الليبراليون المقبلون ..!! نموذجا !!!
م. أحمدالفقيه
م. أحمدالفقيه

ترددت كثيرا قبل أن أكتب بين الرد من عدمه وبين اختيار العنوان حيث أن الأخ علي البخيتي قد أسفف في حديثه عن ايران والشيعة ومشروعهم الفارسي في اليمن واسفافه في الحديث عن الثائر الاستاذ منير الماوري الذي وقف ويقف مع الثورة والتغيير مخلصا لوطنه وهذا ما وجدناه منه ونلمسه في أطروحاته وأرائه التي لا تحتاج لمزيد من الصراحة ولهذا كان لها صدى وأثرا كبيراعلى الرأي العام طوال فترة الثورة وإلى الآن ..

وعبارات الماوري التي يصرح بها ويكتبها ويغرد بها على صفحات المواقع الاجتماعية تنتشر وتلقى اعجابا كبيرا وقبولا في الشارع اليمني ..ولهذا السبب ولوقعها كالسهام على من يعملون لصالح دول ومشاريع خارجية صغيرة ولانها تفضح مشاريعهم الفاشلة وتكسب الاستاذ الماوري رصيدا عند أبناء اليمن عامة والثوار خاصة نجدهم يحاولون عبثا النيل من وطنيته وإخلاصه (رمتني بدائها وانسلت ).

عندما أراد البخيتي أن يقلل من الاستاذ الماوري بما يكتبه في صفحته الاولى او يصرح به على قنواتهم المسيرة بضم الميم وفتح السين والمنار وعالمهم !!! لم تجد كتاباته قبولا الا عند من كتب لهم ...!!

البخيتي الليبرالي مقبلا للملالي في ايران متبجحا ..لا ندري هل أصبحت الحرية التي يدعو اليها تدعو الى التقبيل ..بل وصل به ان قال أنهم يستحقون تقبيل الاقدام ..!!! عندما رد عليه أحدهم !!! مع العلم أن اللبرالية هي دعوة للتحرر ؟؟

البخيتي يدعو وبدون حياء قائلا لابد لايران أن يكون لها وجود وتدخلا في اليمن ..!! لاندري متى كان الثوار يطالبون مثل هذا ..!!؟؟ وتحت أي مبرر ؟؟

يدعي لإيجاد تواز مع التدخل السعودي ..مع العلم أن السعودية لم تتدخل بل كانت المبادرة الخليجية حلا سياسيا اقليميا ورعاية دوليه الهدف منها ضمان نقل السلطة سلميا وتجنيب اليمن المزيد من سفك للدماء إثر الثورة الشبابية السلمية .

إن كل يمني حر لا يرضى بأي تدخل خارجي من أي جهة كانت ..ويجب أن توضع حدود لمثل هذه الدعوات الى الطائفية فكل الثورات في اليمن قامت للقضاء على الطائفية والسلالية والمذهبية ..!! وليعلم البخيتي أن الحوثي صراعه مع كل مكونات الشعب اليمني من الجيش و السلفيين والقبائل وغيرهم ..!!! ولا مكان للارهاب سواء كان من أنصار الله أو من أنصار الشريعه ..!!! فالذي صنع هؤلاء الأنصار واحد ولعل تشابه الأسماء له دلالة لأولي الأحلام والنهى !!

عاد يبشر بحمل مائة صورة لقادة الفرس والملالي ومن يدور في فلكهم فليحمل ما يشاء ..!! فالدعوة للبطون أو البطنين لم يعد لهم مكان في اليمن الجديد ..

ونقول له ولأمثاله ...أن اليمن الجديد ..لا تقبل دعاة الطائفية والسلاليه والمذهبية ..!!!

ولن يوقيك غضبة الشعب إلاّ الشعب إن سرت في الطريق السوية


في الأحد 30 سبتمبر-أيلول 2012 11:56:15 م

تجد هذا المقال في مأرب برس
http://marebpress.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://marebpress.net/articles.php?id=