عصيد عسل ليم حامض !.
ابو الحسنين محسن معيض
ابو الحسنين محسن معيض

حالُ السياسة ورجالها في اليمن حالٌ عجيب لا نجد له مثيلا في أي مكان أخر . قراراتٌ متداخلة , تحالفاتٌ متشاكسة , كرُ الضعفاءِ وفرارُ الاقوياءِ , همةُ الأنذالِ وفتورُ الأبطالِ , حماسةُ ضعافِ الإيمان وتثاقلُ طلابِ الجِنان , تقدمُ اللئامِ وتخلفُ الكرامِ .
جاوزت الحكمةُ شعرةَ الفصلِ فصارت عجزا , وجاوز الحلمُ مداه فأصبح جبنا , خضوعٌ حتى تأله الطاغي علينا وطاعةٌ حتى استخف الباغي بنا . وذهبنا نتلمس الأعذارَ لتثاقلنا ونتبع سبلَ التسهيل لعجزنا ونسلك فقهَ الرخص بدلا من آيات العزم ورفضنا اقتحامَ باب النصر لنذهب في رحلة التيه عمرا طويلا . أيُّ لعنة حلت بنا وأيُّ نقمة نزلت فينا . بالأمس خرج الشبابُ بكل إخلاص في ثورة عارمة على حكم الفساد , وحينما كان النصرُ قريبا ذهب قادةُ السياسة لمتاهة المبادرات والحوارات والمفاوضات .
دخلوا مجالا كان خصمُهم فيه محترفا ولا يشق له غبار ويملك تحالفاتٍ تسدد خطاه وترعى مسعاه , بينما هم هواة ومن يرعاهم يتمنى زوالهم أو خضوعهم على اقل تقدير . وظل الثوارُ مرابطين وهم واثقون أنهم لن يتركوا ساحاتهم حتى تحقيق أهدافهم , ولكن قطع سيفُ المبادرات همتهم وبتر طموحهم . وسارت البلادُ في متاهة الوعودِ الكاذبةِ وزقاق الأزمات المتتالية . قال لنا السياسيون : المبادرة الخليجية ستحقق العدلَ والآمالَ , فساد الظلمُ وعاد المخلوعُ كالأبطال .
 قالوا : بعد انتخاب الرئيس ( هادي ) سيستقر الوضعُ , فزاد الفزعُ . قالوا : بعد الحوار سينتهي كلُ ألمٍ وخسران , وزاد الوجعُ والتيهان . وبعد الحوار حل بالجميع الخوارُ , فاجتاح الحوثي البلادَ ودخل صنعاءَ وصال وجال حتى أجبر أهلَ الحلِ والعقد على توقيع وثيقة سلم وحوار , وقال : أريد شراكة حقيقية وفق وثيقة السلم والحوار , ورمى بالمبادرة الخليجية في سلة الإهمال ولم يعد لها مجال . وسار الجميعُ وراءه بكل خنوع وخضوع , ومع كل محطة صمتٍ يزداد تكبرُ الحوثي وجبروتُه فصار الأمرَ الناهي , وقتلَ واحتلَ وفجرَ ودمرَ وغدرَ ومكرَ . وخلال فتوحاته كان السياسيون وبقايا الحكام لا يحركون ساكنا , وأخذ زمامَ الدفاعِ عن عزة الوطن أهلُ العزِ من رجال القبائل , وشاركهم ـ بدلا من أبطال الجيش ـ رجالُ القاعدة . وحينما طال صمتُ العجز دخل الحوثةُ القصرَ الجمهوري على عين الكبير وأنف الصغير , واستقال الرئيسُ وصار للسيد الفاتح منتهى الأمر ومبتداه , فمزق دستور البلاد ونظامه وخط دستورا جديدا وأعلنه , ودعا مجددا إلى شراكة حقيقية وفقا لهذا الإعلانِ .
وهنا تحرك الشعبُ في ميادين الوطن رافضين هذا الانقلاب وبدأ شعاعُ شمسِ ثورةٍ جديدةٍ صادقةٍ في الإشراق , ولكن مرةً اخرى بدلا من استيعاب هذا المد الجماهيري الثائر وتوجيهه نحو دك عرش الطاغية الطائفي أخذ السياسيون بالسير كالأطفال بمعية البابا \" بنعمر \" نحو الحوار الذي اثبتت النماذج السابقة فشله وعدم جدواه , وإنه فقط يحقق مكسبا زمنيا للخصم يتم خلاله إخماد غضب الجماهير وتثبيط همة الثوار , ويعيد خلاله الحوثيُ ومن معه ترتيبَ أوراقِهم وتغييرَ خططِهم لتحقيق مكاسبهم الخاصة على حساب الوطن والشعب . ويبدو أننا سنظل هكذا من تفاوض إلى حوار والنتيجة ضياع وخوار , ومن بن عمر الأممي إلى شيوخ الخليج العربي والنتيجة انقسام أهلي وصراع طائفي . دعوةُ نصحٍ لرجال السياسة سيروا في درب الشعب ولا تسدوه فيدوسكم , اسبحوا مع تيار الثورة ولا تحجزوه فيغرقكم . حققوا أحلامنا في عيشة كريمة وحياة عادلة , أو جددوا أمالنا في ميتة فاضلة وجنة عالية .
   

‏‏


في الثلاثاء 10 فبراير-شباط 2015 06:50:19 ص

تجد هذا المقال في مأرب برس
http://marebpress.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://marebpress.net/articles.php?id=