من الهايلوكس إلى الدراجة النارية
ابو الحسنين محسن معيض
ابو الحسنين محسن معيض

في عالم السيطرة والقوة يسعى كل طرف لقص أجنحة التفوق لدى الأخر بكل الوسائل المتاحة ابتداء بأسهل الطرق وصعودا إلى ما يليها في الشدة والخطورة , حتى يصل الأمر ذروته بالتصفية الجسدية لأهم قوى الخصم البشرية سياسيا وعسكريا أو إعلاميا واقتصاديا . ففي بداية التسعينات كان النظام يُضعف خصمه وشريكه في الحكم بتصفية كوادره العسكرية المؤهلة علميا وميدانيا ورجال تنظيمه الراسخين في نظريات الاشتراكية بواسطة هايلوكس مظلل ورجال ملثمين , ولم يجد حينها صعوبة في إيجاد جهة تتحمل المسئولية ولا يتم القبض عليها مطلقا . واليوم يبعث الموتور سيكل في البلاد الرعب لما يمثله من وسيلة جديدة لتصفية الخصوم ويلوذ بالفرار دون أدنى احتمال للقبض عليه , علما أننا أكثر دولة تمتلك مخبرين وعملاء سريين ففي كل شارع وزقاق لابد أن يوجد رجل يفترش كرتونا على الأرض ويمضغ قاته بكل استمتاع بينما عينه وأذنه تلتقط مالا يعد ولا يحصى من المعلومات . ويحلو لبعض المراقبين اتهام شماعة العصر الحديث ( القاعدة ) بتنفيذ هذه العمليات , ولم أجد أحدهم كلف نفسه عناء البحث أين اختفت قواتهم الكبيرة وأسلحتهم القوية بعد ملحمة أبين , وهم في نفس الوقت لا يدعمون اتهامهم بالدليل وإنما يسبقونه بعبارة ( ويُعتقد أن وراء تلك العملية .... ) , وهي جملة لا تثبت شيئا وإنما توجه العقل نحو جهة ضبابية لإخفاء جهة واضحة للعيان , وهذا فن يتلخص في إقناع الرأي العام بما يريدون له فقط أن يسمعه ويراه . والشيء المؤكد اليوم أن خصم الجهات المنفذة للاغتيالات هم الأمن والقوات المسلحة وشرفاء الوطن لما يجسدونه من أمل قادم لتحقيق الأمن والاستقرار في ظل حكومة رشيدة ترعى بقوة وأمانة مصالح الوطن وحقوق الناس , فكان خيار العدو تصفية كوادر الدولة القوية لبعث رسالة مفادها نحن هنا فما أنتم فاعلون ؟! بالأمس وصلت رسالة الاغتيالات للشريك وحققت غايتها في انتخابات 93م , واليوم كم يجب أن يكون عدد القتلى كي يفهم الرئيس والمشترك ما يريد الخصم إيصاله إليه في عام 2014 م . وأمام كل هذا الخطر والعبث يجب أن يكون رد أهل الحكم والشأن قويا حاسما ومجازفا باستخدام القوة القصوى ضد كل قاتل ومخرب وضد كل كيان يقف وراءهم دون هوادة ولا موازنة .

والله إنها لمهزلة كبرى أن تسقط هيبة الدولة وقوة نظامها أمام موتور سيكل مصدئ أو متنفذ متكئ.


في الخميس 27 ديسمبر-كانون الأول 2012 04:09:09 م

تجد هذا المقال في مأرب برس
http://marebpress.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://marebpress.net/articles.php?id=