دعاء سقوط النظام في رمضان
عبدالله بن عامر
عبدالله بن عامر

نصائح هامة للمعتصمين في رمضان.

حفاظاً على صوتك تجنب الهتاف خلال أوقات الصوم ويجب الابتعاد عن المنصة قدر الإمكان حتى لا تصاب بالدوار والدوخة خاصةً إن كنت من المطالبين بإسقاطها.

أغلق هاتفك في أوقات الصوم حتى لا تتفاجأ بأحد أقاربك يعزمك على العشاء فتضطر للخروج من الساحة وبالتالي تجرح صومك بنفسك.

تطبيقاً لمبدأ التغيير, فعليك تغيير الخيمة كلما اشتد عليك الصوم. الجأ الى جارك أو إلى أقرب خيمة فيها مكيفات.

تجنب قدر الإمكان:

متابعة تصريحات الجندي لما تسببه من عوارض نفسية عليك.

مشاهدة القنوات الرسمية لأنها تعد العدة لك وقد توقعك في الخطأ دون شعور.

الاستماع لمبادرات السلطة لأنها قد تغريك بالعودة إلى منزلك حيث النوم الهادئ والأكل الصحي وبلا ضوضاء.

تجنب ترديد هتافات ضد أي أحد حتى وإن كان النظام حفاظاً على صحة الصيام وكون رمضان شهر للتسامح.

افتح مجالاً للتفكير في تأجيل خيار الحسم الى ما بعد الشهر الكريم فغزوة بدر نعم كانت في رمضان لكن حينها لم يكن الصيام قد فرض.

خير الدعاء "اللهم تقبل صيامنا وأسقط نظامنا" وخير طعام الإفطار التمر ومخالفة للغير أضف إليها كوباً من المشروبات الغازية لأنها أصبحت بعد الثورة دون غاز.

دعاء سقوط النظام في رمضان

اللهم لا تشمت بنا بقايا النظام والأعداء والأزلام وأحمنا في الاعتصام من غدر الحكام وقرارات الأزلام وكتابات الأقلام وتشويهات الإعلام.

اللهم إنا نسألك ساحة واسعة تمتد من السبعين حتى الجامعة وأمددنا بآذان للمنصة سامعة وللتعليمات منفذة وطائعة وأجعل قلوبنا عند التراويح خاشعة ولسماع تلاوات دحابة متلهفة وجائعة فلا كلام حتى إسقاط النظام.

اللهم لا تحرمنا من قرارات توكل كرمان وتقارير عبدالرحمن برمان واجعلنا في أمان وصفد المردة والجان والبلاطجة من بني الإنسان, فنحن في صيام تحت الخيام فخفف علينا القيام واجعلنا في وئام حتى إسقاط النظام.

اللهم إن الصوفي يقول أننا شوية نفر فأملئ خيامنا بالبشر وحتى لا نلجأ للعودة والسفر أبعدنا عن الحراف والطفر فأمدنا بالطعام حتى إسقاط النظام.

اللهم أغفر للجنة الأمنية ما صنعت وبارك للجنة المالية ما حوت وجمعت وأجمع قلوب المعتصمين على اللجنة التنظيمية صاحبة الشرعية وواهبة صكوك الوطنية وأجعلها في سلام حتى إسقاط النظام.

اللهم أن الوطن غالي والدم غالي والروح غالي فإعنا على الحسم بمجلس انتقالي بلا نائب ولا والي وحقق الأحلام في تغيير النظام.

اللهم طهر الساحة من المبادرات ولغة الحوارات وأجعل الحسم الطريق الوحيد وبلا إشارات وأكثر من اللافتات والشعارات المنادية ببقاء الاعتصام حتى إسقاط النظام.

اللهم اجعل في كل حركة بركة وفي كل تحالف تكاتف وتآلف وأبعد من كل ائتلاف أي تباين أو خلاف فأنت القادر على تحقيق الوئام وزرع السلام حتى إسقاط النظام.

وصلى الله وسلم على محمد وصوم مقبول وذنب مغفور.

والتحية لكل ثائر ومعتصم في أي ساحة من ساحات الشرف والعزة نحو اليمن الجديد.


في الأحد 31 يوليو-تموز 2011 07:52:07 م

تجد هذا المقال في مأرب برس
https://marebpress.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
https://marebpress.net/articles.php?id=11200