لا تعتذروا..!!
علي أحمد العمراني
علي أحمد العمراني

بعد توقيع الرئيس على مبادرة الخليج قرّرت التوقف عن نقد الرجل، ولولا مراعاتي دماء الشهداء والخشية من التقلّب لشكرته حينذاك!.

وكتبت هذا في صفحتي على «الفيس بوك» بعد التوقيع على المبادرة مباشرة، وقلت إن توقيع الرئيس فتح الباب واسعاً للتغيير في اليمن، كان نصحي للرئيس من قبل، ومعارضتي له من بعد، نابعة من الشعور بالحاجة إلى التغيير بعد أن تدهور كل شيء، ولم يبدُ في الأفق ما يوحي بإرادة التغيير أو إدراك حاجته، وبدلاً من ذلك اتضح أن الأمور تمضي في اتجاه التأبيد والتوريث واستمرار السياسات المدمرة.

منذ قدرت أن توقيع الرئيس على المبادرة فتح آفاق التغيير توقفت عن النقد، ولم يغير قراري ما تعرضت له في الأسابيع الماضية من افتراءات وأكاذيب وحملات إعلامية منظمة وتهديدات انتهت بمحاولة اغتيال من قبل جهات تظن أنها تخدم الرئيس صالح.. أجد نفسي الآن مضطراً لمخالفة ما قررت من قبل في سياق إيضاحات أراها ضرورية لبعض ما حدث في الأيام الماضية، حيث أقام بعضهم الدنيا، ليس احتجاجاً على محاولة اغتيال وزير في حكومة الوفاق أمام مجلس الوزراء وغياب الأمن الذي لم يتوفر قط في عهد صالح، على الرغم من كثرة العتاد والعدد واستنزاف الموارد، ولكن بسبب سقوط صورة الرئيس من الصفحة الأولى في صحيفة «الثورة» لأسباب رآها القائمون على الصحيفة مهنية، وبالمناسبة لاتزال صورة الرئيس معلقة في مكتبي ولست منشغلاً في بقاء الصور أو إزالتها.

وأجد نفسي متفهماً ومتعاطفاً إلى درجة الحماس لمن يبدي غيرة حقيقية على الثورة وأهدافها والجمهورية ومبادئها، لكنني أراها مفارقة صارخة فيما يدعو إليه البعض وما يمارسونه بالفعل، وأتساءل: كيف بهم وقد سُرقت الثورة، وانتهكت مبادئ الجمهورية ينبرون للدفاع عن بقاء المبادئ على الورق ولم يعترضوا على إلغائها في الواقع؟!.

ذات مرة سأل عبدالرحمن الراشد الرئيس صالح عن طبيعة النظام الذي يحكمه أملكي أم جمهوري؟! وعندما اندلعت ثورة الربيع كتب طارق الحميد في «الشرق الأوسط» ساخراً من الجمهوريات الوهمية التي أبت أن تكون جمهوريات حقيقية، وتحدّث قبله سعد الدين إبراهيم وآخرون عن «الجملكيات» التي كانت سبباً لثورة الربيع العربي.

وتحدّثت وكتبت قبل ثورة الربيع عن ثورة اليمن التي سُرقت، والجمهورية التي يجب استعادتها، فيما كان الغيارى على سقوط مبادئ الثورة من الصحيفة، بسبب اجتهاد مهني، يسبّحون بحمد العائلة الحاكمة، وسيفعلون الشيء نفسه مع العائلة القادمة إن وجدت أو بالأصح إن استطاعوا إيجادها وصنعها، ولعل الضجة الكبرى من أجل الصورة دليل إضافي على الخداع والمغالطة والإسفاف وربما جهل ما تعنيه الثورة والجمهورية حقيقة لا ادعاء، وما الذي تعنيه المهنية الصحفية والإعلامية أولاً وأخيراً.

قلت إنني قررت التوقف عن نقد الرئيس منذ التوقيع على المبادرة، بل إنني دعوت إلى تجاوز خلافات الماضي بما في ذلك الخلاف مع عهد الأئمة وغير الأئمة، والاكتفاء بأخذ العبر والتعامل بإنصاف وموضوعية مع ماضينا كله، لكن يبدو أن هناك من يمتهن الابتذال، وهناك من يحترف الإجرام ويعيدها جذعة.

وأقول للمبتذلين وكتّاب الاعتذارات: أولى بكم أن تعتذروا للشعب والشهداء عن الذين سرقوا الجمهورية والثورة حقيقة، إن كنتم أحراراً وأبناء ثوار، أما نيابة عنا فلا تعتذروا، وأما محترفو الإجرام فلهم وقفات أخرى.

*وزير الاعلام

-عن الجهورية


في السبت 11 فبراير-شباط 2012 05:36:27 م

تجد هذا المقال في مأرب برس
http://marebpress.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://marebpress.net/articles.php?id=