اهرب يا عبدالملك
سام عبدالله الغباري
سام عبدالله الغباري
-جواس" قادم ! ، أنت تعرفه جيداً ، و تتذكر رصاصاته في رأس أخيك ، لم يعد جواس وحيداً و مطارداً برغبتك في النيل منه ، إنه الآن يحفظ طريقه جيداً ، طريق صعدة ، وقد وصل ذات يوم إلى رأس المتمرد السابق ، و سيصل مرة أخرى ، و أعتقد أنه ممتلئ بالرغبة الأكيدة للثأر لكل الجنوب و تعز و مأرب و الجوف و ذمار و عمران ، جواس مخول من كل الملايين الذين قتلتهم و شردتهم ، من مهجري دماج و حجة و صعدة ، و كل الذين هدمت بيوتهم و سرقت سياراتهم ، و أممت وظائفهم ، من كل الجنود الذين سرحتهم ، و قتلتهم في حروبك الست و ما بعدها ، من كل شيء يئن تحت وطأة عصابتك المجنونة ، فأهرب .. أنت أعقلهم و ترى أن كل هذه الهيستيريا التي تؤلفها و تحكيها وتنسجها مجرد ترهات عقيمة لن تنفعك إذا أقبل الجحيم إليك ، فـ (جواس) لا يعرف الرحمة ، و قد صار أكثر اليمنيين مثله ، نسخة منه ، قلوبهم مشغولة بالثأر منك و من عصابتك التي قالت أنها (مسيرة قرآن) و أنتم لا تعرفون السماء و لا الله ، و لا حتى هـُـبل و لا تعترفون بكل الطُـهر الذي تناقل عبر مئات السنين إلينا و لا بكل الأوغاد الذين جاءونا من بلاد بعيدة ليستغلوا طيبة أجدادنا الفلاحين فيقولون على الله الكذب وهم يعلمون ، و أنهم إبناء الرسول ، و ما عرفهم و لا عرفوه ، و لكنهم في غيهم يعمهون و بضلالتهم يفرحون ،فصدّقكم أجدادنا المؤمنين و أخذوا من قوت أولادهم لأفواهكم وبطونكم التي لا تشبع و من بيض الدجاجات ، و فراء الأنعام ، ومن فولها وعدسها و بصلها وقثائها و سمنها و عسلها ، و أجدادنا يكدون مع أولى نسائم الفجر إلى غسق العتمة الأول ، و أنتم بلا عمل تترزقون بإسم الرسول الأعظم ، و تكتبون على الورق المقوى حروف هلوسة تقينا شرور الشياطين ، و أنتم الشيطان الأكبر ، و البؤس الذي أراد و مازال يسعى باليمن إلى الجهل و الفساد و اللاوعي .
- أنتم بلا عمل ، عاطلون ، و كسالى ، ذلك ما جبلكم على اعتبار القرآن جزء من ممتلكاتكم كهاشميين ، جعلتموه حرفة لتمرير بضاعتكم علينا و نهبنا و قتلنا ، بإسم "الخُـمس" و قدسية السيد ، و الأفضل في ظل المفضول ، و حاكمية آل البيت ، وأن علينا الدفاع عن الذي قلتم أنه جدكم ، فقتله شخص لا نعرفه ولم نسمع بإسمه قبل ألف عام ! ، فما شأننا بمثل هذا الهراء و فوقه كان سلاح الجمهورية الذي جلسنا نخزنه طيلة خمسين عام هي فترة الزمن الفاصل لانعتاقنا من حكمكم وراحتنا من وجوهكم و ارتزاقكم ، فإذا به يصل اليكم ويقع بين أيديكم لتقتلوننا مجدداً بإسم الجمهورية والوحدة والتعددية والدولة المدنية ! ، أهذا جزاؤنا ؟! ، لأننا أجبنا رسالة النبي الأكرم محمد صلوات الله عليه ؟ قلنا له إنا نشهد أنك أنت الرسول و أنا لله مسلمون ، و أنتم تعرفون أنه نبي جليل و مكرم ، ليس له علاقة بكم أو بالحكم أو توريثه ، بحثتم عن نص أو كذبة تقولونها عليه فبعثتم في الأحاديث من يقول بولاية (علي) و أخذتم كل شيء مذاك الحين ، سرقتم كل شيء بإسم الولاية واستكبرتم علينا ونحن من يصرف عليكم و نمنحكم من رزق عيالنا محبة لأجل من قلنا معكم أنه جدكم وأنه النبي ! ، لكننا اكتشفنا ويجب أن نعمم ذلك ونوثقه للأجيال كلها أنكم لا تنـتسبون لأي رجل محترم ، فقد عرفنا في نكسة 21 سبتمبر الماضي كم هي القيم والشيم وأخلاق المروءة بعيدة عنكم بـُـعد المشرق عن المغرب ، أنتم بلا جد ولا عائلة أو هوية وبلا تاريخ مجيد ، جئتمونا كعقاب سماوي يشابه الجراد والقمل والضفادع التي أرسلهن الله تعالى على بني إسرائيل ، فأرسل علينا الحوثيين ولا أعلم أي ذنب اقترفناه ، لكني متفائل بقدرتنا على التخلص منهم ! ، سنجد من يدعو لنا ليكشف الله عنّا غضبه ومقته ، وستبقى القمل والضفادع والحوثيين مخلوقات مقززة تنمو و تتكاثر في مستنقعات الرأس الذي لايغتسل من أدرانه ، أو في بِرك الماء الآسن !.
- أهرب يا عبدالملك ، فأنت تعرف جيداً أنك كاذب ، قاتل و لص ، و مراهق بشع خدمته ظروف الصراع الأحمق بين ساسة البلد القديم ليتحدث بإسم الناس ، و الأبرياء بأنه معهم ، وخلف ظهره سكينة الغدر ، و بين ضلوعه أحقاد ألف عام من البؤس و الضلالة ، قلت للمساكين أنك تبحث عن "رجل أسود وملتحٍ" كان بين طلاب الشيخ المهاجر يحيى الحجوري في دماج – صعدة ، و أن في حقيبته ألغام متفجرة ، و ظنون السير في صف "داعش" ، و أنت تعرف أنك كاذب ، فصدقوك ، قتلت الآف منهم ، للبحث عن ذلك "الصومالي" المسكين ، و لم تجده ، لأنك لم تكن تريده و لا هو بالقدر الذي يشكل تهديداً عليك ، مطامعك كانت في كل "صعدة" و أولئك الجبناء من قادة الجيش احتموا بظلك ، لم يمارسوا دورهم في حماية التعدد المذهبي بمنطقة وجودك ، كانوا منافقين ، حنثوا بقسمهم على حماية كل مواطن ، و لما أغرتم على "دماج" ، صمد طلابها كالنسور ، و دافعوا كالدببة الطيبين فوق جليد وعر وغير متماسك ، سقطوا أخيراً بقاع المحيط القارس ، و تجمدوا !! ، إخترعت للساذجين قصة أميركا و اسرائيل ، و هدمت منازل عثمان مجلي و آل الأحمر و صغير بن عزيز و كثير من أبناء قريتك و منطقتك ، نفيتهم و أخرجتهم من ديارهم ، و ما عرفوا تل أبيب و لا أتصلوا بواشنطن ، لكنها حُـجة القوي النذل على الضعيف الشجاع ، غادروا بلادهم السوداء و سكنوا قلب العاصمة ، وصلت إليهم بعد أن قتلت رجل الجيش الحقيقي : اللواء حميد القشيبي و هو أعزل قعيد ، بثمانين طلقة ، قطـّـع ذئابك أذنيه و كسروا كل ضلع بداخله ، أتخيلهم كيف كانوا يفعلون ، هيستيريا الخوف و الرعب ، لم يتوقعوا أن يجدوا القشيبي البطل أمامهم ، فنالوا منه ، لم يصدقوا أيضاً أن طلقة واحدة كانت كافية لإخراسه و إبعاده عن ساحة الصراع و عن طريقهم ، فأطلقوا كل الرصاص المعبأ في خواصرهم وأسلحتهم بإتجاهه ، وجسده ينتفض كحمامة تحاول الانطلاق الى الاعلى ، طعنوه بخناجرهم و أكلوه كالضباع المفترسة ، مثل هؤلاء البربريون ليسوا رجالاً ، فما قتل يمني أحداً بهذا القدر الوقح من الغضب والحقد والسادية ، حتى أميركا لم تقتل صدام حسين بيديها ، و لا اسرائيل فعلت كذلك بمروان البرغوثي ، أو أحمد ياسين الذي تمزق بصاروخ

في الخميس 30 يوليو-تموز 2015 11:31:08 ص

تجد هذا المقال في مأرب برس
http://marebpress.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://marebpress.net/articles.php?id=