رسالة من جميح الى حسين حازب
د. محمد جميح
د. محمد جميح

أخي العزيز الشيخ حسين حازب...

أحييك تحية الصادقين...

الذين يعدون الكذب "منقصة الرجال"...

وبعد...

فيما يخص الكتيبة التي وقع سلاحها في يد أبناء القبائل في مأرب، والتي اتهمتني بشكل غير مباشر بالكذب إزاء خبرها، أريد أن أوضح الآتي:

أنا – أولاً - لست مع استهداف الجيش، ولا نهب سلاحه، وترحمت على أرواح الجنود الذين والله آلمني قتلهم، كما آلمني مقتل أهلي وأهلك في مأرب، بعد اندلاع معركة فجرها من أراد إدخال مأرب في المحرقة...

كل ما في الأمر أنني ضد أن يسيطر الحوثي على أكثر من نصف سلاح الجيش اليمني، ثم لا أجد منك إدانة واحدة لذلك، وعندما أخذت قبائل مارب –وأنت أحد شيوخها - سلاح كتيبة واحدة، خوفاً من وقوعها بيد الحوثيين الذين يترصدونها على الطريق إلى صنعاء أدنت واستنكرت، مع أن القبائل لا تبحث إلا عن ضمانة ألا تسلم هذه الأسلحة للحوثي الذي بدأ يتحفز لفتح جبهة هناك، واستعمال منهوبات الجيش لضرب أبناء المحافظة...

وأما فيما يخص اتهامك غير المباشر لي بالكذب، فأنا لا أكذب يا عزيزي، وهذه مشكلتي، وأقسم لو أنني كذبت أو ساومت لكنت اليوم من المقربين...

لا عزيزي الشيخ..أنا لا أكذب...

وأقسم مرة أخرى أنني ما كرهت في حياتي صفة كالكذب...

وأني لا أختلف مع الحوثيين في شيء سوى في أنهم يكذبون كما يتنفسون...

وأنت تعرف ذلك أكثر مني...

دعني أقول لك إنني – كذلك - لا أدافع عن التجمع اليمني للإصلاح، الذي تقول إن مقاتليه استولوا على أسلحة الكتيبة، لسبب بسيط، وهو أن الإصلاح ليس حزبي، ولم يكن حزبي في يوم من الأيام، ولأني اتهمه بإدخال الحوثيين إلى ساحة التغيير في 2011، والتحالف معهم حينها، تماماً كما يتحالف معهم اليوم "التيار الحوثي" داخل المؤتمر، الذي اتبرأ منه، في الوقت الذي اعتز بفترة عملي في التيار الوطني فيه، نيابة عن قطاع هيئة التدريس – جامعة صنعاء في المؤتمر الشعبي العام، عندما قدمنا تجربة فريدة في العمل الأدبي ضمن النادي الأدبي اليمني، الذي أشرف عليه المؤتمر وعملت فيه مع شباب رائعين من الحزب في نهاية تسعينيات القرن الماضي...

وأما فيما يخص قولك إنني اتكسب بما اكتب، ودعوتك لي للوقوف مع الوطن، فأذكر أنك مرة قلت: إنني "صوتٌ وطني"...عندما كنت أدافع عن الدولة ضد تمرد الحوثيين؟ هل تذكر يا شيخ؟

كيف يا شيخ يمكن أن يعمل الـ"صوت الوطني" بالأمس ضد وطنه اليوم؟ إلا أن تكون خدعتَ فيه - أمس – أو أنك ظلمته اليوم!

ثق يا عزيزي أنني ما سلمتُ من المساومات...وأن المغريات لم تنقطع عن أخيك...ولكنني لا أجيد عمل "المقاولين"...

في النفس - والله - كلام كثير، لكن ما كل ما يعرف يقال يا شيخ...

ولأنك مني وأنا منك أقبلك على رأسك...

قبلة عزيزة...

لا أمنحها إلا لمن أعز...

سلامُ لك...وآه منك..وآه عليك

أخوك وصديقك محمد جميح


في الأربعاء 07 يناير-كانون الثاني 2015 01:39:38 م

تجد هذا المقال في مأرب برس
http://marebpress.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://marebpress.net/articles.php?id=