عيدٌ بلا صنعاء.. ليس عيداً..!
سام عبدالله الغباري
سام عبدالله الغباري
- أنا بعيدٌ ، وصنعاء أقرب إلى عيون المقاتلين الظامئين لعشقها وسحرها ودُورِها ، ألف خمسمائة كيلو متر ، هي الوحدة القياسية الفاصلة بين مدينتي ولجوئي ، غير أنها تتناقص من مأرب ، وفرضة نهم وقد صارت على مرمى حجر من أيدي رجال الجيش الوطني الأحرار الذين تجمعوا من كل زاوية وركن ورفضوا جور الحوثيين واستبدادهم ، وقفوا مع الدولة التي فقدت أركانها وغادرت فجأة بعد إنقلاب مروع وصادم 
- يخشى "حمزة بسباس" مفاجأة العيد وهو يطلق تحذيراته من بوابة مطار صنعاء لميليشياتهم الإجرامية ، وذلك لقبه الذي ورثه عن جده الذي تخفى وراء لقب حار مُبتعداً عن مسمى (الحوثي) بعد أن أرهقت ثورة ٢٦ سبتمبر المجيدة كل إسم يتعالى على اليمنيين ، وينسب لنفسه ميزات حصرية من أموال الفلاحين الطيبين وقوتهم وأرزاقهم .
- خمسون عاماً من الحرية التي تسامحت مع كهنوت السلاليين الغاشمين ، فتصابوا إلى الجمهورية وتسلقوا على أكتافنا ، ثم وثبوا لقتلنا وإيذائنا ، قتلوا علمائنا وفجّروا مساجدنا ، واختطفوا دولتنا وديمقراطيتنا ، نهبوا مدخرات البنوك والعوائل ، أثروا بفحش على حساب حياتنا الدنيا ، ومايزالون يقتلون ويتوعدون نساء مقاتليهم من قبائل اليمن بالمتعة من بعدهم ، ويسجنون أحرار الرجال في معتقلات رهيبة ، منهم الصحفيون والسياسيون والمعارضون والمؤمنون ، لم يبق شيئ في اليمن الكبير لا يئن من هؤلاء البرابرة العُصاة .
- كل يوم يمر علينا بعيداً عن صنعاء تزداد قسوتنا ، وتتعاظم رغبتنا بالقتال ، ويزداد أحرارنا بالالاف والعشرات وهم اليوم يقفون على مشارف صنعاء بإنتظار مفاجأة تُطبق الأخشبين على البُغاة الأشرار ، وتمنح اليمن ضوءاً جديداً من أنوار الله ، إشراقة مختلفة عن كل ما مضى ، بحرب مقدسة تأخذ مداها ولا يبتعد سيفها عن رقبة المتمرد الأثيم .
- كنت في مكة الطيبة قبل أيام ، وحولي الملايين يضحكون ويبكون ، يكتبون لأبنائهم وآبائهم وأمهاتهم عن قدسية المكان ، وحلاوة الإيمان ، يتواصون بالدعاء وماء زمزم ، حيث يكون العيد في منازلهم وأوطانهم ، تنتظرهم طائرات بلدانهم لتذهب بهم إلى فرحة اللقاء بعد أسابيع التعبد وأداء شعائر العُمرة والصلوات الطويلة في المشاعر المقدسة ، إلا أنا وبلادي .. كل من فينا بعيدٌ عن قلبه ، ممنوع من اللقاء ومحروم عن عناق أحبته وأهله واصدقائه ، لم نفعل شيئاً إلا أننا كرهنا العنصرية ، وكتبنا بالكلمات وحدها رغبتنا بالخلاص من حُكم مُسلح إنطلق من غياهب العصور الوسطى كرصاصة ليستقر في جسد اليمن الجميل .
- عيدٌ بأي حال ، وصنعاء التي تقترب ، تبتعد ، والحنين الذي سوف يأتي يغادر ، والسلام الذي نريد لا يأتي إلا على ضلوع نسور الطائرات ، وبسواعد الرجال الأشداء المُرابطين على ضفاف جنة "صنعاء" ، ونحن دوناً عن بقية العالم أسرى ميليشيا عنصرية ، مُختطفون في وطننا ، منهوبون ممن يزاحموننا على اليمن وهم لا يعترفون بالإنتساب إليه ، ولا تتقد حماستهم إلا لسلالة غاشمة نازية .
- العيد في صنعاء ، اليوم أو غداً ، لن يطول صبر الرجال وعطشهم ، ففي صنعاء كل عشق وعاشق ، وإليها تهوي أفئدة الأحرار من الداخل والخارج ، وإلى أن نستعيدها سيكون ذلك العيد الكبير ، وقد نحرنا الكهنوت والشيطان ، وسقينا بدماء أبطالنا شجرة الحرية التي لن تخبو ، وسنظل نكتب عن أمجاد رجالنا وكبارنا الذين اقتحموا اسوار صنعاء ليخلصوها من عذاباتها وأوغادها في كُتبنا ومناهجنا ومدارسنا وجدران شوارعنا .
- العيد في صنعاء ، ولا عيداً سواه ، وهذه المرة لن يجدوا الوقت الكافي لتبديل أسماءهم فقد حفظنا صورهم واشكالهم واسماءهم وصفاتهم والقابهم ، ولن يمروا .. لن يمروا .
وإلى لقاء يتجدد


في الإثنين 04 يوليو-تموز 2016 01:47:58 م

تجد هذا المقال في مأرب برس
http://marebpress.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://marebpress.net/articles.php?id=