أبرهه... !!
أحمد غراب
أحمد غراب
 
رأى طوابير الحجاج والمعتمرين اليمنيين فسأل عن ذلك, فقيل له: إن للمسلمين بيتاً يعظمونه أكثر من السفارات.

أبرهه هاتفا : " لاعمرة اليوم ، ولاحج غدا ".

قائد جيشه " إرياط " متبسما : لولا الخطف مانجحت خطتنا في حرمانهم من العمرة.

في مكة

ـ قبضنا على هذا اليمني أثناء تسلله عبر الحدود

ـ ثكلتك أمك يا أبا يمن أتدخل مضاربنا تهريب؟

ـ لقد صبئت سفارتكم عن تأشيراتنا فامتطيت حماري واتبعت طريق التهريب..

ـ ويحك يا رجل أتريد سفارة في العمارة ؟ أم عمرة في السفارة تريد .. تالله لنزفرنك مع الأغنام

ـ أنا رب عمرتي ، وللسفارة رب يحميها

في صنعاء

ـ يا قوم! لقد بنى ابرهة كعبة في القليس تشبه مقلب قمامة في الأزرقين ..

ـ ويحك يا كعب اصبئت عن الكعبة المشرفة واتبعت الكعب العالي

ـ أبرهة الأشرم هذا بالكاد يفتح مطعم سلتة او سوق قات

ـ فماذا نحن فاعلون ؟

ـ الى أين سنحج ونعتمر وقريش منعتنا من الحج والعمرة بسبب ما جرى لأبى سفير

ـ أرى ان نؤدي العمرة في مصر

ـ زبطتك أمك أيها الأحمق، الرحال تشد إلى الحرمين وليس إلى الهرمين.

 ـ إذا كنتم ولابد فاعلين فقبة القليس اقرب ، اقطع كوشن بدلا من وجع قلب التأشيرات..

استيقظ المعتمر اليمني من كابوس نومه مفزوعا وهو يهتف ويطوح يديه في الهواء : كيف نترك بيت الله الذي بناه أبينا إبراهيم عليه الصلاة والسلام, لنحج إلى قبة أبرهة الأشرم؟

اذكروا الله وعطروا قلوبكم بالصلاة على النبي


في الأحد 01 يوليو-تموز 2012 07:05:16 م

تجد هذا المقال في مأرب برس
http://marebpress.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://marebpress.net/articles.php?id=