في منتصف الطريق
مصطفى الخليدي
مصطفى الخليدي

لم أعد أعرف مالوني وشكلي

نصف وجهي ساكن والنصف يغلي

نصف أحلامي هنا هامدة...

نصف آمالي هنا تركض قبلي

مذ ترنمت.. بألحان الضحى

وأنا ألمح في الأشواق ظلي

مذ توضأت ب..لا ياوطني

وهزمت الموت بالموت لعلي

مذ تلظى في دمي مشتعلا

وجهك الظامي إلى فجر مطل

وأنا ياوطني رغم الأسى..

في دروب الصبر مذ يممت رحلي

****

نصف عام مر لكني هنا

مثقل بالحزن.. بالآمال كلي

نصف عام وابن عمي وأخي

وسؤال في زوايا الصمت قل لي

طال هذا الليل ياصبح متى؟؟

سأرى وجهك في ضحكة طفل...

.......


في الإثنين 24 أكتوبر-تشرين الأول 2011 05:09:39 م

تجد هذا المقال في مأرب برس
http://marebpress.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://marebpress.net/articles.php?id=