وصيا .
والى لقاء يتجدد 


في السبت 01 أكتوبر-تشرين الأول 2016 04:25:38 م

تجد هذا المقال في مأرب برس
http://marebpress.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://marebpress.net/articles.php?id=