حالة وفاة
نبيل الأسيدي
نبيل الأسيدي
الموتُ أضحَى في بِلادي يُسكبُ
فِي كُلِ سَاقِيةٍ وماءٍ ،، فَاشربُوا
   *****
والحُزنُ يُولدُ تَوأمَاً في رُوحنا
وكَذا ضِياءُ الصُبحِ فِينا يَغرُبُ
  *****
قُبلاتنا شَابَتْ قُبيلَ عِناقنا
وشِفاهنا بالحُزنِ صَارت أَشيَبُ
  *****
بِقُلوبنا سَكنتْ شَظايا حِقدهم
إنَّ القُلوبَ بدونِ حُبٍ ،،تَعطَبُ
  *****
سَقطت بِنا بَغضاءُ كُلُ قَذِيفةٍ 
وشَتاتُ هذا الكونًُ أضحى أقربُ
  *****
لم يبقَ مِن بَلدي سِوى أطلالهِ
والحُبُ يَسرقهُ الرصاصُ ويَنهبُ
  *****
دَاسوا على أحلامِنا ببنادقٍ 
بِزنادها قُتِل الجمالُ ويُصلبُ
  *****
كَذبوا بِأنهمُ أردوا فَرحةً
للارضِ ،،للانسانِ ،،بَل هُم أَكذبُ
  *****
سَلبوا المِحبةَ طُهرَها،، ياوَيحهَم
مَلعُونةٌ أصلابُهم والمَذهبُ
  *****
سَجنوا المَباهجَ في ظَلامِ كُهوفهم
والضوءُ مَأسُوراً هُناكَ ويُحجَبُ
  *****
مَاعَادَ لِي وَطنٌ أَنامُ بِحُضنِهِ
يَمني غَريبٌ ،، واليَمانِي أَغربُ


في الإثنين 17 أغسطس-آب 2015 09:02:58 م

تجد هذا المقال في مأرب برس
http://marebpress.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://marebpress.net/articles.php?id=