حسناء سورية توقف شارع الستين بصنعاء
أحمد عايض
أحمد عايض

اليمنيون يأتون في المقدمة والصدارة في حب الفضول والتطلع ومعرفة أكبر قدر من المعلومات عندما يرى أحدهم فتاة غربية أو شرقية تمر من أمامه سواء كان ماراً في الشارع أو على متن سيارته .

الكثير من العوام في اليمن لا يجدوا حرجاً لو توقف أحدهم عن السير وتسمرت عيناه ليرسم صورة ثلاثية الإبعاد لسائحة عربية أو أجنبية تتجول في أحد شوارع صنعاء,وفي حال وقعت عينا أحد تلك السائحات على عيني اليمني قدراً فإنه على استعداد أن يرسم ابتسامةً رومانسية تنبع من أعماق قلبه وكأنه يقول" أديمي النظر في عيني أيتها الحسناء"طبعا سيكون تعلق اليمني أكثر لو كانت السائحة أو الضيفة على اليمن تلبس بنطلون جينز أو تنورة قصيرة نوعاً ما .

وستجد بمجرد أن تغيب تلك الأجنبية عن عيني"أبو يمن"سيسمع من بجواره تنهيده (صوت أنين) صادر من أعماق قلبه قائلا لمن حوله كأنه غير أبه بذلك الوجه الذي حرك عاصفة في أعماق مشاعره" ما جاب أبوها بنت الكلب إلى هنا".

قبل عدة أيام كنت في ميدان التحرير وبالقرب من أحد محلات بيع الإلكترونيات توقف حافلة تقل عدداً من السياح وكان العدد محدودا لا يتجاوز عدد أصابع اليد,وكان من بين السياح بعض الفتيات ,المضحك في الأمر هو توقف عدد من المارة طبعاً وسط الشارع دون مراعاة أن هناك آخرين لديهم الرغبة في السير أو أنهم لم ينتبهوا بعد لوصول "الوفد السياحي" .

في تلك اللحظة ترى العيون تأخذ لقطات طولية وعرضية وأمامية وخلفية, وترى كل واحد منهم مستمرٌ في التسمر, وهنا نتساءل مالذي يحدث لليمني عندما يشاهد أجنبية .

قبل أن أجيب على هذا التساؤل لفت انتباهي قبل عدة أيام وأنا في شارع الستين حصول ازدحام مروري في بدايته قرب"جولة عمران" كان الازدحام كبيراً وكانت السيارات تمر ببطء شديد وبعد دقائق تبين أن السبب في ذلك الازدحام هي شابة سورية "فارعة الطول واسعة العينين" كانت ترتدي عباءة يمنية وتلبس حجاب يغطي شعر رأسها,وكانت توزع ابتسامتها وهي تمد يدها للتسول على استحياء من أصحاب السيارات,وكان بمعيتها أحد أقربائها الشباب وكان يعرف لأصحاب السيارات أنهم من اللاجئين السوريين في اليمن .

لفت انتباهي وزميل آخر بجواري"أن الغالبية العظمى من أصحاب السيارات كانوا كرماء في العطاء المادي,لكنهم كانوا أكثر عطاءً للنظرات التي كانوا يمنحونها للفتاة السورية, حيث كانوا يفضلون السير ببطءٍ شديدٍ حتى يتسنى للبعض منهم منح نفسه أكبر فترة زمنية من المشاهدة,والمضحك أن بعضاً منهم تجاوزت سيارته مكان الفتاة التي كانت واقفة فيه,لكنه لم يجد حرجاً أن يقود سيارته ببطء وأن يلتفت للخلف لينظر نظرات إضافية.

وهنا نعود إلى السؤال الذي طرح سابقاً لماذا هذا التعطش من اليمنيين خاصة وربما من العرب عامه لأي فتاة غربية بهذه الدرجة.

كل واحد يعود بذاكرته للخلف عندما تتصل أي فتاة بأي يمني عليه أن يتخيل كيف سيكون الرد من الطرف الأخر طبعا سنجد الصوت والنبرة والطريقة في غاية الذوق والرقة والأدب والرومانسية,لكن عندما تتصل به زوجته أو أحد أقربائه سيكون الرد مخالفاً وغليظاً وعليك تتذكر مشاهد من هذا النوع.

هناك جفاف عاطفي يعصف بالمجتمع اليمني وبقية المجتمعات العربية,لجهلنا بالتربية الحقيقية للإسلام حول هذه المواضيع التي هذبت العاطفة وصححت مسارها,لكنها خضعت لمراحل من التشويه والكبت والحرمان لتصل الممنوعات حتى غرف النوم في أمور أحلها الإسلام,وتصحرت مشاعر الزوجين وذبلت,مما يجعل الفرد في المجتمع العربي يبحث عن نظرة من نوع أخر ليشبع فضوله وجوعه لكنه لا يعلم أنه يحرق قلبه ودينه.


في الخميس 04 إبريل-نيسان 2013 05:18:44 م

تجد هذا المقال في مأرب برس
http://marebpress.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://marebpress.net/articles.php?id=