كن محايداً
منال القدسي
منال القدسي
بقلم/ منال القدسي
غزاة متوحشين أتوا من اقليم ازال مشبعين بالحقد والكراهية على كل شيء في تعز.. رؤوسهم فارغة من كل شيء لا يوجد بها سوى الحقد والكراهية والعداوة المشبعة بالمذهبية والطائفية والعنصرية.. ملاطمهم مملؤة بالقات والبردقان عقولهم مفرغة من كل القيم الدينية والاخلاقية والانسانية.
قطع المتوحشون القتلة مئات الكيلومترات ليعتدوا على ابناء تعز، جاؤا الى تعز ليقتلوا نساء واطفال وشيوخ وشباب ورجال تعز، فقتل أبناء تعز سيدخلهم جنة عفاش وسيدهم عبدالملك.
ثمانية شهور من القصف على تعز بكل نيران الحقد والدبابات والكاتيوشا وكل انواع الاسلحة.
قوافل الشهداء من أبناء تعز لم تتوقف يوماً منذُ بدء عدوان اولئك المتوحشون، الدماء تنزف، العمران تحول الى ركام وخراب، لم يكتفوا بذلك بل توجوا عدوانهم بحصار لا انساني ولا اخلاقي على مدينة تعز ليمنعوا عنها الماء والغذاء والدواء.. لماذا كل ذلك؟ وابناء تعز لم يعتدوا يوماً على احد!.
 ان ماعاشته تعز واهل تعز ومازالوا يعيشونه بسبب هؤلاء القتلة المشبعيين باحقادهم السوداوية لم يترك خياراً للشرفاء من ابناء تعز سوى حمل السلاح للدفاع عن انفسهم واعراضهم وكرامتهم.
احداث دامية يعيشها ابناء تعز كل يوم وليلة وعلى مدى ثمانية شهور تحرك لها الضمير الانساني وادان تلك المذابح والعدوان الوحشي على تعز.. اختلطت فيها اشلاء النساء والاطفال والشيوخ، احداث ابكت القريبين والبعيدين على السواء، بل ابكت شعوب العالم والضمير الانساني، إلا انها لم تحرك نخوة فئة من ابناء تعز انزووا في دائرة الصمت والحياد مبرراً لمواقفهم الحقيرة.
هذه الفئة هي الصامتة المحايدة، الفئة التي كانت من المطبلين واللصوص والمنتفعين في حقبة حكم المخلوع علي عفاش، طبلوا وزمروا ونهبوا تعز والآن لاذوا بالحياد والصمت! وما يدعوا للدهشة ان معظم تلك الكائنات الصامتة او المحايدة تنظر لنفسها انها من نخب المجتمع ومن وجاهات ومشائخ المجتمع.. والجميع ينظر اليهم بانهم ليسوا اكثر من جماعات مخصية سفيهة انتزعت منها صفات الرجولة، انهم يبررون مواقفهم بالسلمية وعدم رغبتهم بالخراب وهم كمثل الذي يقتحم بيته وينتهك عرضه وهو يشاهد ويخشى الدفاع عن عرضه بدعوى السلامة لنفسه ولعرضه!.
اي شرف واي حيادية يتذرعون بها خوفاً من الدماء واعراضهم تنتهك!! خسئتم فوالله لانكم محتقرون من نسائكم قبل مجتمعكم.
اي تعايش واي قيم تتذرعون بها يا أنصاف الرجال وانتم بالامس كنتم تزمجرون وتزبدون دفاعاً عن سيدكم عفاش تحت مظلة المؤتمر الشعبي الذي دمر البلاد والعباد ومازلتم متمسكون بتلابيبه النجسة نجاستكم ايها الاوغاد. 
شاركتم بمؤامرة نهب جيش بمعسكراته وعتاده وسلاحه وسلمتموه غنيمة للمخلوع للاعتداء على مدنكم واهلكم واعراضكم، شاركتم في التآمر على شعبكم وبعد كل ذلك تقولون انكم محايدون!!
 محايدون بين من يدافع عنكم وعن اعراضكم ومن يعتدي عليكم؟! محايدون بين عملاء طهران وبين شرفاء يدافعون عن وطن أعلن من طهران سقوطه بدائرته؟! . اي عمى سياسي اصابكم؟! لقد بتم كالكلاب الضآلة بين طهران وصنعاء.
لقد كان لصمتكم وحيادكم الكاذب العامل الاكبر في وصول اوضاع البلاد الى انسداد سياسي كما خطط له المعتوه المخلوع عفاش وحليفه المخبول صبي مران دمية طهران.
المحايدون والصامتون هم ليسوا اكثر من خلايا نائمة تترقب الفرصة والتعليمات لخلق فوضى في تعز بكافة مديرياتها، هم ليسوا مجهولون انهم قيادات المؤتمر الشعبي العام واحزاب التحالف في كل مديرية التزموا الصمت والحياد امام ما يحدث وعلى كل الشرفاء في محافظة تعز التيقظ لهم لانهم لايستطيعون العيش شرفاء احرار وكفى ما حدث في الاقروض والمسراخ والضباب.
هناك فئة مثقفة ظهرت تتحدث عن العدوان الخارجي وعندما نقول لهم: وما حدث في عدن ويحدث في تعز؟ يردون ببلاهة وتفاهه (سهل احنا اخوان با نسد).. قبحكم الله يا اذناب فارس اي اخوة تتحدثون عنها وانتم تنبرون للدفاع عن قتلة ومجرمين معتدين، وماذا تريدون من التحالف؟؟ ان يوقف ضرباته ويترك الشعب اليمني بين مخالب عملاء طهران!!؟ اي مبررات تسوقونها وتغمضون اعينكم عن مرتزقة حزب الله اللبناني والحرس الثوري الايراني يشاركون في الاعتداء على ابناء تعز وعدن والبيضاء.. نحن اخوان؟؟ الا تخجلون وانتم تتلفظون بهذه العباره؟؟ ارادة الله شاءت ان يسخر لنا اشقائنا في السعودية والإمارات ودول الخليج لينقذونا من مؤامرة مذهبية فارسية خبيثة، ومدوا لنا يد العون امام العدوان الحقيقي ممن جاؤوا من فارس ومدارس قم ومن مران وصعده وعمران وصنعاء وحجة وذمار.. ممن قتلوا ويقتلون النساء والاطفال، ممن يحاصرون تعز ويمنعون عنها الماء والغذاء والدواء ودمروا مدارسها ومستشفياتها واحيائها ومازالوا يمعنون بعربدتهم ووحشيتهم.
تعز شكلت لهم صدمه واذلتهم واصبحت مقبرة لهم وما هي الا أيام لن تطول وسيتجرعون جزاء عمالتهم وسيحول كل شبراً في تعز الى ناراً حارقة تصليهم وستتفجر الاحجار بهم والسماء ستمطر نارا عليهم وعلى من خانوا تعز وسيعلمون كيف تكون نهاية الخيانة والعمالة.
أولئك الخونة والجبناء يتخذون من الصمت ستاراً ومن الحياد عباءة ومن يظهرون بانهم دعاة سلام.. اي حياد واي سلام تتحدثون عنه! تضحكون به على انفسكم فقط لان ماضيكم يعرفه الجميع.
أبناء تعز الشرفاء الذين في جبهات القتال والذين استشهدوا والجرحى هم دعاة سلام، لم يعتدوا على احداً، لم يغزوا ديار احد، لم يخرجوا غزاة معتدين متفودين لمحافظات اخرى، خرجوا مدافعين عن شرفهم وكرامتهم ودينهم ومحافظتهم، رافضين الظلم والاذل.
لا يوجد حياد بين معتدي ومعتدى عليه، لا يوجد حياد بين الحق والباطل، وجميع من وقفوا على الحياد او لاذوا بالصمت او لبسوا ثوب دعاة سلام امام مايحدث في تعز هم خونة واشد خطورة من الاعداء.. ينتظرون الفرصة للغدر وبث الفوضى في تعز، هم خلايا نائمة، وعلى المجلس العسكري والمقاومة الشعبية التيقظ لهم قبل ان يبدأوا بتنفيذ مخططات أسيادهم حينها سيكون ثمن القضاء عليهم باهضاً.

في الأحد 22 نوفمبر-تشرين الثاني 2015 10:37:05 ص

تجد هذا المقال في مأرب برس
http://marebpress.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://marebpress.net/articles.php?id=