استهداف مدارس البنات بين التاريخ والإرهاب
عصام الأكحلي
عصام الأكحلي

القليل من الجهد والبحث في صفحات تاريخ الأئمة في اليمن والذي إمتد لمايقارب ألف ومائة عام , يكشف لك بعض جوانب قرون الظلام , وعلى سبيل المثال مايتعلق بتعليم الفتاة والمرأة , فالكثيرون لا يعرفون مدى تطرف الأئمة تجاه هذه المسألة , إذ تم تحريم تعليم الفتاة بشكل قاطع , و وفقاً لفتاوى شرعية وأوامر إمامية أكدت أن تعليم الفتاة والمرأة يؤدي بها إلى الفجور والفاحشة وما إلى ذلك , و بالطبع كان ذلك متعمداً و عبر إستخدام الدين كوسيلة لتجهيل صانعة الرجال والعظماء و المجتمع , والدليل هو عدم منع النساء من فئة السادة فقط من التعليم وفقاً لقاعدة \" مايجوز للخاصة لا يجوز للعامة \" وهو ملمح للعنصرية إلى جانب فرض الجهل على الشعب , و وصل الأمر في بداية حكم الإمام يحيي بن حميد الدين إلى إلغاء كلية البنات التي أنشئت في العهد العثماني الثاني , و الأسوأ من ذلك قيام الإمام بإزالة مبنى كلية البنات بشكل كامل كي يطمس معلماً للنور وتعليم المرأة , و يمحو ما يعتبره فصلاً كارثياً في مجال تعليم الفتاة , وكان الجهل سائدا للجميع ولكنه كان أشد وطأةً ومعاناة للفتاة والمرأة .

اليوم وفي المدن التي تخضع لسيطرة جماعة الحوثي تتوالى مشاهد ترهيب طالبات المدارس في العاصمة وذمار وإب وأماكن أخرى , عبر وضع عبوات ناسفة بالقرب من مدارس البنات , كما كان المشهد الأكثر دموية في رداع بعد حادث إجرامي خلف العديد من الضحايا لفتيات في عمر الزهور .

وهنا أود التساؤل , هل هذا العمل مدروس ومخطط له ضمن خطوات تهدف إلى إعادة إنتاج قوانين عهد الظلام والعمل على ترهيب الفتيات وتحفيز الأسر على عدم إلتحاق الفتيات بمقاعد الدراسة , وخاصة في المدن في ظل إنخفاض إلتحاق تعليم الفتاة في الريف , و في ظل وجود فتيان صغار السن ضمن الميليشيات يصابون حتماً بالذهول والحسرة نتيجة رؤيتهم للفتيات يتوجهن للدراسة وتلقي العلم فيما هم يحملون البندقية و المدفع , في ملمح يهدد مستقبل الميليشيات الحوثية بطبيعة الحال ؟ , أم أن جماعة الحوثي كما أتمنى لاعلاقة لها بالأمر من قريب أو بعيد , وأن هناك طرف ثالث يستغل حساسية المجتمع وتقاليده لزيادة نبذ الميليشيا و يقوم بإعمال إرهابية في مسعى لإفشال مسعى الحوثي لفرض الأمن والإستقرار , وإظهار الجماعة بمظهر العاجز عن تحقيق الأمن , وهناك فرضية ثالثة تدور حول علاقة تنظيم القاعدة بذلك , و موقف التنظيم لا يقل ظلاما عن الموروث الامامي ,و لكن أولوية التنظيم الان هي مواجهة وجود جماعة الحوثي وليس أهداف جانبية , كما أن تلاشي تهديد التنظيم لمدارس البنات في المناطق الخاضعة لسيطرتها, وعدم إستهداف القاعدة للمدارس , و عدم منع تعليم الفتاة في جعار وأبين في مرحلة سيطرتها على المحافظة يجعل من مدى نسبة الفرضية ضئيلة رغم أنها تظل قائمة في كل الأحوال .

كذلك أتمنى عدم صحة الروايات التي تشير إلى إستهداف حافلة الطالبات برداع بقذيفة صاروخية , ورفض جماعة الحوثي التحقيق , واتمنى بالفعل أن تكون الحادثة غير متعمدة من أي طرف قام بها .

بين التاريخ والإرهاب و صراعات السياسة , تظل التساؤلات مطروحة , حول الجهة التي تقف وراء إستهداف مدارس البنات , و الأهداف التي تسعى لجنيها من وراء ذلك , وهي تساؤلات ستتضح معالم إجاباتها شئياً فشئياً خلال الفترة القادمة , ليس ما يتعلق بتعليم الفتاة فقط , ولكن أيضاً ما يتعلق بجوانب أخرى في المشهد العام للوطن .


في الأربعاء 07 يناير-كانون الثاني 2015 11:21:45 ص

تجد هذا المقال في مأرب برس
http://marebpress.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://marebpress.net/articles.php?id=