جنود لا بواكي لهم في ضل حكم هادي!!
محمد الحذيفي
محمد الحذيفي

كم هو محزن أن نرى جثث الجنود تتناثر على جوانب الطرقات على مداخل العاصمة صنعاء وفي جبهات القتال مع المد الحوثي الصفوي , وهم الذين يقدمون اغلى ما يملكون انفسهم في سبيل هذا الوطن وفي سبيل توفير الأمن للمواطن الذي بعضه يلهث كالأنعام للوقوف في صف الحوثي لقتل هؤلاء الجنود وتفجير المنازل وتهجير المواطنين.

كل شيء يهون إلا أن ترى جنديا ينتمي لجيش نفتخر به ونعتبره رمز دولتنا وعنوان هيبتنا جثة هامدة مرمية بها على جانب الطريق سقط وهو يسعى جاهدا للدفاع عن دولة يحاول الجميع بنائها ويسعى هادي وجماعة الحوثي لهدمها هكذا يقول الكثيرون , وإلا فكيف يسعى جاهدا لاعتبار قتلى المتمرد الحوثي شهداء ويعتمد لهم الاعتمادات ؛ ولا يكلف نفسه حتى بعث برقية عزاء لأسر الجنود الذين يقتلون غيلة وغدرا على يد جماعة متمردة خارجة عن القانون أيا تكن تلك الجماعة.

هذه الجثث وتلك الدماء التي سالت على جوانب الإسفلت وارصفة الشوارع والطرقات لم تكشف ضعف الجندي اليمني بقدر ما كشفت وعرت ضعف وخيانة النخبة السياسية اليمنية لهذا الوطن , وكشفت وعرت السلطة اليمنية الممثلة بالرئيس هادي القائد الأعلى للقوات المسلحة ووزير دفاعه المتنقل خفية تارة وعلانية تارة أخرى بين ابراج دبي ومكاتب واشنطن لا لشيء يخص الجيش وقوته وتدريبه , ولكن قد تكون هنالك مآرب أخرى يقول المفسرون أنها تتعلق بالتآمر على ثورات الربيع اليمني ومنها اليمن.

وأجدني هنا مجبرا أن اقتبس من منشور الزميل الصحفي مصطفى راجح على صفحته على صفحات التواصل الاجتماعي والذي اجده اقرب ما اعبر به عما بنفسي عن تلك المناظر المحزنة وعن تلك الدماء المسالة على ارصفة الطرق على مداخل العاصمة صنعاء , أو في مناطق مختلفة من جبهات المواجهة مع مختلف الجماعات الإرهابية المتطرفة والفاشية ومن اهم ما كتبه في هذا الخصوص هو التالي : " هذه الدماء التي سالت على الإسفلت والوديان، والعيون المطفأة على بريق الأب والأخ والزوج والابن والصديق إدانة على أعناقكم ، شهادة على الخيانة الكبرى لهذه البلاد ؛ للدولة للجنود للناس في الحارات والطرقات والقرى وفي بيوتهم التي غدت في عهدكم مفتوحة على النار والميليشيات التي لا تعرف الحدود ؛ النار التي أطلقتموها من عقالها ، وتغذت وكبرت وتوسعت من صمتكم وتواطؤكم ومخاتلتكم

لو كان لدى النخبة السياسية الحد ما دون الأدنى من الانتماء لليمن واحترام المسؤولية واحترام حق الحياة المقدس لإنسان هذه البلاد التي امتصوها وأكلوها وتسلطوا عليها في مراحل مختلفة ؛ لأجبروا الرئيس على أن يكون رئيساً لا أن يظل متفرجا على نيران الحوثي وهي تحصد أرواح الجنود ومن يقف أمامها من البشر ، وتقوض أمن المجتمع وتفتح أمامه كل الاحتمالات الدامية.

هؤلاء ليسوا مسؤولين ولا ينتمون لهذا البلد وهذا الشعب

كيف يكونون كذلك وهم جزء من لهيب النار ومشرف عليه بصمتهم وخذلانهم ، النار التي تركوها لتحصد أرواح مئات وآلاف اليمنيين طوال الثلاث السنوات العجاف ؛ لا لسبب إلا لتأديب اليمنيين الذين ثاروا على هذه النخبة الفاشلة بكل ألوانها في 2011 ؛ وعادت لتلتئم وتخوض حربها الشاملة ضدهم مرة بسكاكين القاعدة ومرة بخناجر الحوثي ، مرة بالجرعة ومرة حروب الميليشيا الحوثية.


في الجمعة 19 سبتمبر-أيلول 2014 10:43:10 ص

تجد هذا المقال في مأرب برس
http://marebpress.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://marebpress.net/articles.php?id=