الجنس والرقص في فنادق اليمن
مأرب برس
مأرب برس


كشفت دراسة صدرت حديثا في اليمن تنظيم حفلات للجنس والدعارة في مدينة عدن تستهدف السياح الخليجيين وخصوصا من السعودية.

ووصفت صاحبة الدراسة الباحثة اليمنية فوزية حسون المتخصصة في علم الاجتماع بجامعة تعز في تصريحات لـ"العربية نت" ما يحدث بأنه ظاهرة خطيرة، وتجري في فنادق خمس نجوم يرتادها خليجيو ن ويمنيون وغربيون وهنود وآسيويون.

وقالت إن هؤلاء يأتون لمشاهدة عروض راقصة والاستماع لموسيقى حية واحتساء الخمور، حيث يتم تخصيص طاولات للرجال في نهاية القاعة ويحضرون في بداية الحفلة، فيما تحضر بائعات الرذيلة قبل بدايتها ويجلسن أيضا في نهاية القاعة.

وأوضحت أن أعمارهن تتراوح بين 18 و23 عاما، من بينهن 41% عازبات و29.4% متزوجات و23.5% مطلقات و5.8% أرامل، معظمهن بدون عمل، في حين أن 11.7% يعملن لكن دخولهن لا تكفي مصاريف العائلة والمصاريف الشخصية.

وأشارت حسون إلى أن مستواهن التعليمي متدن، فـ23.5% وصلن للمرحلة الثانوية، و11.7% وصلن للمرحلة الاعدادية، والباقي دون ذلك إلى جانب أنهن يسكن الأحياء الفقيرة.

وقالت فوزية حسون إن دراستها كشفت عن متورطات فى الجنس يمارسن الدعارة من أجل الصرف على اشقائهن الذكور العاطلين عن العمل وتسديد نفقات القات والعلاج الصحي.

وكان تقرير إخباري يمنى بث أخيرا أشار إلى مداهمة الشرطة اليمنية زهاء 80 منزلا اتخذت اوكارا للدعارة باليمن.

تراخيص بمسمى "راقصة"

من جهتها كشفت سعاد القدسي رئيسة ملتقى المرأة للدراسات والتدريب في تعز لـ"العربية.نت" ان الملتقى أجرى دراسة توصلت الى أن هناك نساء يحصلن على تراخيص بطرق ملتوية لممارسة الدعارة والاتجار بالجنس تحت مسمى مهنة الرقص.

وقالت إنه يتم الوصول الى أماكن تجارة الجنس عن طريق وسطاء يطلق عليهم قوادون ويتم التركيز على الفتيات صغار السن، مؤكدة وجود جماعات منظمه لجلب السياح وخاصة من السعودية الى تلك الاماكن، وريع ما يحصل عليه نساء تلك التجارة يذهب جزء منه الى ما يسمى بالقوادات اللاتى يحضرن الفتيات الى تلك الاوكار.

وكانت آخر احصائية يمنية أعلن عنها البرنامج الوطني لمكافحة الإيدز ذكرت أن عدد الحالات الجديدة المسجلة لديها تصل إلى 311 حالة فى عام 2006, في حين أن 49 حالة سجلت في عام 2005 وبالتالي قفز عدد المصابين بالإيدز من 1714 إلى 2025 حالة.

وأكدت د. فوزية غرامه مديرة البرنامج الوطني لمكافحة الايدز لـ"العربية.نت" إنه تم مؤخرا اكتشاف 83 حالة إيدز جديدة، مشيرة إلى أن العدد التراكمي للحالات المصابة بالأيدز في اليمن منذ عام 1987م تاريخ اكتشاف اول حالة وحتى عام 2003م بلغت 1379 حالة، 50% منهم غير يمنيين فيما قدرت حالات الإصابة عند الأطفال المبلغ عنها بـ 21 اصابة.

وتعزى هذه الزيادات إلى انتشار أوكار الدعارة مع قلق أن تصل هذا العام إلى 18 ألف حالة حسب تقديرات رسمية. وكان اليمن قد شهدت في العام الماضي قصة إمرأة عراقية اسمها يسرى صالح خفاجى مصابة بالايدز نقلت المرض لاعداد ممن مارسوا معها الرذيلة فى اشهر الفنادق فى عدن.

تهريب فتيات للسعودية

وكشفت السلطات الامنية السعودية على الحدود مع اليمن مؤخرا عددا من عصابات تهريب فتيات واطفال من اليمن إلى الاراضى السعودية لغرض الاتجار بالجنس، وتم القبض على البعض من مجهولي الهوية ومخالفي الأنظمة خاصة فى منطقتى جازان وعسير ، وعثرت على أوكار لها فى منازل شعبية.

وكان مدير قطاع سلاح الحدود بمنطقة عسير اللواء محمد البيالي قد أكد أن هناك كاميرات حرارية ترصد المتسللين الى الأراضى السعودية وتم القبض على اعداد كثيرة برفقة نساء وأطفال وممنوعات.


في الأربعاء 19 مارس - آذار 2008 05:38:39 ص

تجد هذا المقال في مأرب برس
http://marebpress.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://marebpress.net/articles.php?id=