هكذا هو العيد في اليمن
علي العقيلي
علي العقيلي

الحرب والفقر والبطالة والغربة والمستقبل المجهول، كل هذه المشاكل لم تترك مجالاً للفرحة بالعيد في اليمن والشعور بقدومه، والاستشعار بأيامه والاستمتاع بساعاته .

فالحرب التي صنعها الحوثي وخاضتها مليشياته في الجوف وصنعاء وخلفت آلاف القتلى والجرحى، لم تدع بيت في اليمن إلا وأقامت العزاء في فنائه، وأدخلت الحزن إلى قلوب أهله، يتمت أطفال وثكلت أمهات ورملت نساء، فلم يكن هناك من مجال للفرحة بالعيد، فالدماء لم تجف بعد والجراح لم تندمل .

حتى وإن نجا مواطن يمني من عدوان مليشيات الحوثي على اليمن ولم يفقد قريب له، لم يترك الفقر له مجالاً للفرحة بالعيد فأبنائه ينتظرون منه الملابس والألعاب وجعالة العيد، وعندما يقدم إليهم خالي اليدين والجيب يتقطع ألماً وحسرة عندما يرى أطفاله يندفعون إليه ويتسابقون عليه علّهم يجدوا بيديه ما يسرّهم، فتتحول فرحة العيد إلى مأساة .

حتى من تغلب على الفقر وانتصر عليه لا تجده إلا خلف الحدود يعاني الغربة .. صحيح أنه استطاع أن يقضي على الفقر ويعزز من مستوى الدخل لدى أسرته ويحسن وضعهم الاقتصادي والمعيشي، إلا أن عدم وجوده بين أهله وأبنائه أصبح عائقاً دون اكتمال فرحتهم بالعيد .

وهناك المئات من اليمنيين من يقضون سنوات طويلة خلف الحدود بسبب ظروف العمل والإقامة، وتكاليف السفر الباهظة التي أصبحت عائقاً دون مشاركتهم أهلهم الفرحة، وحرمانهم من العيد في أوطانهم وبين أهلهم، وحرمان أهلهم من وجودهم معهم .

حتى الأسر الميسورة في هذا الوطن، التي لم تعاني من الحرب أو اغتراب بعض ابنائها، لم تكتمل لديها الفرحة بالعيد بسبب خوفها من المجهول، في ظل ما تعانيه اليمن وتعيشه البلاد هذه الأيام .

الخوف من المجهول عكّر صفو العيش لدى كل يمني، وحال دون اكتمال الفرحة بالعيد، وأصبح المواطن اليمني يعيش حالة نفسية مضطربة، لا يكاد يبتسم لمن حوله حتى يتبادر إلى ذهنه الواقع المر والمستقبل المجهول، وكلما حاول الهروب بخياله بعيداً عن الواقع السيئ سرعان ما تعود به الذاكرة إلى مستنقع ذلك الواقع المرير، الذي تعيشه البلاد وتمر به إلى المجهول .

كان الله في عون الشعب اليمني ونسأله أن يلم شمله ويحقن دماء أبنائه وأن يوحد صفهم .. وكل عام والشعب اليمني بألف خير وعافية .


في الأربعاء 08 أكتوبر-تشرين الأول 2014 09:45:27 ص

تجد هذا المقال في مأرب برس
http://marebpress.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://marebpress.net/articles.php?id=