دموع السبعين
عبدالرحمن القمع العولقي
عبدالرحمن القمع العولقي

صنعاءُ بالأمس ما جفّت
مآقيها
تبكي لفقدان أبطالٍ
ربوا فيها
في كل حيٍ خيامُ الحزن
مشرعة
ستا" وتسعون بيتا" من
يواسيها ؟
وفي المشافي مئاتٌ بالجراح
ذووا
ألا لقد خاب في السبعين
مدميها
الغدر قد لاح ممن خططوا
ودعوا
والمسك قد فاح في الأشلاء
يزكيها
يامن تصورت أن النصر
مقتلهم
خابت مساعيك إن الله
يرديها
لو كنت تخشاه في سرٍ
وفي علنٍ
ما رمت في قتل من لا ذنب
غاشيها
مخطط الجرم إفسادٌ
لفرحتنا
في وحدة الشعب والأفراح
تؤذيها
يارب فأفضح على الأشهاد
فاعلها
واقتص رباه ممن كان
راعيها
وأرحم أيارب أرواحا "
محلقة "
واشف الجراح فأنت الرب
شافيها


في الثلاثاء 22 مايو 2012 06:08:07 م

تجد هذا المقال في مأرب برس
http://marebpress.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://marebpress.net/articles.php?id=