قناة الجزيرة وإعادة صياغة الشخصية العربية..
نصر طه مصطفى
نصر طه مصطفى

لم يكن من الممكن الحديث قبل عشرين عاما فقط عن تأثير حقيقي للإعلام العربي على الجمهور العام في الوطن العربي، إذ كان محصورا إما بين إعلام نخبوي يشمل مختلف أنواع الصحف والمجلات العامة والمتخصصة أو إعلام حكومي مرئي ومسموع ومقروء مذبذب المصداقية فهو يتسم بالصدق حينا وبالخداع والكذب أحيانا كثيرة لا يحظى بثقة المتلقين إلا في القليل النادر باعتباره معنيا فقط بخدمة وتحسين صورة الرجل الأول في البلاد وربط كل الإيجابيات بشخصه ورمي مسئولية السلبيات على المتآمرين في الداخل وأعداء الوطن في الخارج... فيما عدا ذلك لم يكن لدى المواطن العربي وبالذات الشباب متنفسات إعلامية يمكنهم التعبير من خلالها عن آمالهم وطموحاتهم وتصوراتهم للمستقبل ناهيك عن ضيق فرص النقد لمجريات الحاضر... ومع بدء عصر الفضائيات العربية في النصف الأول من عقد التسعينيات في القرن الماضي كان الوطن العربي على موعد مع ثورة حقيقية شكلت نقلة كبيرة في وعي أجياله الجديدة زادها قوة ما حدث من اندماج كامل لهذه الأجيال مع الإعلام الالكتروني الذي أبدع فيه وعبر من خلاله تحديدا عن آماله وآلامه ورؤاه وتصوراته، وكلما فرضت المفاهيم الديمقراطية نفسها على المنطقة زادت انتقاداتهم حدة للأوضاع القائمة في بلدانهم ومن خلالها بدأوا يعبرون عن رفضهم المطلق لمفاهيم (عصر القائد الرمز والملهم) شيئا فشيئا في معظم بلدان المنطقة.

 وفي هذا الصدد تبدو قناة الجزيرة في صدارة الوسائل الإعلامية التي هيأت للتغيير في المنطقة ويجدر الحديث عنها وهي على أبواب الذكرى الخامسة عشر لإنشائها فقد حققت القناة في حياة المواطن العربي نقلة كبيرة في مستوى وعيه واهتماماته ونجحت في صناعة مزاج سياسي جديد مختلف كليا عما قبل ظهورها... قد لا نعزو ذلك كله لها حتى لا نبدو مبالغين لكن الأمر الأكيد الذي لا مراء فيه أنها كانت صاحبة الريادة والسبق في قوة الطرح وجرأته في كسر التابوهات السياسية المحرمة إلى حد الصدمة، ولم تستطع أي قناة أخرى مماثلة أن تسبقها في ذلك.

 دخل المواطن العربي عصر الفضائيات عبر قنوات اتسمت بالتنوع والاهتمام بكل شئون الحياة إلا الشئون السياسية التي أعطتها مساحة ضئيلة عبر نشرات أخبار تقليدية تذاع كل ست ساعات أو أكثر، فجاءت قناة الجزيرة لتقود ثورة في المجال الإخباري كأول قناة متخصصة على مدار الساعة في مجال الأخبار ومتابعة مستجدات السياسة والاقتصاد في العالم كله وعلى الخصوص الوطن العربي... تساءلنا جميعا حينها هل ستصمد هذه القناة؟ وكيف ستنجح في ملء 24 ساعة على مدار اليوم بنشاط إخباري فقط؟ ومع مرور الوقت صمدت القناة ونجحت في شد جمهور عربي كبير إليها بل إنها كانت تشده بالكامل في الأحداث الجسيمة التي عاشتها المنطقة أو الأحداث المرتبطة بها كأحداث 11 سبتمبر وغزو أفغانستان وغزو العراق وحرب جنوب لبنان والحرب على غزة حتى عصر الثورات العربية الذي نعيشه حاليا... وفي هذه الأخيرة توجه المواطن العربي كليا لمتابعة الجزيرة أولا وباقي القنوات الإخبارية العربية ثانيا على حساب قنوات المنوعات والفن والمسلسلات والأفلام.

 لقد بلغ تأثير قناة الجزيرة مداه في هذه الفترة – رغم بعض الملاحظات المهنية على أدائها في بعض الأحيان – ووجدت نفسها تقود المزاج الجديد في المنطقة وتعبر عن أصوات عشرات الملايين من الشباب العربي الثائر المطالب بالتغيير وبحياة أفضل من أقصى الخليج شرقا حتى أقصى المحيط غربا... والأمر المضحك الملفت للنظر أن كل الأنظمة العربية التي تهاوت أو هي على وشك التهاوي تحدثت بنفس اللغة بل أحيانا بذات المفردات عن قناة الجزيرة تحديدا بدءا بنظامي الرئيسين السابقين التونسي زين العابدين بن علي والمصري حسني مبارك مرورا بنظام العقيد معمر القذافي وانتهاء بالنظامين اليمني والسوري، مما يؤكد الحجم الهائل بل والمخيف الذي يمكن أن يؤديه الإعلام الحر في توعية الشعوب وإيقاظها وإعادة صياغة شخصيتها وتنبيهها للمخاطر المحيطة بها وبعث روح الكرامة والعزة وحب الحرية والتطلع إليها وهو ما يعني – في النهاية – تقويض عروش وإسقاط أنظمة وبناء حياة جديدة أفضل، رغم كل المقاومة التي تبديها هذه الأنظمة التي أوغلت في الاستبداد والفردية تارة بالحديث عن أن ما يحدث هو تأثيرات الفوضى الخلاقة وتارة بأن ما يحدث هو مجرد انقلابات على شرعيتهم وتارة بأن الإسلاميين هم الذين يقفون خلف ذلك متناسين أن استبدادهم وأثرتهم وعائلاتهم بالحكم وفسادهم وسوء أدائهم هو وراء كل ما يحدث وأن الشرارة عندما تندلع لا تنطفئ حتى تنتزعهم من كراسيهم المؤبدة.

 بفضل قناة الجزيرة انتعش سوق القنوات الإخبارية العربية أو الدولية الناطقة بالعربية فحدث فيما بينها تنافس خلاق على احترام عقل المواطن العربي وسباق على إيقاظه من سباته وإحياء روح العزة والكرامة فيه... واليوم أصبح المواطن العربي يقلب الريموت كونترول فيما بين القنوات الإخبارية المتخصصة التي أجاد الكثير منها وأبدع، لكنها في الحقيقة رغم كل جهودها المقدرة إلا أنها لم تتمكن من التغطية على قناة الجزيرة أو تحقيق أي كسب لقلوب غالبية المواطنين العرب على حسابها فلازالت الجزيرة هي التي تحتل عرش القنوات الإخبارية العربية بلا منازع والأقدر على تقديم كل جديد والسبق إليه والإبداع فيه.


في الأحد 23 أكتوبر-تشرين الأول 2011 04:18:31 م

تجد هذا المقال في مأرب برس
http://marebpress.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://marebpress.net/articles.php?id=