من يحركك يا حراك ؟!
ابو الحسنين محسن معيض
ابو الحسنين محسن معيض

كم كتبت من مقالات أنتقد فيها نقدا هادفا الحراك الجنوبي وسيره العشوائي الارتجالي نحو تحقيق الإنصاف للجنوب مما لحق به من إجحاف في ظل حكم النظام السابق . وكم نبهت أن وسائله غير مجدية في كسب مربعات ذات فعالية على الساحة السياسية في البلاد , بل هي مما أتاح لغير المخلصين ولطلاب المصالح من الدخول في صفوفهم لغايات في نفوس من ورائهم . وكم لفت نظرهم أن كل قضية تحتاج لنجاحها إلى قيادة موحدة حكيمة وخطط إستراتيجية ودراسات ميدانية لردود الأفعال في ميدان النزال , ومما هو متعارف عليه في عالم شديد الانحدار والانزلاق , وكم حذرت أن زمن الشعارات والزوامل والجنون الثوري والعناد الوطني لم يعد اليوم كافيا وحده لتحقيق الانفصال الذي ينشدونه !. ولكن لا حياة لمن تنادي , اخذ يصم أذنيه ويغشي عينيه ويعطل عقله ويقفل قلبه . وهاهو اليوم أخذ فيما بينه البين ( قيادات وقواعد ) يتبادل التهم والانقسامات حول فعالية يوم 7 / 7 في مدينة المكلا 

انقسامات بين أن تكون فعالية مليونية أو عصيان مدني , وبين رفع صور البيض أم باعوم , وبين هل ستنقل قناة عدن لا يف الفعالية أم لا ؟! وبين مؤيد لمشروع البصمة ومخالف لها . وهكذا بين كل ذلك يشتبك رفاق الدرب والنضال فيما بينهم ويشتد الجدال إلى مستوى نزع جلد الوطنية عن جسد المخالف المتهالك , ويبدأ العقد بالانفطار ويسحب جناح منهم بساط القيادة من تحت قدمي السيد البيض ليضعه بين أبطي القائد العليل المريض , راجما وراء ظهره بمن كان بالأمس رئيسه الوحيد وممثله الأكيد . وينزع الثقة من مصداقية قناته الثورية ويحطم مرجعيته الإعلامية التي كم تسمرت أعينهم وتصلبت أقدامهم أمامها . وهاهم يعيشون تخبطات في القيادات , فبالأمس توجهوا إلى عدن استجابة للرئيس البيض ! وإلى المكلا اليوم استجابة للقائد باعوم ! وإلى صنعاء استجابة للمناضل محمد علي ! وإلى صعدة استجابة لبطل محلي !. أما يرون الملامح الواضحة للجنوب في ظل حراكهم , أسماء ورايات ! أراء وتوجهات ! أفكار ومكونات !.

يا رجال الحراك / الجنوب قضية عظيمة قزمها تفرقكم وخلافكم وشوش عليها حب الصدارة وعنادكم . وإمام هذا أجد نفسي أتساءل من يحرك الحراك هكذا ؟ تخبطا ومزاجية وفوضى وارتجالية . وهل هو بوضعه الحالي قادر على تحقيق غد أفضل وحياة أجمل لشعب يظن أنه الأمل ؟ وكيف أثق في مستقبل مستقر معه وأنا أرى أفعاله ليست مقنعة ؟ بالله عليكم أقنعوني !! حراك لم يتفق على فعالية كيف سيتفق على إدارة وطن ؟! حراك لم يسلم رفاقه من الجرح والتشنيع لمجرد خلاف بسيط كيف سيسلم منه المخالفون غدا ؟! حراك ينقلب سريعا على قيادته ووسائل ثورته كيف لن ينقلب غدا على وطنه وأهل بلده ومنجزات أمته ؟! حراك تعيش قياداته متفرقة خارج الوطن في بيروت والقاهرة وجدة وألمانيا وبريطانيا ودول الخليج وبلا قرار سياسي موحد كيف ستوحد شعب الجنوب وأرضه من المهرة إلى عدن ؟! وسؤالي الأهم هلا أريتني من يحركك يا حراك حتى أسير مطمئنا وراءك ؟. هل هم شباب متحمس مخلص ولكنه لا يفقه شيئا في عالم الكبار المخضرمين ؟ أم مندسون مبرمجون ما زالوا يدينون بالولاء لنظام اضمحل ؟ أم طفيليون انتهوا من لعق عظام القديم فوجدوك وليمة يقتاتون منها مقابل وجه غضوب للوطن المنهوب ؟ أم آخرون وآخرون وآخرون ؟

بماذا سيردون على هذا السؤال ؟ كردهم على ما سبق لي من مقال : انتم عبيد صنعاء وأذناب حميد وعيون علي محسن ! انتم من أفتى بقتلنا و.... و.... !. وأقول لهم ( بوضعكم هذا ) سيسجل التاريخ في صفحاته أننا كنا لجنوبنا الناصح القوي الأمين , وانتم له كقاتل أخيه فأصبح من النادمين .


في السبت 06 يوليو-تموز 2013 04:27:21 م

تجد هذا المقال في مأرب برس
http://marebpress.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://marebpress.net/articles.php?id=