أسرار مفتاح الكعبة
متابعات
متابعات

 

للكعبة المشرفة مفتاح واحد يبقى مع شخص واحد يكون مسؤولاً عن فتح و إغلاق الكعبة المشرفة والسماح أو عدم السماح لمن يدخلها.

كما يشرف على تطييب كسوة الكعبة و غسلها و تغييرها سنويا، و يسمّى هذا الشخص بسادن الكعبة.

ليس هناك تاريخ محدد يبين متى أصبح للكعبة باباً، إلا أن تاريخ سدانة الكعبة يعود الى عهد الرسول صلى الله عليه وسلّم حين فتح مكة أخذ مفتاح الكعبة من عثمان بن طلحة الذي كان يقوم بسدانة الكعبة آنذاك، إلا أن الرسول الأمين عندما أنزل الله سبحانه و تعالى الآية الكريمة ((إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُكُمْ أَنْ تُؤَدُّوا الْأَمَانَاتِ إِلَى أَهْلِهَا)) عهد الى عثمان بن طلحة و ابن عمه شيبة بن عثمان بن أبي طلحة سدانة الكعبة إلى يوم القيامة. و ما زالت السدانة في عهدنا الحالي مع آل شيبة.

مفتاح الكعبة مصنوع من الحديد مضلّع بستة أضلع و طوله 35 سم، و له قفل مصنوع من الحديد أيضاً، يحتوي على عدة نقوش بخط الثلث الرائع مثل "لا إله إلا الله محمد رسول الله" و "نصرٌ من الله و فتحٌ قريب. إنا فتحنا لك فتحاً عظيماً".


في الأربعاء 16 أكتوبر-تشرين الأول 2013 09:37:06 م

تجد هذا المقال في مأرب برس
http://marebpress.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://marebpress.net/articles.php?id=