شذاذ الآفاق طبعة ثورية جديدة
د.سيد محمد ولد ابهادي
د.سيد محمد ولد ابهادي

الاستبداد ملة واحدة، والمستبدون وأذنابهم بارعون في نحت المصطلحات، ومتخصصون في تشويه صورة كل من يعارضهم أو يعترض عليهم. كان ذلك المنهج المتبع من عتاة المجرمين في سوريا أتباع" أسد دمشق ونعامة الجولان" وشبيحته الذين مانفكوا ينعتون الثوار هناك بأبشع النعوت من قبيل إرهابيين وظلاميين، ومندسين، ومرتزقة، وكل مايخطر على بالك من أتفه النعوت وأسوأها، وهم بذلك يحاذون منهج القذافي حذو القذة بالقذة، حينما وصف الثوار بالجرذان والمهلوسين، والخونة، وهي كلها أصاف ومصطلحات مستوحاة من قواميس الاستبداد، ومنحوتة من سجله البغيض، يراد تشويه صورة الثوار والتشويش على ذهن المواطن كي لا يتبين الخيط الأبيض من الخيط الأسود، وليبقى كما كان دائما عبدا مأمورا مسيرا غير مخير يكفيه فخرا أن يحكمه الأسد أو القذافي أو بن علي أو مبارك أو غيرهم من رموز الفساد الاستبداد، الذين حكموا البلاد وأكثروا فيها الفساد. لكن كل تلك الأوصاف ومجمل تلك النعوت الخادعة المضللة، ارتدت إلى نحور أصحابها، ولم تغن عنهم من الثوار شيئا، لأن إرادة الشعوب لا تقهر ومهما نحت الطغاة من مصطلحات ومهما أطلقوا من نعوت لن يزيد ذلك الثائر إلا ثورة. ورغم مرور عام ونيف على صحوة الضمير العربي واستفاقة الشعوب من سباتها العميق وانكسار إرادة المستبدين ، ظن الجميع أن الدرس الثوري قد فهم وأن كل الحكام رددوا مع بن علي" أنا فهمتكم أنا فهمتكم" لكن يبدو أن أحد أقرب الأقطار لمثلث الثورة، لم يستوعب الدرس، لذلك ما إن انطلقت الإرهاصات الأولى للثورة السودانية حتى بدأ يتعامل معها بمنطق الأيام الخوالي وبدأت ما كنأته نحت المصطلحات، لكنهم كانوا طريفين جدا فأطلقوا وصفا غريبا جدا أنا عن نفسي لم أفهمه للوهلة الأولى، لكن واضعه فكر فيه كثيرا حينما نعت الثوار"بشذاذ الآفاق"لأن شذاذ الآفاق هم أبعد ما يكون عن الثورة والثوار، ولا يمكن أن يكون لهم تأثير لبعدهم وقلتهم؛ نعم فهم شذاذ وفي الآفاق، جميل لو كان الوضع كذلك. ولكن الإرهاصات الأولى للثورة السودانية كانت من وسط العاصمة السودانية ومن قلبها النابض جامعة الخرطوم، أي شذاذ هؤلاء؟ وأي آفاق تلك؟.

إن الاحتجاجات الأخيرة التي بدأت في السودان هي نذير شؤم للسلطات هنالك وبشير ثورة وحرية لكل العالم الحر وللشعوب العربية بأجمعها، التي كادت جذوة الثورة فيها أن تخبو ولم يعد الحماس لها كما كان في بادئ الأمر، وذلك بفعل الإضطرابات المنطقية التي تحدث عقب كل تحول عميق في أي مجتمع كان، لأن القطيعة مع الماضي القريب مسالة تستغرق وقت. وما نشاهده في ليبيا ومصر ماهو إلا تجل من تجليات ذلك التحول وتلك الولادة القيصرية، فليبيا ستستقر رغم كل الصعاب وستعود لأبنائها بعد احتلال داخلي دام أربعين سنة، أما مصر أم الدنيا كما يسميها أهلها فقد أكدت أخيرا أنها ملهمة هذا العالم، وأقنعتنا من جديد أن الشعوب العربية قادرة على القصاص من جلاديها ومحاسبتهم بالميادين وبالصناديق، واستطاع الثوار هناك عزل الفلول، بعد معركة شرسة قادها الإخوان وبعض الحركات الشبابية وتخلى عنها بعض القوميين واللبراليين، بقيادة حمدين صباحي الذي أحب السلطة فيما يبدو أكثر مما أحب الثورة.

وبفضل ذلك الانتصار الملهم في مصر بانتخاب د.محمد مرسي رئيسا لمصر وتربع الإخوان على عرش مصر في مصالحة تاريخية قلما تتحقق، بعد ثمانين سنة من التنكيل والتشويه والملاحقة، بفضل هذا الانتصار ستنجز الثورة السورية هدفها وينتزع اليمنيون حقوقهم كاملة غير منقوصة، وسيقوى ويشتد عود الثورة في السودان التي تأخرت كثيرا رغم دوافعها المتعددة، من فشل الدولة على شتى الصعد إلى التقسيم والتدويل، وتدني المعيشة، وتدهور الاقتصاد، والتردي البادي في كل جنبات الحياة السودانية، لكن النظام هناك لازال يكابر ويدعي أنه قاد السودان إلى النمو والازدهار وكأنه لا يرى انشطار السودان إلى دولتين، والمشاكل في دارفور، وآبيي، وأخيرا جيجليج، التي اتخذ النظام من سيطرته عليها عرسا جماعيا رقص فيه الرئيس عمر البشير كثيرا، لكن العبرة في النهاية بالخواتيم.

  على الرئيس عمر البشير أن يتذكر متى استلم السلطة؟ ماذا قدم للسودان؟ كيف انقسم حزبه إلى نصفين؟ والأدهى من ذلك والأمر كيف انقسم السودان الوطن إلى دولتين..أليست هذه أخطاء تستحق من الحكومة المسؤولة عن هذه الدولة -بغض النظر عن من تكون وعن خلفياتها السياسية والإيدولوجية- تستحق منها وقفة مراجعة وتأمل؟

  ما يحيرني في الحكام المستبدين هو قناعتهم بأن الدنيا لم تلد سواهم، وأن عبقريتهم لا تضاهيها عبقرية. ألا يكفي الرئيس السوداني عقدين ونيف من إدارة دولة كبيرة معقدة مثل السودان؟ كيف لا يتيح الفرصة للآخر حتى ولو كان من حزبه وحوارييه!!

إن التشبث بالسلطة إلى آخر رمق هو الذي يقسم الدول ويجعل منها دولا فاشلة تنتشر بها الفوضي والإرهاب والعصابات، وهذا مايخشى ان تقع به السودان اليوم إذا لم يستمع عمر البشير لصوت العقل والحكمة، ويترك السلطة طوعا قبل أن تؤخذ منه كرها. عليه أن يستمع بجد لأصوات "شذاذ الآفاق" لأن الكيل قد طفح والسيل بلغ الزبى، ولولا ذلك لما وصل إلى المساكين شذاذ الآفاق!!، فهم أبعدما يكون عن السياسة والثورة، لكن الأمر لم يعد يطاق، وإلا فإن السيناريوهات المطروحة كارثية بكل المقاييس، نظرا للتركة الثقيلة الني خلفتها عقود من إدارة حكومة "الإنقاذ" أعداء على الحدود، ومجموعات متمردة تتلقى الدعم من الدولة الأجنبية، ومناطق متعددة تطلب الانفصال.

إن صيحات "شذاذ الآفاق" وهم يرددون أيقونة الثورة" الشعب يريد إسقاط النظام" ماهي إلا بداية لثورة حقيقية طال انتظارها، سيتردد صداها في قاهرة التحرير، وتونس البوعزيزي، وبنغازي الصمود، وحتما ستخترق آذان كل السودانيين وتأسر قلوبهم، فإما أن تجنحوا للسلم أيها البشير، وإلا فقد جاءكم النذير، بقيادة "شذاذ الآفاق" وهي طبعة جديدة من كتاب الثورة الملهم الزاخر بالعبر والمصالحات التاريخية.

كاتب موريتاني مقيم بالصين

Sidi-med@hotmail.com


في الجمعة 29 يونيو-حزيران 2012 08:15:40 م

تجد هذا المقال في مأرب برس
http://marebpress.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://marebpress.net/articles.php?id=