يهودي يصلى بالناس إماماً
متابعات
متابعات

 كشفت صحيفة جزائرية عن قصة وصفتها بأنها غريبة ومثيرة ترجع إلي 1993 عندما غافل يهودي من حوله وتطوع ليصلي بالناس بأحد مساجد الجزائر .

وذكرت صحيفة "الخبر" الصادرة بالعربية أن القضية تعود إلي التسعينيات عندما ارتابت زوجة جزائرية في طلبات غريبة لزوجها الذي كان يطلب منها كل يوم سبت تحضير طبق "كسكسى باللبن" فقط دون "المرقة" ويطلب منها أيضا غسل إزار أزرق ونشره تحت أشعة الشمس محذرا إياها من الظهور أمام ضيوفه أو حتي الاقتراب من الغرفة حيث يوجدون.

وشكت الزوجة في الأمر واتصلت بأخيها لتبلغه بأنها غير مرتاحة لما يجري في بيتها وبعدها تم الاتصال بالأمن الجزائري الذي كلف الزوجة بوضع مسجل صوتي داخل غرفة الضيوف.

وكانت المفاجأة الكبيرة بعد تحليل الشريط أن الزوج "الإمام" لم يكن سوي يهودي، يؤدي برفقة ضيوفه صلاة اليهود كل يوم سبت واتضح فيما بعد سر الإزار الأزرق الذي كان علامة لضيوف الزوج بأن المكان آمن أما طبق الكسكس فيعني أن اليهود لا يشعلون النار ولا يأكلون اللحم يوم السبت.

وقالت الصحيفة إن الزوج هرب برفقة جماعته عندما حاولت قوات الأمن القبض عليه مشيرة إلي أن الزوجة حصلت علي الطلاق عن طريق الخلع بعد دعوي قضائية بتهمة الإهمال العائلي .


في السبت 05 يوليو-تموز 2008 11:12:33 م

تجد هذا المقال في مأرب برس
http://marebpress.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://marebpress.net/articles.php?id=