كومة أحلام!
د. محمد جميح
د. محمد جميح
آآآآآآآه يا وطن
لا نحن قدرنا على بعدك...
ولا أنت أتحْتَ لنا قليلاً من غبارك...
أقضي فتراتٍ أحادث المشردين في شوارع لندن...
شيءٌ مشتركٌ بيني وبينهم...
هم بلا مأوى وأنا بلا وطن...
حاولتُ جاهداً أن أبحث عن "وطن بديل"...
اتخذتُ عينَ "مايا" وطناً فترة من الحنين...
لكن "مايا" العازفة الغجرية كانت أصلاً بلا وطن...
بحثتُ عن وطني في خيمة "زورو"...
لكن "زورو" كان يذكرني بأبي الطيب المتنبي...
كان وطنه سَرْجَ الريح...
أما أنا فكلَّ ليلةٍ على "جسر واترلو"...
أوهم "مايا" أنني أجيء لأسمع عزفها...
وأنا في الحقيقة، أجيء لأسمع أنينك تحمله لي الأصداء الغاربة...
ذهبت – مرة - إلى خيمة نَصَبَها بعضُ الرَّحَّالة في إحدى غابات ويلز...
لكن الريح اقتلعت الخيمة، وسافر الرحالة مجددًاً صوب أحلامهم البعيدة...
تركوني بلا خيمة...بلا وطن...
تركوني كومة أحلام...
صدقني أيها الوطنُ المخضب بحنيني الكوني إليه...
آمالي متواضعة جداً:
فأنا لا أطمع منك سوى في كوخٍ صغير تأوي إليه أحلامي آخر النهار...
وقبرٍ صغير تأوي إليه عظامي آخر المطاف...
ما أقساك...!
ما أقسى الحظ...!

في الإثنين 25 يناير-كانون الثاني 2016 08:26:44 ص

تجد هذا المقال في مأرب برس
http://marebpress.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://marebpress.net/articles.php?id=