الناخبي: أبناء صالح يمولون القاعدة في الجنوب
متابعات
متابعات

حاوره لـ الشرق الأوسط/ عرفات مدابش:

* ما فحوى الرسالة التي بعثت بها إلى علي سالم البيض بشأن موضوع «استعادة الدولة»؟ الناخبي

- الرسالة الموجهة إلى الرئيس البيض، احتوت على توضيحات حول التطورات التي يشهدها الشمال والجنوب (في اليمن) باعتبار أننا كنا نناضل في الجنوب منذ أربع سنوات في الحراك الجنوبي، وكان مطلبنا هو «فك الارتباط» و«استعادة دولة الجنوب»، عندما رفض النظام الاعتراف بقضيتنا (القضية الجنوبية)، ووصلنا إلى الإعلان عن سعينا لاستعادة دولتنا، لكن الذي حدث الآن هو أن الشمال به ثورة والجنوب أيضا تحول إلى ساحة اعتصامات منذ 11 فبراير (شباط) الماضي، وحتى الآن مرت 4 أشهر متتالية، وحدث تلاحم بين تضحيات الشعب في الشمال والجنوب، فعندما وقعت حادثة 18 مارس (آذار) في جامعة صنعاء، خرجت حضرموت وعدن وكافة المحافظات الجنوبية للتظاهر تضامنا مع صنعاء، حتى قبل أن تخرج إب وتعز والمحافظات الشمالية للتظاهر، والعكس أيضا، عندما وقعت حادثة المعلا (عدن)، خرج أبناء تعز وإب يتظاهرون تضامنا مع أبناء عدن، وفي 22 مايو (أيار) الماضي، شهدت اليمن في 17 محافظة، احتفالات شعبية نظمها الشعب بنفسه وهو يرفع علم الوحدة، وهذا أعطانا استدراك أن الأمر يختلف عما كان عليه قبل 4 أشهر وأننا في اليمن نناضل ولكن اختلف الأمر، بين أن نرفع (في الجنوب) شعارات ضد علي عبد الله صالح ونظامه وبين أن الشعب كله في الشمال والجنوب يناضل (ضد النظام).

وبحسب وجهة نظري الشخصية التي لا أمليها على إخواني في الحراك، أن ما يجري الآن يعطينا إمكانية لأن نقدر التضحيات التي يقدمها الشعب شمالا وجنوبا، ونحن أعلنا فك الارتباط مع صالح ونظامه ولم نعلن فك الارتباط مع الشعب اليمني، على اعتبار أن هناك إمكانية الآن بعد سقوط النظام وتصفية كل رموزه، أن نعطي فرصة للشعب في الشمال والجنوب لإعادة صياغة الوحدة من جديد، بعقد اجتماعي جديد وتعديل الدستور بحيث يكون نظام الحكم في المستقبل عبر مجلس انتقالي وينص الدستور على أن نظام الحكم فيدرالي اتحادي.

طبعا، أنا أعرف أن الأخ علي سالم البيض في الخارج وأن اتصالاته بمجلس الحراك محدودة وقليلة وأن هناك أشخاصا لديهم أرقامه ويعطونه معلومات غير صائبة ولا يقرأون له الواقع القراءة الصحيحة، لذلك قررت أن أبعث له بالرسالة التي توضح له أننا الآن في واقع جديد وأن الذين كانوا معنا في الحراك الجنوبي وكانوا يرفعون علم دولة الجنوب، الآن موجودون في الاعتصامات بالملايين ويرفعون علم دولة الوحدة، وأن إخواننا وأبناءنا في الجنوب، حضرموت، سيئون، تريم، سوقطرة، عتق، في عدن وفي جميع المحافظات الجنوبية، يناضلون من أجل إسقاط النظام ولديهم قناعة بعدم التعامل مع الشعب في الشمال كما تعاملنا مع علي عبد الله صالح.

* ماذا قلت له في الرسالة أيضا؟

- قلت له إنك رجل مناضل وشجاع وكل أبناء اليمن يكنون لك تقديرا واحتراما، وكما تنازلت عام 1990 لعلي عبد الله صالح ليكون رئيسا وضحيت بالرئاسة وبدولة وتنازلت لشخص، وصحيح هو غدر بك، لكنه لم يغدر بك لوحدك وإنما غدر بالشعب اليمني كله وغدر بمبادئ ثورتي 14 أكتوبر (تشرين الأول) و26 سبتمبر (أيلول) وخان الوحدة، ولكن الشعب اليمني هو الذي سيعيد لك الاعتبار وسيعيد للجنوب الاعتبار أيضا، في حال تنازلنا الآن وخاصة الرئيس البيض، إذا تنازل للشعب اليمني الـ22 مليون نسمة، مثلما تنازل لفرد واحد ويتراجع عن إعلان دولة الجنوب، ويعود البيض وينصر هذه الثورة ثم يتقدم إلى الانتخابات، وبالتأكيد فإن اليمنيين شمالا وجنوبا هم الذين سيعيدون إليه الاعتبار وسيفوز بالانتخابات وسيمنحه الشعب أصواته نظرا لهذه المواقف، وأنا شخصيا، أرى أن يكون رد اعتبار البيض ليس برئاسة دولة الجنوب ولكن أن يكون رئيسا لليمن شمالا وجنوبا.

* هناك من يقول إن أطروحاتك مثيرة للجدل وتشير إلى وجود تباينات أو انشقاقات في الحراك الجنوبي؟

- السياسيون في أي دولة في العالم، يجب أن تكون مواقفهم مبنية على أساس الواقع الذي يعيشونه، ونحن في الحراك الجنوبي يجب أن يتغير خطابنا السياسي والإعلامي وفقا لما تمليه علينا الظروف وواقعنا، نحن نناضل في الجنوب من أجل شعب، فإذا كان هذا الشعب موجودا في الساحات بالملايين وهو يرفع علم الوحدة، فلماذا نحن السياسيين والحراك الجنوبي لا نتنازل لهذا الشعب الآن ونقول إننا معكم ومع ما تقررونه يا أبناء الشعب، نحن لا نؤمن بشمولية الحراك وأنه الوصي الوحيد على الجنوب، ونحن في الحراك الجنوبي أيضا لسنا إلا فصيلا واحدا من مئات الفصائل التي تناضل، كالعاطلين عن العمل والشباب والمرأة والمنظمات والأحزاب والقبائل والطلاب، وبالتالي نحن لا نملي عليهم أطروحاتنا وبرنامجنا السياسي، يجب أن نستمع إلى هذا الشعب، وبالتالي المقصد الوحيد الذي يمكن أن يوحد الجنوبيين هو عقد مؤتمر وطني لكل الجنوبيين حتى لا يكون موضوع تقرير مصير الجنوب حكرا على الحراك، ويجب أن لا نغضب من الحقيقة لأننا نعيش وسط شعب ونناضل من أجله، وبالتالي المواقف التي تحسب على هذا الشخص أو ذالك، يجب أن نقيس مدى توافقها مع الرأي الشعبي، ولذلك نحن حريصون على الحراك الجنوبي وأن تكون له سمعة طيبة وأن يحترمه الناس وبالذات عندما يكون معبرا عنهم، والمشكلة أن بعض إخواننا في الحراك يعتقدون أن الأمر كما كان أيام حكم الحزب الاشتراكي وأن لا صوت يعلو فوق صوت الحزب ويجب أن لا يوجد من يقول لا صوت يعلو فوق صوت الحراك، ويجب أن نتنازل خطوة لشعبنا في الشمال، كي يتنازل إخواننا في الشمال خطوة لنا ويجب أن نلتقي لنقرر مصير الشمال والجنوب وأنا أعتقد أن الفيدرالية هي الحل وأعتقد أن على الجميع والمجتمع الدولي العمل على إعادة كل ما نهب في الجنوب وأقترح وضع مادة في الدستور تنص على حق الجنوبيين في الاستفتاء على الوحدة بعد سنتين أو ثلاث إذا لم يساعدونا في استعادة حقوقنا.

* أنت تتحدث عن الوضع بصورة جيدة ولكنّ هناك مسلحين يحتلون محافظات ومدن في الجنوب.. كيف تنظرون إلى هذه التطورات الأمنية؟

- الأمر الذي نعرفه ونفهمه جيدا أن الجمهورية اليمنية مقسمة إلى خمس مناطق عسكرية، فاللواء علي محسن صالح الأحمر يقود المنطقة الشمالية الغربية، واللواء محمد علي محسن يقود المنطقة الشرقية التي هي حضرموت والمهرة ومأرب وشبوة، والمقدشي في المنطقة المركزية وسيف الضالعي في المنطقة الوسطى، وهذه المناطق الأربع المهمة في الجيش اليمني هي مؤيدة للثورة، وبقيت منطقة واحدة وهي المنطقة العسكرية الجنوبية التي يقودها اللواء مهدي مقولة ومقر هذه المنطقة عدن، إذن فلماذا تنشط «القاعدة» وتنهب البنوك وتستولي على المؤسسات العامة فقط في المنطقة الجنوبية التي يقودها مقولة الذي لم يؤيد الثورة؟ بمعنى آخر أن العميد أحمد علي عبد الله صالح (قائد الحرس الجمهوري والقوات الخاصة)، لا زال ينفذ نفس الخطة التي رسمها علي عبد الله صالح وهي أنه سيسلم الجنوب لـ«القاعدة»، ولكن نحن كسياسيين، نعلم أن «القاعدة» ليس لها وجود، يا أخي «القاعدة» لم تسرق أبدا بنوك أو بيوت المواطنين، ولم يسبق لها أن قاتلت واحتلت مدنا أمام الجميع في أي بلد في العالم وليس في اليمن فقط. لذلك ما هو موجود، هو العناصر التي يغذيها نظام الرئيس علي عبد الله صالح والتي خلقها هو بنفسه، ولذلك بقاؤها وعمرها مرهون بمصير الأولاد، أحمد علي عبد الله صالح ويحيى محمد عبد الله صالح وخالد علي عبد الله صالح وقائد القوات الجوية محمد صالح الأحمر (أخ غير شقيق لصالح) واللواء مقولة، فإذا سلم هؤلاء للثورة، فسوف تنتهي «القاعدة» عن بكرة أبيها في اليمن ولا يمكن أن تكون موجودة، وبالنسبة لنا في الحراك الجنوبي، لدينا اتصالات مع أطراف عديدة في عدن ولحج، وشعب هاتين المحافظتين ليس كما هو شعب جعار (أبين)، فهناك تنظيمات سرية وعلنية من قبل الحراك والشعب، منظمة تنظيما دقيقا لحماية ممتلكات الشعب العامة والخاصة، وهم مستعدون استعدادا كاملا لمواجهة هؤلاء الذين لا نسميهم «القاعدة»، نحن نسميهم السرق و«البلاطجة» الذين يسخرهم هذا النظام، واليوم (أول من أمس) ألقي القبض على مجموعة من الأشخاص الذين حاولوا اقتحام المقار الحكومية في لحج، ووجدنا أنهم مسخرون من قبل القوى العسكرية التي ذكرتها لك، ليسوا «قاعدة» ولا يحزنون، ونحن نقول للولايات المتحدة الأميركية والمملكة العربية السعودية ودول الخليج إنهم إذا أرادوا محاربة «القاعدة»، فعليهم أن يقفوا ضد من يمولها في اليمن، وهم الذين ذكرتهم لك قبل قليل.

* وماذا عن علاقة الولايات المتحدة بصالح وأنه يدعم حربها على الإرهاب؟

- قل للولايات المتحدة وغيرها إن «القاعدة» لن تلتهم الجنوب، فالجنوبيون سيقاومونها ولن يسقط الجنوب مطلقا، وأرد عليك بهذا السؤال: لماذا لا تنشط «القاعدة» في حضرموت؟ الجواب: لأن قائد المنطقة العسكرية هناك مع الثورة، ولماذا العولقي (أنور) يترك شبوة (محافظته)؟ هو يتحرك وفق الأوامر التي تأتي إليه، وأعتقد حاليا أن أولاد الرئيس صالح يطبقون خطاباته التي كان يقول فيها إنه إذا ذهب من السلطة فإن «القاعدة» ستأتي إلى اليمن، وهم الآن يمولونها بما تبقى لديهم من أرصدة وأسلحة وذخائر، ولكن أعتقد أنهم فاشلون وأنهم لا يستطيعون دخول عدن، لأنها جاهزة للمقاومة الشعبية، كما حدث في الحوطة بلحج.
في السبت 18 يونيو-حزيران 2011 11:30:04 ص

تجد هذا المقال في مأرب برس
http://marebpress.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://marebpress.net/articles.php?id=