ألم يمل الإيرانيون من المعارك ؟
عبدالرحمن الراشد
عبدالرحمن الراشد

مؤتمر دول عدم الانحياز في طهران احتفالية تهم الحكومة الإيرانية، التي تعتقد أنها في حاجة إلى ترميم صورتها أمام العالم، وبالدرجة الأهم أمام المواطن الإيراني الذي شهد ثلاث سنوات شوهت سمعة الرئيس والمرشد والقوى السياسية بشكل لم يحدث لهم مثله منذ قيام الثورة في عام 1979. الشائع أن أحمدي نجاد فاز رئاسيا بالتزوير، وكشف النظام عن وحشية في معاملته لأتباعه الذين تظاهروا سلميا مع فريق من النظام مثل موسوي. ولاحقا، شاهد الإيرانيون نظامهم متورطا في دعم النظام السوري الذي ملأت الشاشات جرائمه ومجازره، والآن مشروعه النووي صار يقاسم المواطن العادي ثمن خبزه ووقود سيارته وهو الذي لن يستفيد منه في نهاية المطاف.

لمؤتمر دول عدم الانحياز نافذة مهمة، مع أن المنظمة ذاتها لم تعد ذات قيمة منذ عقود، إنما هي فرصة لطمأنة المواطن القلق من الحصار وتصريحات الحرب والضرب من إسرائيل والغرب.

والمواطن الإيراني بلغ مرحلة من النضج، والملل أيضا، بحيث لم يعد فعلا يبالي كثيرا بالقضايا التي يرفعها النظام خارجيا ويقتطع من قوته لتمويلها، هو الذي يمول محاربة الغرب، وإسرائيل، ويدعم حزب الله، والقوى العراقية الموالية له. والآن في وقت تتقشف فيه الحكومة الإيرانية في نفقتها على حاجات المواطن تدعم بمبالغ وبكرم كبير نظام الأسد الآيل للسقوط. وليس من قبيل المبالغة أو السخرية ما يقال عن جملة ضوابط وجهتها الحكومة للإعلام الرسمي بتحاشي بث صور الأكل والأطمعة والترف الرسمي على التلفزيون، وغيرها لأنها تعرف أن الاحتقان الداخلي بلغ حد الانفجار، ربما.

وهنا من الطبيعي أن يتساءل المرء: لماذا تريد القيادة الإيرانية الاستمرار في هذه المعارك؟ ولاحظوا أن القيادة هنا مصطلح غامض، ففي السابق كان المرشد يمثل السلطة الأخيرة، وبضعة شركاء في الرئاسة مثل هاشمي رفسنجاني يقررون للبلد سياسته وتفاصيل حياته اليومية. اليوم نحن نعرف أن المرشد لا يزال على كرسي السلطة، لكنه لم يعد مطلق الصلاحيات، حيث يشاركه الحرس الثوري الذي كبر وصار جزءا من القرار. الرئيس أحمدي نجاد، هو الآخر، أكلت الكثير من صلاحياته، وأهين عدة مرات، حيث فرض عليه وزراء ومنع من تعيين آخرين، ورغم تهديداته واعتزاله المؤقت لم يتغير الوضع كثيرا.

والسؤال هو: لماذا يريد هؤلاء، سواء كان المرشد، أو الرئيس، أو جوقة الرؤساء، أو الضباط الخفيون في الحرس الثوري، السير في طريق المواجهات مع العالم؟ لماذا الاستمرار في سياسة مشاريع إقليمية مكلفة، في العراق وسوريا ولبنان والسودان واليمن وأفغانستان، وغيرها؟ ما الذي يصبو إليه المخططون الإيرانيون من مشاريع تستنفد أموالهم، وتعرضهم للمواجهات مع دول أكبر منهم؟ حتى لو افترضنا وقبلنا بمبررات مشروعهم العسكري النووي، رغم ضخامة فاتورته، بأنه يمثل بوليصة تأمين للنظام مستقبلا من أي تهديد. فحتى لو قبلنا بهذا الافتراض، فلماذا المواجهات في أنحاء المنطقة؟

التبرير الوحيد أننا أمام قيادة من المدرسة القديمة، تؤمن بصراع الثقافات والأنظمة، رغم أن نهاية الحرب الباردة أثبتت فشل تلك النظريات. التنافس اليوم اقتصادي وعلمي وثقافي، أما الجزء العسكري فلا يقدم الكثير من المنافع إلا لباعة السلاح. كل ما تقاتل الأميركيون والروس من أجله في أربعين عاما من الحرب الباردة يبدو سخيفا اليوم، ففيتنام وكوبا والصين والولايات المتحدة وروسيا كلها منخرطة في علاقات كاملة. في طهران، مثلما في بعض العالم العربي، قادة يعيشون على قراءاتهم القديمة ويؤمنون بالمؤامرات ويعتقدون أن المكاسب العسكرية والأمنية تمثل غاية الانتصار، في حين أن دولة مثل كوريا الجنوبية تهدد أسواقا كبرى بتقنياتها وتحقق مكاسب أعظم مما تفعله كوريا الشمالية، التي تشبه كثيرا إيران، وتنفق كل أموالها على المشاريع العسكرية والسياسية الفاشلة.

لو أن القادة الإيرانيين تخلوا عن طموحاتهم السياسية والعسكرية ربما بنوا دولة أكبر وأقوى مهيمنة في المنطقة، ونجحوا في فرض وجودهم دون أن يدفعوا لحزب الله أو الأسد أو الحوثيين في اليمن دولارا واحدا. وبالطبع هكذا سيكتشفها الإيرانيون في يوم ما، سيتوصلون إلى هذه النتيجة، لكن ربما بعد فوات الأوان، كما حدث لصدام ويحدث الآن للأسد.


في الإثنين 27 أغسطس-آب 2012 05:15:01 م

تجد هذا المقال في مأرب برس
http://marebpress.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://marebpress.net/articles.php?id=