قصة متسللين عبر الحدود
مأرب برس
مأرب برس

نعيد لكم نشر تقرير ميداني نُشر في صحيفة -الشارع- الإسبوعية الاسبوع الجاري في عددها -29-...مجهول" اسم يطلق في دول الخليج على كل من لا يملك الإقامة وتسلل إليها بطريقة غير شرعية للعمل على أراضيها. يشكل اليمنيون العدد الأكبر من هؤلاء المجهولين خاصة في المملكة العربية السعودية تليها الإمارات العربية المتحدة .

  يتعرض هؤلاء المجهولون لمعاملة قاسية في سجون الخليج، وقد مات داخل السجون عدد كبير منهم خلال سنوات. في السنة المنصرمة فقط تم تسجيل 4 حالات وفاة في السجون السعودية، 3 منها كانت بسبب الازدحام الشديد، وحالة قتل واحدة نتيجة شجار.

كذلك تعرض للموت أكثر من 30 شخصاً بسبب الجوع والعطش ولدغ الثعابين والغرق في السيول، أو أثناء مطاردة رجال الشرطة لهم في الخطوط الصحراوية الطويلة. كذلك تعرض يمني من محافظة البيضاء للقتل، قبل 3 أشهر، من قبل جندي في سلاح الحدود السعودية، بدون سبب .

  أكثر من 600 ألف نسمة تقريباً يتسللون سنوياً عبر المنافذ الحدودية السعودية للعمل هناك طبقاً لمصادر أمنية يمنية. الظروف القاسية وتدهور الوضع الاقتصادي في البلاد تدفع هؤلاء المتسللين للمغامرة بحياتهم وكرامتهم في هجرة خطرة يتعرضون خلالها إلى مخاطر عديدة ومتاعب متنوعة، علاوة على أنهم يعملون بأجور زهيدة .

  هذه الشريحة لم يتم تناولها إعلامياً حتى الآن ولم يتطرق أحد لإبراز ما تتعرض له من مصادرة للحقوق الإنسانية وما تواجهه من متاعب عديدة .
.

  تعد حرض نقطة تجمع للمتسللين إلى السعودية والمرحلين منها، وهناك، بالإضافة إلى المجهولين، شريحة أخرى تتكون من مهربي القات الذين يسمونهم الحمالين لأنهم يحملون القات على ظهورهم، والمهربين على الحمير يسمونهم "أصحاب الحوامل"، ومهربي النساء والأطفال، ولكل مجموعة من هؤلاء طرق وقوانين وقصص وغرائب ومآسٍ متنوعة .

  العبور: ادفع 200 ريال وادخل السعودية

يعبر "المجهولون" المنافذ اليمنية بعد أن يدفع كل واحد منهم 200 ريال يمني لعساكر النقطة (اليمنية) مقابل السماح بالعبور إلى "الزبير" وهو خط رملي مرتفع حوالي 30 متراً ويعتبر آخر نقطة في الأراضي اليمنية .

  من "الزبير" تشاهد بوضوح القرى والمدن السعودية والأطقم والدوريات العسكرية السعودية. ويتجمع المجهولون اليمنيون في الزبير في انتظار الفرصة لدخول القرى والمدن السعودية. وينجح بعضهم من أول كرة والبعض الآخر يقع فريسة سهلة لرجال سلاح الحدود السعودي حيث يتم اقتيادهم إلى السجن ثم ترحيلهم إلى حرض. وغالباً يعاود المرحلون المحاولة مراراً حتى يتحقق

  ::   
يجتازون الحدود وهم يرددون: عرضك يا يماني مهان وثمنك مهدور

::
  شاعر المجهولين من عدن ويُطلق على مهربي القات الحمالين و"أصحاب الحوامل" على المهربين بالحمير

لهم النجاح في العبور .

يومياً ترحل القوات العسكرية السعودية حوالي 2500 مجهول يتم القبض عليهم في الشريط الحدودي فضلاً عمن يتم ترحيلهم من سجن "الكربوس" في مدينة جيزان ومن يتم ترحيلهم من مديني جدة وأبها .

  
مخاطر ما بعد العبور

  إذا ما كتب النجاح للمجهول في عبور الشريط الحدودي ووصل إلى داخل القرى السعودية، فإنه سيواجه مخاطر وصعوبات أخرى في الطريق. فإذا كان يملك إمكانية مادية سيتمكن من ركوب وسائل المواصلات بأسعار مضاعفة، أما إذا كان لا يملك المال الكافي فعليه أن يسير على قدميه ويواجه مخاطر الطريق من جوع وعطش وثعابين وسيول ودوريات عسكرية ومطاردات .

  في أول قرية سعودية

  يوم الخميس 11/10 عبرت النقاط الحدودية اليمنية بعد أن دفعت مبلغ 200 ريال للعسكر، وشققت طريقي إلى الزبير. كان برفقتي أحد المجهولين يدعى أحمد صغير عقاري يعمل في مدينة صبيا السعودية منذ 11 عاماً بدون إقامة. وصلنا الزبير الساعة الـ 10 ليلاً. وهناك في آخر شبر من الأراضي اليمنية انضم إلينا 5 أشخاص من المجهولين الذين يعملون في مدينة صامطة التي تبعد 11 كيلو متراً عن الشريط الحدودي، واتفقنا على شق طريقنا معاً إلى مدية صامطة. وهؤلاء الـ 5 هم: صالح أحمد حكيم الملقب بشاعر المجهولين، علي عبدالقادر، ناصر أحمد، ياسين مقبل، ومحمد باسنبل .

  وفي تمام الساعة الـ3 بعد منتصف الليل تمكنا من عبور الحدود إلى أول قرية في الشريط الحدودي تسمى "الخوجرة". في هذه القرية السعودية تزودنا بالأكل والشراب. بعدها اتجهنا شرقاً سيراً على الأقدام على الخبوت والمزارع قاصدين مدينة صامطة التي تبعد 10 كم. كان علينا الوصول إلى هناك قبل بزوغ الشمس حتى لا تلمحنا دوريات سلاح الحدود السعودي. وقد قطعنا الطريق بهمة عالية وأنا أردد معهم الأهازيج التي تعودوا على ترديدها خاصةً وأن شاعر المجهولين معنا :

  يوم سرينا من حرض إلى صامطة عبر الخدور

  شفنا عساكر وأطقم حوالينا تدور

  اختفينا بين الاشجار والبعض وسط العجور

  فين أشكي من زماني ذي خلاني أصير مجهول

  في أرض صبيا وضبيا وفي محايل وعلى طول

  عرضك يا يماني هنا مهان وثمنك مهدور

  الـ7 صباحاً من يوم الأربعاء وصلنا مدينة صامطة واستضافني رفاق رحلتي من المجهولين الذين

::زنزانة الديزل" المخصصة لـ"الأشقاء اليمنيين": غرفة اسمنتية مكشوفة السقف ترش أرضيتها الترابية وجدرانها بالديزل ويتم فيها سجن المتسللين الذين يغادرونها مرضى

  ::   قبل 5 أشهر مات 4 أشخاص من 60 يمنياً حشروا في هذه الغرفة بسبب بقائهم طوال الليل تحت المطر: رفض العسكر الاستجابة لنداءاتهم. وعندما أخرجوهم موتى في الصباح كانوا يقولون: ارتاحوا من حكومتهم وحكومتهم ارتاحت منهم

يعملون هناك في سوق الخضار. قال لي أحمد صغير عقاري: "لا أحد يستطيع نقل مأساتنا في أيام قليلة وبسهولة بل يحتاج إلى شهور. فقبل 3 أيام توفي ابن عمي في خبت المضيليف بسبب العطش وعدم القدرة على مواصلة المسير.. قال لنا رفاقه في الرحلة، الذين نجوا من الموت، إن الماء الذي كان بحوزتهم نفد عليهم في الليل ففضلوا مواصلة المسير حتى لا يهاجمهم العطش، ولكنهم ضلوا طريقهم بسبب الظلام، وجاء الفجر وهم (عطاشه) واستمروا في المسير عشوائياً على أمل العثور على قرية آهلة بالسكان ولكن لا فائدة، وعند الـ 10 صباحاً سقط ابن عمي فيما استمر الباقون في المسير حتى الثانية ظهراً ثم سقطوا مغمى عليهم حتى جاءت مجموعة من البدو وأنقذتهم ".

  وأضاف عقاري: "قبل سنتين مات من قريتنا شخص يدعى حسن عقاري في خبت المضيليف بسبب الجوع والعطش، وبقيت جثته في مستشفى الباحة سنة دون أن يعلم به أحد. وبعدها علمنا وتم دفنها هناك ".

  أحدهم لدغته حية والآخر "شَلَّه" السيل أمامهم

  شاعر المجهولين صالح أحمد حكيم (47 عاماً) من أبناء عدن كان يعمل في الفرقة الموسيقية العسكرية وتركها منذ 11 سنة، يقول: "قبل 8 أشهر قابلت في أبو عريش 3 يمنيين وهم في حالة انهيار عصبي وجوع وخوف، وكانوا كلهم شباباً في العشرينيات. وبعد أن أعطيتهم الطعام عرفت قصتهم. قالوا إنهم خرجوا من اليمن وعددهم 5 أشخاص من حارة واحدة، وبعد أن عبروا الحدود وبعد مسير يوم على أقدامهم ناموا في الخبت في منطقة العارضة السعودية. وهم نيام تعرض أحدهم للدغ حية وفارق الحياة فوراً فاضطروا إلى ترك جثته مكانها وواصلوا السفر حتى وصلوا إلى وادي بني مالك وكان منسوب مياه السيل مرتفعاً، وحين قاموا بقطع الوادي شل السيل أحدهم مما سبب لهم صدمة نفسية كانوا فقط يبكون ويرفضون الحديث ".

  وأضاف صالح حكيم: "لو كان في داخل بلادنا أعمال متوفرة والأسعار مستقرة ما كنا اضطرينا لهذه الغربة المهينة. لكن تردي الأوضاع وتدهور الاقتصاد هو سبب هجرتنا. ونحن هنا نعمل بنصف الأجر، العامل الباكستاني أجره اليومي 120 سعودي ونحن نعمل بـ 50 ريال سعودي. طبعاً رخص المعيشة وتوفر العمل يساعدنا كثير في أن نوفر رغم أننا نشتري قات ونخزن هنا يومياً". استمعت إلى حديثه وكلانا نمضغ القات .

  
ويقول أحمد صالح (25 عاماً) من موزع: "كنت أتوقع بعد اتفاقية ترسيم الحدود أن السعودية ستعامل اليمنيين معاملة جيدة وستسمح لهم بالعمل خاصة في الإمارات الجنوبية بعد أن تنازلنا بمساحة واسعة من الأراضي. لكن حصل العكس اهتمت السعودية بالمسؤولين ولم تعير المواطن اليمني الذي هو الأساس ".

ويضيف: "حين يقبضوا علينا يتم حشرنا في سيارات مشبكة فوق بعضنا بدون رحمة، وتوجه لنا كلمات مهينة ونتعرض لضرب لأتفه الأسباب ".

  في منزل أحد المهربين السعوديين

  ذهبت بعد ذلك إلى منزل أحد المهربين السعوديين الذي يقوم بتهريب اليمنيين من صامطة إلى جدة، والتقيت هناك محمد علي قاسم (55 عاماً) من محافظة تعز. قال: "ندفع ألف ريال سعودي مقابل الوصول إلى جدة، رغم أن السعر الرسمي 100 ريال.. يتم رصفنا في السيارة مبطوحين على بطوننا. نصل جدة ونجلس أمراض يومين.. كل السبب حكومتنا. أنا كان عندي بقالة في جدة ومحل أحذية وعطورات، وفي أزمة الخليج قالوا لنا لا تكفلوا وعودوا للبلاد.. بعنا محلاتنا بأبخس الأثمان.. صدقناهم، حسبناهم رجال لكن ضيعونا وضيعوا البلاد. أصبحت الآن أشتغل حمال عند التجار الذين يعرفوني ".

  ماتوا من شدة الحرارة ورائحة الديزل

  عصر الأربعاء عدت إلى الحدود اليمنية واتجهت إلى منفذ "المحرق" الذي يقع بين منطقة الخدور اليمنية وقرية المحرق السعودية. في هذه المنطقة زنزانة شهيرة تسمى "غرفة الديزل". إنها غرفة اسمنتية يرش على أرضيتها الترابية وجدرانها مادة الديزل ويتم فيها سجن اليمنيين الذين يتسللون من ذلك المنفذ، وعادة يبقى السجناء فيها يوماً أو اثنين ويغادرونها مرضى من شدة الحرارة ورائحة الديزل. قال لي أحد المهربين الذين يعملون في ذلك المنفذ: "قبل 5 أشهر تم حشر 60 شخصاً داخل تلك الغرفة، وجاء مطر غزير وسقفها مكشوف. استمر المطر طوال الليل. ومات 4 سجناء. كانوا ينادون على العسكر ورفضوا أن يجيبوهم. وفي الصباح عندما أخرجوا الموتى كان العسكر يقولون خففوا العدد وارتاحوا من حكومتهم وحكومتهم ارتاحت منهم. طبعاً كنت أفكر أن أحداً لا يعرف أمر هذه الزنزانة، ولكني فوجئت أن جميع العسكر يعرفون زنزانة غرفة الديزل في المحرق، الغرفة الخاصة بالأشقاء اليمنيين ".

  تهريب طفل إلى حضن أمه

  مساء الخميس 13/10 اتجهت إلى مخرط القات ومخرط الدقيق. المنطقتان لا تبعدان عن بعضهما كثيراً، نصف كيلومتر فقط هي المساحة الفاصلة بينهما. مخرط القات هو مكان تجميع القات وتجمع مهربي القات ومكان تجمع أصحاب الحمير المهربين للبشر. التقيت في هذا المنفذ بالشيخ المسن طاهر علي البعجري (70 عاماً) وكان في حضنه طفل صغير يبلغ من العمر شهرين. كان يضم الطفل إلى صدره والقلق بادٍ عليه .

  في البداية لم يتجاوب معي. كان يفكر أني أحد "المتهبشين" الذين يدعون أنهم تبع جهات أمنية ويختلسون أموال المواطنين. ولكن بعد أن اطمأن شرح لي قصته المحزنة. قال إن الطفل لم يكمل من عمره شهرين: "هو حفيدي من بنتي التي تقيم مع زوجها في السعودية منذ سنوات. جاءت والدته لزيارتي وهي حامل به في الشهر السابع من أجل تحضر زواج أخيها. تأخر الزواج عن موعده شهراً وبعد انتهاء حفل الزواج فاجأها المخاض، وبعد الولادة رفضت السفارة أن تضمه إلى جواز أمه المقيمة أصلاً في السعودية فاضطرت إلى تركه والسفر إلى السعودية حتى لا تنتهي إقامتها ".

  ويضيف: "هذا الطفل أصبح ضحية الإجراءات والروتين، أمه تبكي هناك وهو يبكي هنا، لهذا اضطرينا أن نسلك طريق التهريب، وسوف يستقبلني أبوه وأمه في جيزان ثم سيسافران به إلى جدة. إن شاء الله أتوفق بالعبور به من الشريط الحدودي. والله مشكلة إذا مسكونا سلاح الحدود وشلوني أنا والطفل إلى السجن ".

  وزاد: "زمان كان لليمني قيمة في السعودية. اليوم ما عاد لنا قيمة ولا قدر بسبب كثرة التنازلات، وعادهم يقولوا إننا بانكون من ضمن دول الخليج. لا تصدق هذا كله ضحك على الدقون. نحن نريد فقط أن يتم معاملتنا معاملة إنسانية بحق الجوار والقربى. لكن كل السبب حكومتنا التي تهيننا ولا تستطيع حتى النطق أمام السعودية، ويحق لنا أن تكون معاملتنا مميزة. بيننا شريط حدودي طويل وقبائل متخالطة، ولنا دور في البناء والتنمية في السعودية من زمن طويل ".

  الرصاص السعودي يلعلع في الحدود

  في مخرط الدقيق التقيت بالشاب نبيل من شرق القناوص ينقل الواصلين من السعودية فوق حماره إلى موقف السيارات التي يمنع دخولها عند الشريط الحدودي. كنت جالساً على الزبير، الخط الترابي الفاصل، الذي يقع في أرض يمنية. طلب مني نبيل النزول من فوق الزبير حتى لا يطلقون علينا الرصاص. لم أصدق نبيل. ولكن لم تمر لحظات حتى لعلع الرصاص من فوق رؤوسنا. نزلنا من على الزبير سريعاً. هذا الأمر مألوف ويحصل يومياً. قال نبيل: "قبل 3 أشهر قتل جندي سعودي يدعى محمد الحكمي مواطناً بيضانياً فوق هذا الزبير حيث كان يجلس البيضاني مع جماعته والجندي أطلق عليه وقتله، لكن جماعته أهل البيضاء قفزوا إلى الطقم السعودي وحملوا القتيل فوقها وقالوا له تحمل جريمتك قتلته وهو فوق أرضه. بعدها قالوا إنهم حلوا المشكلة قبلياً، لكن الجندي نقلوه إلى مكان ثاني وهو يسكن قريب من الحدود ومعروف". حين سألت بعض الجهات الأمنية عن حادثة القتل لم تنف ولم تجب .

  في الصباح، رأوا النمل يدخل فمه

  يوم الجمعة 14/10 كنا في طريقنا إلى منطقة العارضة السعودية. دخلناها عن طريق منفذ المشنق. في الطريق كنا نختبئ بين الأشجار والمزارع سيارات سلاح الحدود وسلاح المجاهدين منتشرة بشكل كبير وترافقها سيارات مشبكة هي عبارة عن سجن متنقل يتم فيها حشر أكثر من 70 شخصاً بدون رحمة. وصلنا العارضة عصر ذلك اليوم. حركة البناء في المنطقة منتشرة. كل العاملين في تلك العمائر يمنيون بسبب تدني أجورهم. ويتولى الأهالي حمايتهم من الشرطة، في النهار، ولكن في الليل يلجؤون إلى الخبوت ورؤوس الجبال حيث بنوا لأنفسهم منازل من الكراتين والخرق البالية. أفظع ما يهدد حياتهم ويقلق نومهم خطر الثعابين والعقارب، إذ لا يستطيعون إسعاف المصابين منهم ولا تقبله المستشفيات لأنه يمني مجهول. لهذا دائماً حياتهم مهددة بالخطر.

::
  أصغر متسلل طفل عمره شهران وسيارات سلاح الحدود وسلاح المجاهدين منتشرة في كل مكان ترافقها سجون متنقلة

  :: 5
رفاق من حارة واحدة أخذ السيل أحدهم، وحية لدغت آخر اضطروا إلى ترك جثته في منطقة العارضة السعودية

:: يتم رصفنا مبطوحين على بطوننا وحين نصل جدة نجلس أمراض يومين

وأكثر معاناتهم تكون حين يمرض بعضهم وخاصة بالملاريا حيث الباعوض منتشر، فإنهم يعجزون عن التصرف والتعامل مع المريض. ويقول حسن محمد الشامي (33 سنة) من المحويت: "مات علينا واحد من البلاد بسبب الملاريا، أدينا له حبوب وجلسنا نكمد له بالماء طول الليل، قلنا هدأ وارتاح ونام، ولكن الصباح شفنا النمل يدخل إلى فمه وهو ميت. كذا احنا مباسلين بأنفسنا ما لقينا أعمال في بلادنا وهنا الأعمال متوفرة ولكن ذل ومهانة رغم أننا نعمل على خدمتهم ومنفعتهم، كل هذه المباني والفلل بناها اليمنيين المجهولين ".

  متهبشين باسم الأمن

  مساء السبت كنت في مدينة حرض أجري أحاديث مع بعض المرحلين والمتسللين من المجهولين، ألقى القبض عليَّ رجل كسيح يتنقل بكرسي متحرك ادعى أنه من الأمن السياسي ويساعده جنود من الأمن المركزي، ومنعني من التصوير وأخذ الكاميرا ثم نقلني بعدها إلى قيادة الأمن المركزي التي قامت بإحالتي إلى الأمن السياسي بحكم أن من قبض علي رجل أمن سياسي. وهناك التقيت بالمدير الذي كان في الحقيقة متفهماً واستغرب من القبض علي عبر مخبر غير معروف عندهم ومعروف لدى الأمن المركزي فقط. وعلى الفور أمر بإلقاء القبض على المخبر المذكور الذي مثل أمام المدير في مبنى الأمن السياسي، واتضح أنه مهرب يقوم بتهريب الناس على ظهور الحمير في مدينة حرض .

  أعياد المجهولين

  في أول أيام عيد الأضحى، تم ترحيل 120 يمنياً من السعودية عن طريق الجو. وصلوا مطار صنعاء الساعة الـ 5 مساءً، وهناك سحبت عليهم تصاريح الدخول. وفي منطقة باب اليمن، داخل العاصمة، تجمعوا بعد أن رفضت الفنادق واللوكندات استقبالهم لعدم توفر هوياتهم التي تركها بعضهم في السعودية داخل "العزب" حيث تم القبض عليهم فجأة ليلة العيد وتم ترحيلهم. كانوا يرتدون ملابس قطنية خفيفة إذ أنه تم القبض عليهم في منطقة حارة، وقد قضوا ليلتهم ينتفضون برداً في عاصمة بلدهم بعد أن رفض قسم الشرطة إعطاءهم تصاريح للمبيت .


في الإثنين 31 ديسمبر-كانون الأول 2007 07:26:24 م

تجد هذا المقال في مأرب برس
http://marebpress.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://marebpress.net/articles.php?id=