النظام والتنظيم
د. محمد أمين الكمالي
د. محمد أمين الكمالي

المفترض أن ينبثق النظام من التنظيم بحيث إن النظام كمكون وجودي حاصل هو عمل التنظيم السابق له ولكننا هنا في سياق الحديث عن العلاقة بين النظام والتنظيم نجد أن النظام هو الذي انبثق عنه التنظيم.

فالنظام العالمي القديم بعد الحرب العالمية الثانية وفي ظل ظروف الحرب البارد واشتداد الصراع في احد أكثر نقاطها سخونة في أفغانستان افرز الظروف والمناخ المناسب لتشكل تنظيم القاعدة كتتويج للفكر الجهادي الذي تم تشجيعه وتنميته في تلك الفترة من قبل الولايات المتحدة والغرب ودون تقدير لإمكانية وخطورة أن توجه نفس المقولات الفكرية والأسلحة المادية والموقف المعادي ضد الغرب نفسه من خلال نفس المنطق الذي وجه لمهاجمة الاتحاد السوفييتي.

وكان المعسكر الغربي هو العامل الأهم في صناعة هذا العدو الذي بداء مرحب به كعدو مطلوب منخفض الخطورة للنظام العالمي الجديد والذي هيمنت علية أمريكا والغرب لتتلقى منه بعد ذلك صفعة مؤلمة ولكنها كانت في نظر الجناح اليميني المحافظ –المحافظين الجدد- فرصة ممكنه لشحذ أقصى إمكانيات الولايات المتحدة لبدء عصر إمبراطوري يتم فيه فرض الهيمنة المباشرة , ليتبين بعدها خطاء تلك الحسابات بعد الفشل الذريع الذي منيت به في أفغانستان والعراق ,وتحاول الولايات المتحدة ألان العودة للمربع السابق في نظرية فرض جدار واقي من المشكلات تتمتع من خلاله بميزة التدخل الاختياري عندما تشاء في المشكلات العالمية ولكنها مثقلة الآن بحربين تستنزفانها دون تحقيق أهدافهما مع تراجع اقتصادي وأزمات مالية داخلية وعالمية تجعل من جهودها في التعاطي الجاد مع التنظيم ورغبتها في الوصول لحل حقيقي لهذه المشكلة ضرورة أساسية للمحافظة علي النظام .

ومن هنا يمكن فهم العلاقة الملتبسة لما كان يسمى النظام اليمني مع تنظيم القاعدة إذا لم تقرءا في سياقها التاريخي والسياسي دون الأمني ,فنظام الجمهورية العربية اليمنية كان يتلاقى مع النظام العالمي والمعسكر الغربي في حاجته للتيار الإسلامي والجهادي في مواجهة المد الماركسي القادم من اليمن الديمقراطية والذي كان يشعل المناطق الوسطى في اليمن بثورة شعبية ترفع مطالب سياسية واجتماعية تم تحويلها إلي حرب أهلية داخلية يتم فيها توظيف الفكر الجهادي مقابل الفكر الشيوعي وأصبحت الحركة الجهادية مناظر فكري يواجه التنظيمات الاشتراكية المحلية و معسكرات تصدر المقاتلين للمعركة المقدسة ضد الشيوعية العالمية التي اتفق علي تكفيرها النظم العربية والأمريكان .

لتأتي ظروف انتهاء الحرب الباردة واستيعاب النظام الاشتراكي في الجنوب ضمن اليمن الموحد ليتحول الإسلاميين إلي حليف سياسي يمارس دورة في احتواء شركاء الوحدة مفترقا بتأثير خارجي عن القاعدة كتنظيم بداء يتشكل من افتراق شركاء العمل الجهادي بعد نهاية الجهاد الأفغاني وبدء الحرب الأهلية في أفغانستان والالتفاف إلي الشيطان الأكبر والعدو الأمريكي دون أن يكون هناك وجود حقيقي للقاعدة كتنظيم في اليمن إلا من خلال العائدين من أفغانستان وبقايا فترة الصراع في المناطق الوسطى .

إلا أن النظام اليمني وفي نهاية التسعينات ومع موضة حرب مكافحة الإرهاب بداء يدرك الفوائد التي يمكن أن يجلبها مشروع مكافحة الإرهاب بعد أن أحسن استغلال استهداف المدمرة كول في الساحل اليمني وكمية الدعم المالي والسياسي والاستراتيجي الذي يمكن ان يقدمه الغرب للنظام كوكيل له في مكافحة الإرهاب وبداء بتشكيل عقيدة جديدة لقواته الخاصة تقوم علي مكافحة الإرهاب وفي حقيقتها تخدم مشروع التوريث حيث يصبح الورثة ضمن الأجهزة الأمنية هم الوجوه التي تسوق لإكمال مشروع التعاون مع الغرب في مكافحة الإرهاب فأصبح وجود التنظيم في اليمن ضرورة تقتضيها احتياجات النظام للبقاء والاستمرار.

وفي ظل التنازع علي انتصار مبهم علي القاعدة في أبين ومن انتصر ومن دعم المنتصر ومن سهل الانتصار وهل هزمت القاعدة أم تراجعت لأسباب تكتيكية أو استجابة لأوامر من طرف مستفيد ومحرك , لم يستطع القائمون علي بقايا النظام فهم المتغيرات الدولية التي تجعل من المراهنة علي ورقة الإرهاب وتنظيم القاعدة سلاح ذو حدين يكشف عدم مصداقيتهم في التعامل مع هذا الملف واستخدامه كورقة ضغط ومبرر للاستمرار في القمع ويكشف الترابط العضوي بين النظام والتنظيم ويصبح الطريق الأسلم للتخلص من التنظيم هو العمل علي تصفية بقايا النظام السابق.


في الثلاثاء 13 سبتمبر-أيلول 2011 05:59:01 م

تجد هذا المقال في مأرب برس
http://marebpress.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://marebpress.net/articles.php?id=