المخلوع واتباعه منكوبين في تعز
منال القدسي
منال القدسي
 تتردد بين الحين والآخر عبارات "تعز مدينة منكوبة".. "تعز تحترق".. لا والف لا تعز لم تكن يوماً مدينة منكوبة! تعز تحرق الغزاة ولن تحترق ولا أحد يستطيع إحراقها.. وحدهم الغزاة والخونة هم المنكوبين. 
تعز مدينة باسلة بإرادة رجالها ونسائها وشبابها الشرفاء.. تعز في حقيقة الامر اليوم تفرض ارادتها وتتنفس نسيم الحرية رغم كيد الطغاة.. في كل يوم و في كل لحظة تزف عشرات الشهداء ومئات الجرحى وسط زغاريد وإيقاع الانتصارات اليومية.. تعز تنفض عن نفسها رداء الذل والفساد والعبث الذي جاء به المخلوع ابن ابليس وعصابته ومرتزقته، كلهم اوباش وتجار حروب واولاد ....
تعز تعيش أيام بعث جديد.. الصواريخ المدفعية كل ادوات الحقد السلالي احتشدت لتتكسر على اقدام رجال تعز.
من بين اطلال البيوت المدمرة والارواح التي تزهق في كل ساعة ينبعث الامل بغداً افضل.
تعز اليوم تنتصر وتسوق أسوء نظام عرفته اليمن الى مزبلة التاريخ.. تعز اليوم تقص أجنحة الطغاة وتتسيد شرف البطولة والرجولة.
تعز اليوم تملكت زمام الانتصار.. أبطال تعز اليوم يطئون بأحذية أقدامهم طاغوت الحقد والكراهية.. ويشعلونها ثورة حقيقية في كل مدينة ومديرية.. ويذيقون الأنذال جحيم اشعلوه بايديهم القذرة. 
أمي تعز: ان كان بعض أنصاف الذكور قد خانوكِ ياتعز، فانتِ بكبريائكِ لست ممن يأبهون لمثل أولئك الخنازير فرحمكِ الطاهر لاينجب إلا رجالً شرفاء واحرار اقسموا بعزة الله وجلاله الذي لا يفنى ان يظل ترابكِ وجبالكِ ووديانكِ طاهراً ووهبوا أرواحهم من اجلكِ.. 
ان كان التحالف قد تراخى عن دعمك فرب التحالف لم يفارقكِ..
تعز يا انشودة الحب والفداء، تعج في جبالك ووديانك ومقابرك وديارك المدمرة رعود الانتصار، تتفتح الحياة ببسالة ابنائك، لم ولن يبخلوا عليكِ بارواحهم وانتِ امهم التي ولدوا وترعرعوا في احضان ازقتكِ الدافئة وشمسكِ الساطعة وتحت سمائكِ وفوق جبالكِ الشامخة.. نفسي فداء لكِ ياتعز. 
عندما حوصرتْ صنعاء (حصار السبعين) هبّ رجالك وشبابك ياتعز لفك الحصار عن صنعاء وصمد ابناءك داخل صنعاء وابوا ان يتركوها غنيمة للغادرين المعتدين فكيف يا صنعاء تضعين اليوم يدكِ مع الغادرين وتحشدين من ابنائكِ للأعتداء على تعز؟؟ اهكذا يكون الوفاء ياصنعاء؟؟!!
ياعفاش الارذل.. ايها الخنازير الخونة.. عدوانكم على تعز لم يزدها إلا تجلداً.. وطالما تعلمتم على يد ابناء تعز القراءة والكتابة والحساب، فاليوم تعلمكم تعز فنون القتال، ولن تتعلموا فنون القتال لانكم تفتقدون الرجال.
تعز.. لم تستجدي الحرية يوما من احد رغم الظلم والقهر الذي كابدته ولم تتنازل عن كرامتها وكبريائها يوماً من اجل فود او غنيمة.. تعز لم تكن يوماً عالة على البلاد ولم يكن ابنائها يوماً لصوصاً وقطاع طرق ومتفودين.. تعز الطبيب والمهندس والمُعلم والبناء.. تعز الحضارة والثقافة والمدنية..
 وها أنتِ ياتعز اليوم تنتزعي حريتكِ وانتصاركِ وتحطمين اغلال واصنام القهر والإستبداد من بين براثن المعتدين وتقهري الشرّ والأشرار..
تعز اليوم جريحة تتألم وتشكو الله الواحد القهار الذي لا قوة ولا عزة إلا به.. تعز بإذن الله تنتصر لانها اعتزت بالله ومن أعتز بغير الله ذُل. 
حتى الجرحى في تعز فلا الحكومة الشرعية ولا دول الجوار نظرت اليهم بل بعضها احتضن جرحى المعتدين!! واليوم يعلن الهلال الاحمر اليمني وقف جميع نشاطاته بتعز بعد تدمير مقراته في تعز من قِبل مليشيات المخلوع والحوثي ونهب محتوياتها.. الله معكِ ياتعز.. ولن تكوني منكوبة.
تعز اقسمت بعزة الله وجلاله بانها ستقاتل بما لديها من سلاح وستقاتل بالحجر والنواجذ ولن تستسلم او تساوم او تركع سوى لرب السماوات والارض الواحد الأحد الجبار.
تعز رغم انين الجراح وتكالب الأعداء لا تستجدي احد.. تعز الجريحة لا ولن تكون منكوبة فمن الآم جراحها تنبثق إرادة جبارة.. 
تعز اذاقت المخلوع وخنازيره مرارة هزيمة لم يكن يتوقعها.. المخلوع واتباعه هم المنكوبين في تعز. 
تعز ملكت زمام المبادرة وهاهي تمتلك زمام النصر.. تعز اليوم تعانق مجدا تليد وتصنع واقعاً وتاريخاً جديد.. 
وغداً ستمتلك زمام البناء والدولة المدنية الحضارية.. ثقوا ان تعز ليست منكوبة.

في الأحد 30 أغسطس-آب 2015 04:01:00 م

تجد هذا المقال في مأرب برس
http://marebpress.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://marebpress.net/articles.php?id=