مسجد الحسن الثاني تحفة معمارية خالدة
مأرب برس
مأرب برس

 يٌعد مسجد الحسن الثاني في العاصمة الاقتصادية للمغرب الدار البيضاء، القلب الرمزي للمدينة, حيث يكتنز هذا الصرح الكبير، في أبهائه وحناياه إبداع الصانع المغربي الفنان المسلم .

لقد استخدم في بنائه خمسة وستون ألفً طن من الرخام، أما الأعمدة فعددها ألفان وخمسمائة، وتتسع صالة الصلاة، بمساحتها ال 20.000 متر مربع، ل 25.000 مُصلي، إضافة إلى ثمانين ألفًا في الباحة. كما يتوفر المسجد على تقنيات حديثة, منها السطح (سطح المسجد) المتحرك أوتوماتيكيا (للفتح و الإغلاق).

وبعتبر مسجد الحسن الثاني، ثاني أكبر مسجد بالعالم، مئذنته أندلسية المقطع ترتفع ب 210 متر، وبالتالي فهي أعلى بناية دينية في العالم، وأبرز مئذنة تطل على المحيط الأطلسي .

وتشكل الأبنية الملحقة بالمسجد مَجْمَعًا ثقافيّا متكاملاً، بالإضافة إلى زخارف "الزليج" أو فسيفساء الخزف الملون على الأعمدة والجدران وأضلاع المئذنة وهامتها والحفر على خشب الأرز، الذي يجلِّد صحن المسجد وأعمال الجبص المنقوش الملون في الحنايا والأفاريز.

مسجد الحسن الثاني، معلمة دينية ومعمارية فريدة، شيدت فوق الماء، تبهر الناظر ببنائها الشاهق وبدقة هندستها، التي برع في إنجازها صفوة المهندسين والمبدعين في مختلف المهن العصرية والحرف التقليدية المغربية الأصيلة 

تم تدشين المسجد، يوم عيد الميلاد الستين للملك المغربي الراحل الحسن الثاني، وانتهت الأعمال سنة 1993 م.

 عمل 2500 بنّاء و 10.000 حرفي ليل نهار، لمدة ستة سنوات في بناء هذه المعلمة الدينية، ومسجد الحسن الثاني هو ثاني مسجد مغربي بعد مسجد "تنمل"، الذي يحق للسياح الأجانب دخول بعض أرجائه.


في الأحد 22 إبريل-نيسان 2007 06:25:53 ص

تجد هذا المقال في مأرب برس
http://marebpress.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://marebpress.net/articles.php?id=