كسبت الثورة وخسر الاستبداد
محمد الحذيفي
محمد الحذيفي

كانت الثورة المصرية مصدر إلهام لكل الثورات العربية بعد الثورة التونسية ولا زالت , وعقدت الشعوب العربية عليها كل الآمال في قيادة عملية التغير , والتحول الديمقراطي الحقيقي , لكن حجم المؤامرة الكبيرة على الثورة المصرية من القوى الإقليمية , وخاصة الرجعية , والمتطرفة , والقوى العالمية التي ترتبط ارتباطا مباشرا أو غير مباشرا بالقوى الصهيونية علاوة على ذلك فداحة الأخطاء التي ارتكبتها حركة الإخوان المسلمين , والتي كانت سببا كبيرا في بروز الفلول إلى مقدمة المشهد السياسي , والانتخابي في مصر وتقمصهم بقميص الثورة.

ولكن , ورغم ذلك , فالنتائج الانتخابية الأولية والشبه نهائية تشير إلى فوز وانتصار الثورة على الاستبداد , والعدل على الظلم والطغيان ليس في مصر فحسب , بل في كل أرجاء الوطن العربية الذي يمتلك من الثروات الطبيعية والبشرية ما يجعله في مصافي مناطق العالم تقدما , وأكثرها غنى , وما يجل أفراده وسكانه من الأثرياء , والميسورين الذين لا يعرفون الفقر.

 لكن وبسبب تربع أخطبوط الفساد , والاستبداد , والطغيان على رأس أنظمة حكمه جعله في مؤخرة مناطق العالم , وجعل متوسط دخل أفراده من أسوأ وأقل المعدلات في العالم , وهذا بالطبع هو ما أخرج المقهورين , والمغلوبين , والفقراء , والمساكين لأن أن ينتصروا للثورة ويصوتوا ويرفضوا الظلم والاستبداد الذي عانوا منه طيلة العقود الماضية , وهذا يحتم على الإخوان المسلمين أن يدركوا بأنهم لم يفوزوا بأصواتهم وبجماهيريهم , وإنما بأصوات الجماهير الرافضة للظلم والاستبداد , والرافضة للفقر والجوع , والرافضة للاضطهاد والإقصاء والتهميش , ليدركوا بأنهم فازوا بأصوات الراغبين بالحرية , والعدل , والعدالة , والمساواة , والتعايش الاجتماعي , والسياسي , والاقتصادي حتى مع الفلول إن هم حسنوا وغيروا من سلوكهم الداعمة لشبكة المصالح , والفساد , ونهب الثروات المصرية , وتقزيم مصر التي عرفت على مر التاريخ بأنها أم الدنيا , وإن هم غيروا قناعاتهم وثقافتهم إلى الأحسن لأن ما يحدث في مصر يلقى بظلاله ويعكس نفسه على مجمل الأوضاع العربية , ويتأثر به العالم العربي أجمع.

قد يعتبر البعض أن نتيجة الانتخابات المصرية ليست مدعاة للفرح والابتهاج , وأن الفارق ضئيل نقول بالعكس , بل تدعوا للفرح والابتهاج - ليس لأن الفائز فيه إخوان فهذا لا يعنينا وإنما لأن الفائز فيها هي الثورة - وخاصة إذا نظرنا إلى حجم المؤامرة ضد الثورة المصرية , وموقف الجهاز الإداري والبيروقراطي للدولة المصرية بكل إمكانياتها ووسائلها وآلاتها الإعلامية , والدعم اللامحدود لرجال المال والأعمال , وشبكة المصالح المرتبطة بنظام المخلوع مبارك , والحشد الغير المسبوق من بقايا نظام المخلوع , وكل أجهزة الدولة الأمنية , والعسكرية , والتنفيذية , والإدارية , والاقتصادية كل ذلك يجعلنا لا نفرح فرحة واحدة فحسب , بل فرحتين , الأولى لانتصار الثورة , والحرية , والكرامة , والتغيير , والعدالة , والمساواة , والثانية لوقوف الشعوب إلى جانب إرادة التغيير , والحرية , والكرامة.


في الإثنين 18 يونيو-حزيران 2012 08:42:25 م

تجد هذا المقال في مأرب برس
http://marebpress.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://marebpress.net/articles.php?id=16111